Quantcast

2024 فبراير 13 - تم تعديله في [التاريخ]

لو‭ ‬تم‭ ‬اجتياح‭ ‬رفح‭ ‬فسوف‭ ‬يكون‭ ‬قمة‭ ‬التحدي‭ ‬للعالم‭ ‬أجمع


لو‭ ‬تم‭ ‬اجتياح‭ ‬رفح‭ ‬فسوف‭ ‬يكون‭ ‬قمة‭ ‬التحدي‭ ‬للعالم‭ ‬أجمع
العلم الإلكترونية - الرباط 

يكاد‭ ‬العدوان‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬غزة،‭ ‬أن‭ ‬يختزل‭ ‬اختزالاً‭ ‬في‭ ‬كلمة‭ ‬واحدة‭ ‬،‭ ‬هي‭ ‬مدينة‭ ‬رفح‭ ‬الفلسطينية‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬أقصى‭ ‬جنوب‭ ‬قطاع‭ ‬غزة،‭ ‬وتبعد‭ ‬عن‭ ‬القدس‭ ‬المحتلة‭ ‬بحوالي‭ ‬107‭ ‬كيلومترات،‭ ‬وتبلغ‭ ‬مساحتها‭ ‬55‭ ‬كيلومتراً‭ ‬مربعاً،‭ ‬وتعداد‭ ‬سكانها‭ ‬حسب‭ ‬الإحصاء‭ ‬الفلسطيني‭ ‬لحدود‭ ‬سنة‭ ‬2022،‭ ‬ثلاثمائة‭ ‬ألف‭ ‬نسمة‭ ‬،‭ ‬تضاعفوا‭ ‬اليوم‭ ‬خمس‭ ‬مرات،‭ ‬بعد‭ ‬النزوح‭ ‬الكاسح‭ ‬من‭ ‬الشمال‭ ‬و‭ ‬الوسط‭ ‬إليها‭. ‬فلم‭ ‬يتحرك‭ ‬الضمير‭ ‬العالمي‭ ‬طوال‭ ‬الأشهر‭ ‬الأربعة‭ ‬التي‭ ‬مضت،‭ ‬ضد‭ ‬السياسة‭ ‬الإجرامية‭ ‬التي‭ ‬يسلكها‭ ‬بنيامين‭ ‬نتنياهو‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬الإسرائيلية،‭ ‬كما‭ ‬انتفض‭ ‬حين‭ ‬أعلن‭ ‬عن‭ ‬خطة‭ ‬الاحتلال‭ ‬لاجتياح‭ ‬مدينة‭ ‬رفح‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬اجتثاث‭ ‬المقاومة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬من‭ ‬الجذور‭. ‬فمن‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي،‭ ‬إلى‭ ‬وزير‭ ‬خارجية‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬إلى‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬البريطاني،‭ ‬ووزيرة‭ ‬خارجية‭ ‬ألمانيا،‭ ‬ووزير‭ ‬خارجية‭ ‬فرنسا،‭ ‬والأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬من‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬إلى‭ ‬زعماء‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬عبروا‭ ‬بأقوى‭ ‬العبارات‭ ‬عن‭ ‬رفضهم‭ ‬لاجتياح‭ ‬مدينة‭ ‬رفح،‭ ‬و‭ ‬أجمعوا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬نقل‭ ‬الحرب‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬في‭ ‬أقصى‭ ‬الجنوب‭ ‬والواقعة‭ ‬على‭ ‬الحدود‭ ‬مع‭ ‬مصر‭ ‬،‭ ‬سيكون‭ ‬كارثة‭ ‬عظمى‭ ‬تفوق‭ ‬في‭ ‬خطورتها‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬تهديدها‭ ‬للأمن‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬،‭ ‬جميعَ‭ ‬الكوارث‭ ‬الرهيبة‭ ‬التي‭ ‬ارتكبتها‭ ‬إسرائيل‭ ‬القائمة‭ ‬بالاحتلال‭ ‬للأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬و‭ ‬الضفة‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬القدس‭ ‬الشرقية‭ .‬
 
لقد‭ ‬بلغ‭ ‬التحدي‭ ‬الصارخ‭ ‬للقانون‭ ‬الدولي‭ ‬الذي‭ ‬تمارسه‭ ‬حكومة‭ ‬بنيامين‭ ‬نتنياهو،‭ ‬الذروةَ‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬لا‭ ‬سابق‭ ‬له،‭ ‬فإذا‭ ‬نفذت‭ ‬الخطة‭ ‬العدوانية‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬أعلن‭ ‬عنها‭ ‬رئيسها‭ ‬وتم‭ ‬فعلاً‭ ‬اجتياح‭ ‬مدينة‭ ‬رفح،‭ ‬فسوف‭ ‬تكون‭ ‬أم‭ ‬الكوارث،‭ ‬إذ‭ ‬سينتج‭ ‬عنها‭ ‬نزوح‭ ‬جارف‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬المكدسين‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬الصغيرة،‭ ‬إلى‭ ‬صحراء‭ ‬سيناء‭ ‬المصرية،‭ ‬بقوة‭ ‬الأمر‭ ‬الواقع،‭ ‬مما‭ ‬سيترتب‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬التدفق‭ ‬البشري‭ ‬القسري‭ ‬نحو‭ ‬التراب‭ ‬الوطني‭ ‬المصري،‭ ‬خرق‭ ‬لمعاهدة‭ ‬السلام‭ ‬بين‭ ‬مصر‭ ‬وإسرائيل‭ ‬الموقعة‭ ‬في‭ ‬26‭ ‬مارس‭ ‬سنة‭ ‬1979‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬اتفاقية‭ ‬كامب‭ ‬ديفيد‭ ‬لسنة‭ ‬1978‭. ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الأثناء‭ ‬أعلنت‭ ‬هيئة‭ ‬البث‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬أعلى‭ ‬سلطة‭ ‬إعلامية‭ ‬في‭ ‬إسرائيل،‭ ‬أن‭ ‬مصر‭ ‬قد‭ ‬أبلغت‭ ‬إسرائيل‭ ‬بتعليق‭ ‬معاهدة‭ ‬السلام‭ ‬بينهما‭ ‬حال‭ ‬اجتياحها‭ ‬لرفح‭ .‬
 
‭ ‬وهو‭ ‬إنذار‭ ‬خطير‭ ‬ينبئ‭ ‬عن‭ ‬احتمال‭ ‬اندلاع‭ ‬الحرب‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬لتغرق‭ ‬المنطقة‭ ‬بكاملها‭ ‬في‭ ‬حمامات‭ ‬الدماء‭ ‬،‭ ‬لا‭ ‬حمام‭ ‬واحد‭ .‬
 
إن‭ ‬هذا‭ ‬التغول‭ ‬المرعب‭ ‬في‭ ‬استمرار‭ ‬العدوان‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬والإعلان‭ ‬عن‭ ‬نقل‭ ‬الحرب‭ ‬إلى‭ ‬أقصى‭ ‬نقطة‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬قطاع‭ ‬غزة،‭ ‬يهدف‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‭ ‬إسرائيل‭ ‬من‭ ‬ورائه‭ ‬إلى‭ ‬إطالة‭ ‬بقاء‭ ‬حكومته‭ ‬اليمينية‭ ‬المتطرفة‭ ‬في‭ ‬الحكم‭. ‬ولذلك‭ ‬فنتنياهو‭ ‬يغامر‭ ‬بجنون‭ ‬كاسح‭ ‬و‭ ‬مدمر‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المستويات‭ ‬،‭ ‬فهو‭ ‬يتحدى‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬ويتحدى‭ ‬الحليفة‭ ‬التاريخية‭ ‬لإسرائيل‭ ‬وهي‭ ‬بريطانيا،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تحديه‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬ولمجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬التابع‭ ‬لها،‭ ‬و‭ ‬لمحكمة‭ ‬العدل‭ ‬الدولية،‭ ‬وللاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬وللدول‭ ‬الغربية‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬من‭ ‬الحلفاء‭ ‬الدائمين‭ ‬لإسرائيل،‭ ‬ولغيرها‭ ‬من‭ ‬الدول‭. ‬في‭ ‬الجملة‭ ‬فإن‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‭ ‬إسرائيل‭ ‬يتحدى‭ ‬بسياسته‭ ‬الإجرامية‭ ‬المجنونة،‭ ‬العالمَ‭ ‬أجمع‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬سابقةٍ‭ ‬لم‭ ‬يعرفها‭ ‬عالمنا‭ ‬حتى‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭. ‬وهو‭ ‬بذلك‭ ‬يهدد‭ ‬الأمن‭ ‬والسلم‭ ‬الدوليين‭ ‬تهديداً‭ ‬لا‭ ‬جدال‭ ‬فيه‭ .‬
 
وأمام‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬اليوم‭ ‬مهمة‭ ‬استراتيجية‭ ‬وإنسانية،‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬ينهض‭ ‬بها،‭ ‬وأن‭ ‬تتضافر‭ ‬الجهود‭ ‬الدولية‭ ‬لردع‭ ‬مجرم‭ ‬الحرب‭ ‬المتورط‭ ‬في‭ ‬جرائم‭ ‬الإبادة‭ ‬الجماعية،‭ ‬التي‭ ‬ستبلغ‭ ‬القمة‭ ‬في‭ ‬الإجرام‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬نظير‭ ‬له،‭ ‬باجتياح‭ ‬مدينة‭ ‬رفح،‭ ‬لتنفجر‭ ‬المنطقة‭ ‬برمتها،‭ ‬فتكون‭ ‬أم‭ ‬الكوارث‭ . ‬

              















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار