الرئيسية / slider / متورط في مقتل سائحة بشمهروش يكفر زوجته ويحرم اللجوء للمحاكم

متورط في مقتل سائحة بشمهروش يكفر زوجته ويحرم اللجوء للمحاكم

آخر تحديث :2019-06-18 12:52:04

متورط في مقتل سائحة بشمهروش يكفر زوجته ويحرم اللجوء للمحاكم

متورط في مقتل سائحة بشمهروش يكفر زوجته ويحرم اللجوء للمحاكم
قضية مقتل السائحتين الاسكندنافيتين بمنطقة شمهروش

 

  • العلم: الرباط – عبد الله الشرقاوي

 

أكد المتهم الثالث، المتورط بشكل مباشر في مقتل السائحتين الاسكندنافيتين بمنطقة شمهروش، أنه كان قد كفَّر زوجته – بعد عشر 10 سنوات زواج، وإنجاب 4 أبناء – قبل حوالي ثلاثة أشهر من مشاركته في مقتل إحدى السائحتين أواخر شهر دجنبر 2018، من خلال تمكين المتهم الرئيسي من سكين ووضع رجله على وجه ضحيته، مع تصوير مشهد فصل رأس الضحية عن جثتها.

 

وأشار النجار، المزداد عام 1985 بمراكش، في معرض تصريحه أمام الشرطة القضائية، إلى أنه كفَّر زوجته لعدم التزامها بالمنهج العقائدي الذي يتبناه، حيث عرض على أمير خليته عبد الصمد الجود تنظيم لقاء له مع عناصر لتنظيم «داعش»، سبق أن قضى عقوبة في قضية إرهابية، من أجل التوسط له في الزواج من أخت ملتزمة بمنهجه العقائدي، الذي يكفر المؤسسات ويعتبر النظام «طاغوتا».

 

وبعد أن أبدى هذا الأخير استعداده لمساعدته لم يتمكن من ذلك لأنه كان يتوجب عليه الحصول على موافقة زوجته الأولى لعقد قرانه الثاني، أو تطليقها لكنه رفض اللجوء إلى المحاكم باعتبارها من مؤسسات «الطاغوت».

 

ونسب إلى الظنين، الأب لأربعة أبناء تتراوح أعمارهم بين 10 أشهر و7 سنوات و10 سنوات، أنه إثر تشبعه بالفكر الجهادي وفشل محاولة الالتحاق ببئور التوتر، اتفق مع آخرين على القيام بعمليات تخريبية في المغرب، إثر مبايعة أمير خليتهم، والشروع في خوض تجارب لصناعة المتفجرات، والقتل بالسموم….

 

مضيفا أنه ساعد هذا الأخير على إحكام سيطرته على ضحيته الممددة على الأرض، وذلك بوضع قدمه اليسرى على وجهها والضغط عليها بقوة لشل حركتها ومنعها من الصراخ، مُشغلا في الوقت نفسه مصباحه اليدوي وكاميرا الهاتف النقال، حيث (سجل أمير الخلية بصدد ذبح، هذه الصليبية) مرددا عبارات، «هذا لإخواننا في الهجين»، و«هذا ثأر لإخواننا في الهجين»، و«باسم الله هكذا فعلتم بإخواننا…».

 

وزاد المتهم، طبقا لتصريحاته المدونة في وثائق الملف، والذي أقر بجزء منها أمام مجلس القضاء باستئنافية الرباط، أنه سلم أمير الخلية بطلب منه مديته، التي كان يتحوز عليها، ليفصل رأس الضحية عن جثتها.

 

وستواصل غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا جلستها الخامسة يوم الخميس المقبل للاستماع لستة متهمين، من ضمنهم السويسري الحامل للجنسية الإسبانية، بعد الاستماع إلى 18متهما، الذين أنكر أغلبهم المنسوب إليه حتى أمام قاضي التحقيق.

 

هذا وأقر المتهمون الثلاثة الرئيسيون بالمنسوب إليهم، وأبدوا ندمهم على ما اقترفوه بعد تأكيد القتل ضد الصليبيين، بينما أوضح عسكري يؤمن بالجهاد ضد الصليبيين عدم اتفاقه على استهداف النساء، في حين أجاز إمام تصفية الطائفة الشيعية.

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

في بلاغ للجنة التنفيذية لحزب الاستقلال.. المطالبة بتفعيل صندوق التعويض عن الكوارث والتحذير من الانتظارية والتسريع بإصلاح التعليم

في بلاغ للجنة التنفيذية لحزب الاستقلال.. المطالبة بتفعيل صندوق التعويض عن الكوارث والتحذير من الانتظارية والتسريع بإصلاح التعليم

في بلاغ للجنة التنفيذية لحزب الاستقلال.. المطالبة بتفعيل صندوق التعويض عن الكوارث والتحذير من الانتظارية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *