Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




مؤسسة "عبادلة النجاح" تحتضن نشاطا ثقافيا بآكادير إحتفاء باليوم العالمي للغة العربية



احتضنت مؤسسة عبادلة النجاح، يوم الأربعاء 22 دجنبر 2021، يوما ثقافيا ماتعا احتفاء باليوم العالمي للغة العربية، تحت شعار "إن الذي ملأ اللغات محاسنا جعل الجمال و سرّه في الضاد".





 

وجاء الاحتفال بصبحية مليئلة بالحياة داخل معرض الكتاب، وفيه لامس التلميذ الكتاب واشتم عبق الحروف و طاف بين رواق الشعر والرواية والدراسات العلمية وغيرها.


وتتويجا لهذا اليوم الثقافي الأدبي نظم نادي الإبداع الأدبي و الفني أمسية ثقافية شعرية اعتزازا بحرف الضاد، وتشجيعا للمواهب الطلابية في مجال الشعر الفصيح، فكان الحفل بتقديم بهي أحاط بجوانب الكلمة الطيبة خاطه الاستاذ كريم ايت الحاج.


في البداية تلت التلميذة كوثر أمودي آيات بينات من الذكر الحكيم. ليأتي الدور على جو الكلمات بداية بالأستاذ حسن حجي ممثل الإدارة التربوية و كذا منسق نادي الإبداع الأدبي و الفني بجامعة ابن زهر.


وازدان الحفل بباقة من القصائد الفصيحة  لشعراء محترفين وهواة جاءوا لإمتاع الحضور ودعم التلاميذ وتشجيعهم على إبراز قدراتهم الشعرية.


وقدم الشعراء الضيوف قصائد متنوعة في مضامينها ورسائلها، وقد ألقى الشاعر المتميز مولاي الحسن الحسيني  قصائد ماتعة استقبلها التلاميذ بفرح تام ،كما كانت التلميذة صابرينة تقربنا من حين لآخر من شخصية الشاعر مولاي الحسن بدردشة معه.


وقد لقي العرض تجاوبا طيبا من قبل الجمهور، كما استمتع الحاضرون بباقة من القصائد الشعرية التي ألقاها الأستاذ ايوب ايت المقدم الذي ألهب المنصة كعادته بحضوره الكبير شعرا و كلمة.وتخلل الحفل فقرات غنائية من تأطير الأستاذين عمر الحدادي و سراجي في تناغم تام مع الجو الشعري والإبداعي الذي ساد المؤسسة.


كما تم الاحتفاء بأحد رموز القصيدة المغربية الأستاذ حكم حمدان الذي جاوره في الدردشة التلميذ يوسف ابو المحاسن، بعدها مباشرة و بعد اعتلاء الشاعر للمنبر وقراءة قصائد من الديوان المُحْتَفى به. فتح رواق التوقيعات في نهاية الحفل ما جعل التلاميذ يقبلون بشدة على اقتناء الديوان.


وقبيل انتهاء اللقاء تكرمت السيدة المديرة عائشة سولي بكلمة ختامية تحفيزية مؤكدة مواصلة  مؤسسة "عبادلة" النجاح من خلال هذه الأنشطة، وغيرها أداء رسالتها الثقافية إلى جانب مهامها العلمية.


ولا شك أن نجاح هذه الأمسية وإقبال التلاميذ على المشاركة فيها يكشف عن تعطش شبابنا لأنشطة وتظاهرات من هذا القبيل، تمنحهم فرصة احتضان مواهبهم وتشجعهم على العطاء والاستمرار، وتكون مناسبة للتعرف والانفتاح على شخصيات بارزة في الساحة الأدبية والفنية. 
 

العلم الإلكترونية

 

Hakima Louardi