Quantcast
2023 أبريل 4 - تم تعديله في [التاريخ]

مسؤول‭ ‬فرنسي‭ ‬يتهم‭ ‬استخبارات‭ ‬بلاده‭ ‬بدعم‭ ‬تنظيمي‭ ‬داعش‭ ‬والنصرة‭ ‬الإرهابيين


العلم الإلكترونية - الرباط

وجه‭ ‬المدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬السابق‭ ‬لشركة‭ ‬لافارج‭ ‬الفرنسية‭ ‬المصنّعة‭ ‬للإسمنت،‭ ‬برونو‭ ‬لافون،‭ ‬ضربة‭ ‬موجعة‭ ‬لاستخبارات‭ ‬بلاده‭ ‬التي‭ ‬اتهمها‭ ‬بدعم‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬‮‬ وقال‭ ‬في‮ ‬مقابلة‭ ‬مع‭ ‬صحيفة ‭ ‬‮«ليبيراسيون»‬‭ ‬الفرنسية‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬الاستخبارات‭ ‬اخترقت‭ ‬فرع‭ ‬الشركة‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬إدارته‭ ‬حتى‭ ‬عام ‭ ‬،2015علماً‭ ‬أن‭ ‬لافون‭ ‬متّهم‭ ‬بجرائم‭ ‬ضد‭ ‬الإنسانية‭ ‬وتمويل‭ ‬الإرهاب،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬نشاط‭ ‬فرع‭ ‬شركته‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬ودعم‭ ‬تنظيمي‭ ‬داعش‭ ‬والنصرة‭.‬

وأضاف‭ ‬لافون‭ ‬في‭ ‬المقابلة‭ ‬التي‭ ‬نشرت‭ ‬يوم‭ ‬31‭ ‬مارس ‭ ‬،2023وتناقلتها‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الدولية،‭ ‬أنه ‬‮«‬من‭ ‬الواضح‭ ‬وجود‭ ‬اختلاف‭ ‬تام‭ ‬بين‭ ‬القصة‭ ‬التي‭ ‬سمعناها‭ ‬في‭ ‬البداية،‭ ‬وتلك‭ ‬التي‭ ‬تقول‭ ‬إن‭ ‬لافارج‭ ‬قامت‭ ‬لأسباب‭ ‬ربحيّة‭ ‬بحتة‭ ‬بتمويل‭ ‬جماعات‭ ‬إرهابية‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2013‭ ‬و2014،‭ ‬وبين‭ ‬ما‭ ‬نكتشفه‭ ‬اليوم‮»‬.

وبحسب‭ ‬مدير‭ ‬لافارج‭ ‬السابق،‭ ‬فإنّ‭ ‬هناك‭ ‬علاقةً‭ ‬خاصة‭ ‬بين‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الفرنسية‭ ‬وشركة‭ ‬لافارج‭.‬ وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬موقع‭ ‬المصنع‭ ‬الإستراتيجي‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬معربا‭ ‬عن‭ ‬اعتقاده‭ ‬أن ‬‮«‬السلطات‭ ‬شجّعتنا‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬نشاطنا‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬.‬‮ ‬وحاول‭ ‬لافون،‭ ‬التنصل‭ ‬من‭ ‬الاتهامات‭ ‬الموجهة‭ ‬إليه‭ ‬ونسبها‭ ‬للاستخبارات‭ ‬الفرنسية،‭ ‬قائلاً‭ ‬إنه‭ ‬تم‭ ‬اختراق‭ ‬الشركة‭ ‬بدون‭ ‬علمه،‭ ‬وتابع‭: ‬‮«‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أعرف‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬عن‭ ‬المدفوعات‭ ‬لجماعات‭ ‬إرهابية‭ ‬وأنشطة‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬مصنعنا‮»‬.

وكانت‭ ‬شركة‭ ‬لافارج‭ ‬للأسمنت‭ ‬الفرنسية،‭ ‬ومجموعة‭ ‬‮ «هولسيم‮»‬ ‬السويسرية‭ ‬الأمّ،‭ ‬أقرتا‭ ‬بالذنب‭ ‬في‭ ‬التواطؤ‭ ‬بجرائم‭ ‬ضد‭ ‬الإنسانية‭ ‬وتعريض‭ ‬الأرواح‭ ‬للخطر‭ ‬بسبب‭ ‬أنشطتها‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ .‬2013‭-‬2014‭ ‬وأعلنت‭ ‬الشركة،‭ ‬تسديد‭ ‬غرامة‭ ‬قدرها‭ ‬778‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬لوزارة‭ ‬العدل‭ ‬الأمريكية‭ ‬لمساعدتها‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬وجبهة‭ ‬النصرة‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬

وأصدرت‭ ‬الشركتان‭ ‬بيانا‭ ‬جاء‭ ‬فيه‭ ‬أنّ‭ ‬لافارج‭ ‬وشركتها‭ ‬الفرعية ‬‮«لافارج‭ ‬للأسمنت‭ ‬سوريا‮»‬ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬حلّها،‭ ‬وافقتا‭ ‬على‭ ‬الاعتراف‭ ‬بالذنب‭ ‬بتهمة‭ ‬التآمر‭ ‬لتقديم‭ ‬دعم‭ ‬مادي‭ ‬لمنظمات‭ ‬إرهابية‭ ‬أجنبية‭ ‬محددة‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬منذ‭ ‬أغسطس‭ ‬2013‭ ‬حتى‭ ‬أكتوبر‭ ‬.2014‭ ‬كما‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬قالت‭ ‬وزارة‭ ‬العدل‭ ‬الأمريكية،‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬إن‭ ‬«‬الشركة‭ ‬قامت‭ ‬بتحويل‭ ‬نحو‭ ‬ستة‭ ‬ملايين‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬المدفوعات‭ ‬غير‭ ‬المشروعة‭ ‬إلى‭ ‬اثنتين‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬المنظمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬شهرة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬داعش،‭ ‬وجبهة‭ ‬النصرة‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬.

‬جاء‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬كانت‭ ‬فيه‭ ‬هذه‭ ‬الجماعات،‭ ‬تمارس‭ ‬انتهاكات‭ ‬وحشية‭ ‬على‭ ‬المدنيين‭. ‬

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار