الرئيسية / slider / مات مرسي..! ردود فعل محلية ودولية تعيد جدل الشرعية حول رئاسة مصر إلى الواجهة

مات مرسي..! ردود فعل محلية ودولية تعيد جدل الشرعية حول رئاسة مصر إلى الواجهة

آخر تحديث :2019-06-18 15:20:44

مات مرسي..!

ردود فعل محلية ودولية تعيد جدل الشرعية حول رئاسة مصر إلى الواجهة

مات مرسي..! ردود فعل محلية ودولية تعيد جدل الشرعية حول رئاسة مصر إلى الواجهة
الرئيس المصري الراحل محمد مرسي داخل القفص أثناء محاكمته

 

  • العلم: الرباط – عبد الناصر الكواي

 

في حدث يُعيد إلى الواجهة الجدل حول شرعية الرئاسة في مصر، توفي الاثنين الرئيس السابق/ المعزول لهذا البلد، محمد مرسي عن 67 سنة قضى ردحاً وراء القضبان منها آخرها ست سنوات، بدأت عندما أطاح به وزير دفاعه والقائد العام للقوات المسلحة، عبد الفتاح السيسي في يوليوز 2013،  الذي صار سادس رؤساء مصر وسط دعم من مؤيديه، واتهامات بسحق معارضيه من أنصار سلفه.

 

وكان التلفزيون المصري الرسمي، أعلن أن مرسي فارق الحياة، خلال جلسةٍ لمحاكمته، مشيرا إلى أنه طلب من رئيس الجلسة الكلمة، وبعد رفع الجلسة مباشرة أغمي عليه وفارق الحياة. ودُفن مرسي، في الخامسة من صباح اليوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي بمقبرة شرقي العاصمة القاهرة، بعد أقل من 24 ساعة على وفاته، حسب محاميه عبد المنعم عبد المقصود.

 

وكشف نجل مرسي أحمد، أن الدفن تم بحضور أسرته في ضاحية مدينة نصر بسبب رفض السلطات الأمنية دفنه بمقابر الأسرة في محافظة الشرقية. وقال شقيقه أحمد، في صفحته على فيسبوك “قمنا بتغسيل جثمانه بمستشفى سجن ليمان طرة وقمنا بالصلاة عليه داخل مسجد السجن ولم يصل عليه إلا أسرته”.

 

ونقلت النيابة العامة في بيان عن النائب العام المصري، أن “النيابة العامة أُخطرت بوفاة مرسي أثناء حضوره جلسة”. وأوضح البيان أن مرسي طلب الكلام أثناء الجلسة وتحدث بالفعل “لمدة خمس دقائق. وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة”.  وأضاف أنه أثناء وجود مرسي وباقي المتهمين “في القفص سقط مغشياً عليه ونقل على الفور الى المستشفى حيث تبيّن وفاته”. وأوضح أنّ مرسي “وصل متوفياً إلى المستشفى في تمام الساعة الرابعة وخمسين دقيقة.

 

وكان مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة ذي المرجعية الإسلامية، وعضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، وهو الرئيس الخامس لمصر، والأول بعد ثورة 25 يناير 2011، يعد أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد. أُعلن فوزه في 24 يونيو 2012 بنسبة 51.73 في المائة من أصوات الناخبين، وتولى مهام منصبه في 30 يونيو من العام نفسه، بعد أدائه اليمين الدستورية إلى أن تم عزله في “الثورة المضادة” أو “انقلاب 2013” المتمخّض عن مظاهرات 30 يونيو من السنة عينها. وبقي الرئيس “الإخواني”، معتقلا منذ تاريخ الإطاحة به حتى وفاته في 17 يونيو 2019، وهو يتابع بتهم ثقيلة منها التخابر مع جهات أجنبية، وإفشاء أسرار الأمن القومي أثناء فترة رئاسته.

 

وجاء الرئيس السادس والحالي لمصر، وقائد قواتها المسلحة الأعلى، عبد الفتاح السيسي، الذي تم انتخابه سنة 2014 لولاية أولى مدة 4 سنوات، عقب إطاحته بمرسي الذي لم يزجِ سوى سنة يتيمة في الحكم أنهتها مظاهراتٌ طالبت برحيله. بعدها أعلن السيسي عن إجراءات صاحبت ذلك، ضمن ما عُرِف بخريطة الطريق، التي عارضها مؤيدو مرسي وقتها واعتبروها ومعهم جزء من المُجتمع الدولي انقلاباً عسكرياً، بينما أيدها المتظاهرون والمعارضون للرئيس المتوفى، واعتبروها ثورة وتأييدا لمطالب شعبية.

 

الرئيس المصري الراحل محمد مرسي داخل القفص أثناء محاكمته
الرئيس المصري الراحل محمد مرسي أثناء تعيين عبد الفتاح السيسي وزيرا للدفاع وقائدا عاما للقوات المسلحة

 

تعليقات على الوفاة..

 

في هذا السياق، علق سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، بشكل مقتضب على وفاة مرسي، وقال “نتمنى للجميع الرحمة والمغفرة والرضوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

من جهتها أعربت المديرة التنفيذية لمنظمة “هيومان رايتس ووتش”، سارة لي ويتسون، عن اعتقادها “أن هناك حالة قوية يمكن طرحها وهي إهمال إجرامي وتقصير متعمد في توفير الحقوق الأساسية لمرسي” و”تم استهدافه بسوء المعاملة”، حيث اعتقل انفراديا ومنع من مشاهدة الأخبار وتلقي الرسائل وأي وسيلة تواصل مع العالم الخارجي، ولم يُسمح لعائلته بزيارته سوى ثلاث مرات خلال ست سنوات..

 

وكتبت صحيفة “نيويورك تايمز”، أن “وفاته تعتبر حجر أساس كئيب في المرحلة الانتقالية سيئة الحظ في مصر بعد الربيع العربي عام 2011″. وأضافت أن ” مرسي فاجأ الجميع عندما حاول بناء علاقات ودية مع الولايات المتحدة، وحافظ على العلاقات مع إسرائيل، وأقام علاقة عمل دافئة مع باراك أوباما. وعمل الرجلان معا على وقف القتال بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية في 2012″، معلقة  بأن حكم مرسي مع ذلك “عاني في الداخل من مشاكل منذ البداية حيث حكم بطريقة غير مرتبة، وأصدر أوامر رئاسية قال منتقدوه إنها وضعته فوق القانون، بينما رأى أنصاره أنها كانت محاولة لمواجهة المؤسسة الأمنية المتهمة بالعمل على تقويض سلطاته”.

 

بدوره ونظرا لتشاركهما في المرجعية، كان الرئيس التونسي السابق، المنصف المرزوقي، شديد اللهجة في نعي مرسي، بأن اعتبر أن الرجل “دخل التاريخ اليوم من أوسع أبوابه”، مؤكدا أن “ظروف وفاته شهادة على انعدام الشهامة عند خصومه ودليل على صلابته”.

 

ونعت الملكة نور الحسين، عقيلة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال، محمد مرسي، في تغريدة على حسابها الرسمي بموقع تويتر، باللغة الإنكليزية، كتبت فيها “أرقد بسلام، الرئيس الأول والوحيد المنتخب ديمقراطيا في مصر”.

 

ووصف الرئيس التركي، طيب رجب أردوغان، الذي كان من أبرز داعمي مرسي، الرئيس السابق بـ”الشهيد”، وأكد في خطاب أن “التاريخ لن يرحم أبدا الطغاة الذين أوصلوه إلى الموت عبر وضعه في السجن والتهديد بإعدامه”. كما أعرب أمير قطر عن “بالغ الأسى” لوفاة مرسي.

 

ونعت حركة حماس مرسي بالقول ” بعد مسيرة نضالية طويلة قضاها في خدمة مصر وشعبها وقضايا الأمة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”.

 

وتثير وفاة مرسي، مخاوف من شن جماعة الإخوان المسلمين وأذرعها المسلحة عمليات في مصر، وهو ما دفع وزارة الداخلية إلى إعلان حالة الاستنفار القصوى. وكانت محكمة جنايات القاهرة أجلت الأحد محاكمة مرسي و23 آخرين من قيادات جماعة الإخوان في القضية المعروفة إعلاميا بـ”التخابر مع حماس” إلى جلسة الاثنين، لاستكمال مرافعات هيئة الدفاع عن المتهمين.

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

ارحل ياسيسى من ميدان طلعت حرب 2019

ارحل ياسيسى من ميدان طلعت حرب 2019

ارحل ياسيسى من ميدان طلعت حرب 2019  

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *