Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







مثقفون مغاربة وإسبان يدعون إلى تجاوز الخلافات واستعادة الثقة والاحترام المتبادلين



أطلق حوالي 250 مثقفا من المغرب وإسبانيا عريضة للمطالبة بعودة المياه إلى مجاريها، والحفاظ على روح الوئام والتعايش التي تسود الشعبين، وتجاوز الخلافات وبدل الجهود من أجل استعادة العلاقات الإسبانية المغربية القائمة على الثقة والاحترام المتبادلين.





الأزمة نسفت التاريخ المشترك المبني بين الحضارتين المغربية والإيبيرية

 

وأوضح الموقعون على العريضة والتي أطلقها العديد من الشخصيات والأكاديميين والأساتذة والفنانين والمهنيين من مختلف القطاعات في المغرب واسبانيا، على رأسهم الكاتب المغربي الطاهر بنجلون، وعبد الرحمن اللنجري مدير مهرجان التلاقح الثقافي بالعرائش؛ و فيكتور موراليس ليزكانو، مؤرخ وعضو في الأكاديمية الملكية الإسبانية للتاريخ؛ وسعيد الغازي الملاحي، باحث وباحث في التاريخ والعلوم السياسية، وجوزيه ساريا كويفاس" شاعر وأمين عام رابطة الكتاب في الأندلس"، و"سيرجيو بارس " محامٍ وكاتب وحائز على جائزة رواية الثقافات الثلاث، إنه نظرا للأزمة الديبلوماسية القائمة بين البلدين لحظة دخول رئيس جبهة البوليساريو الانفصالية بوثائق مزورة لأسباب إنسانية ،وعدم التعاون من الجار الاسباني وغياب الدعم لمقترح الحكم الذاتي بالصحراء المغربية ،أثيرت ردود فعل متباينة ساهمت في تعميق الهوة وأي تقارب سياسي بين الضفتين ،فإننا نوجه رسالتنا من أجل إيجاد تفاهم وتوافق لمصلحة الشعبين .


وأشار الموقعون ،إلى أن الأزمة سارعت إلى تصعيد لفظي مقلق مشوب باللوم والتناقضات، وهو ما يعيدنا إلى الزمن الكولونيالي السحيق ، بعيدا عن العالم الحديث و العلاقات الثنائية التي توحد ضفتي المضيق، وإلى تأجيج الوضع وخلق تشاحنات ، من كلا الجانبين ،وزرع خطابات الحقد والكراهية وخصوصا بمواقع التواصل الاجتماعي ،مما يزيد من خطر التعايش بين شعبين شقيقين وصديقين ، بل ويتجاوز حتى الطبيعة الدبلوماسية للصراع الحالي.


كما طالبوا بإنهاء الأزمة وعودة المياه إلى مجاريها لبناء تاريخ مشترك، وأن إبراز العداء ليس في صالح أحد و يتعارض مع المنطق البشري وتراث التعايش بين الأديان والتبادل الثقافي الذي بنته شعوب مضيق البحر الأبيض المتوسط  خلال مراحل تاريخية.


وقالوا " نحن نواجه خطابا متطرفا وغير بناء  يهدف إلى إنهاء الجهد الكبير للحوار والتفاهم المتبادل الذي طوره المجتمع المدني والطبقة المثقفة في إسبانيا والمغرب.


كما لا يتناسب إطلاقا الوضع الحالي ، من الناحية العلمية ، مع نتيجة سنوات البحث الإنساني في الجامعات المغربية والإسبانية، والتي قدمت رؤية جديدة لهذا التاريخ المشترك المبني على التداخلات المثمرة بين الحضارتين الإيبيرية والمغربية. .. عمل أكاديمي غني في فروع التاريخ والأدب واللغة وعلم المخطوطات ، أدى إلى تعزيز الروابط الفكرية والثقافية وتعزيز القيم المشتركة" .


ودعوا إلى تعزيز روابط التعاون والتعايش، واستمرارها في كل الأزمنة مستقبلا، وأن تكون في عمق التصورات  في أي حوار سياسي من أجل ضمان السيادة والاستقرار الداخلي في المغرب وإسبانيا. لذلك، ندعو المجتمع المدني على ضفتي مضيق جبل طارق إلى إظهار قدراتهم الفكرية الكبيرة واستخدام قدراتهم الإبداعية لاقتراح بدائل جديدة للتعايش وتقديم مساهمات بناءة لتراث مثمر يعود بالنفع على البلدين ككل.


العلم : التهامي بورخيص
Hakima Louardi