Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




مسار‭ ‬التسوية‭ ‬الأممية‭ ‬للنزاع‭ ‬المفتعل‭ ‬في‭ ‬مهب‭ ‬الأهواء‭ ‬الانفصالية‭ ‬الهدامة‭



قيادة‭ ‬الرابوني‭ ‬تتحدى‭ ‬بدورها‭ ‬المنتظم‭ ‬الدولي‭ ‬وترفض‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬الموائد‭ ‬المستديرة‭ ‬





العلم الإلكترونية - رشيد زمهوط

أعلن زعيم جبهة الانفصاليين بالرابوني أول أمس الأربعاء أن قيادة البوليساريو لن تشارك في الموائد المستديرة حول الصحراء ولن تستمر في مسار التسوية السياسية للنزاع المفتعل الا عبر بوابة مفاوضات مع المغرب برعاية الاتحاد الافريقي.
 
الموقف الانفصالي المتوقع منذ فترة، يأتي بعد سنة على إعلان قيادة الرابوني التنصل من اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عام 1991 مع المغرب برعاية أممية وأسابيع بعد إعلان الجزائر رفضها المشاركة مستقبلا  في الموائد المستديرة . مما يعني حسب الملاحظين أن قرار البوليساريو المدبج بمحبرة جنرالات قصر المرادية ، يندرج ضمن مخططات وأجندات النظام الجزائري الساعية لرفع الحرج و الحفاظ على ماء وجه ضمن خطة لنسف المسلسل السياسي الأممي لحلحلة النزاع المفتعل حول الصحراء والالتفاف على مسلسل المكاسب السياسية  المتوالية التي حققتها الدبلوماسية المغربية طيلة السنوات الثلاث الأخيرة , ووقفت أمامها نظيرتها الجزائرية عاجزة عن المسايرة والمنافسة رغم مسلسل الروتوشات و العمليات التجميلية المتوالية التي اخضعها لها النظام الجزائري بهدف انعاشها وتقوية حضورها الإقليمي و الدولي المنهار.
 
مناورات وتناقضات الجزائر و صنيعتها الانفصالية ستتجلى بشكل بشع ومخز قبل سنتين حين رفع اللوبي الانفصالي سقف طموحاته عند مطلب استئناف المسلسل السياسي و تعيين وسيط أممي جديد خلفا لهورست كوهلر المستقيل بماي 2019 بعد اقتناعه بعدم جدية و سوء نوايا الجزائر كطرف أساسي في معادلة التسوية الأممية.
 
الجزائر ضغطت حينها للتغطية على مسؤوليتها عن فشل التفويض الأممي للدبلوماسي الألماني كوهلر بالمطالبة باستئناف المسلسل السياسي لانعاش الحضور الدبلوماسي الانفصالي المنهار دوليا بفعل توالي مسلسل الاعترافات الوازنة بمغربية الصحراء وقرار عدد من العواصم اعتماد تمثيليات قنصلية لها بالعيون و الداخلة .
 
مباشرة بعد  تطهير معبر الكركرات و تأمينه من الصعلكة الانفصالية بنونبر 2020  واعتراف البيت الأبيض بمغربية الصحراء و تنصيب مجلس الأمن لمبعوث أممي جديد و دعوته الى استئناف مسار المفاوضات على مرجعية الموائد المستديرة، أدركت الجزائر أن خيوط التحكم في مسار النزاع المفتعل الذي اختلقته قبل 47 سنة تنفلت منها , فسارعت الى مهاجمة قرار مجلس الأمن الأخيرعدد 2602 الذي يكرس مسار الموائد المستديرة و يعتبر الجزائر طرفا رئيسيا و مباشرا  للحل السياسي، وأعلن ديوان الرئيس تبون رفضه المشاركة في محطاته المقبلة، ثم نحت جبهة البوليساريو نفس التوجه الذي يقوض تراكمات 14 سنة من الجهود الدولية لإخراج النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية من هامش المناورات الاحتيالية و وضع الجمود المفتعل بسبق الإصرار و الترصد .
 
الجزائر التي ترفض اليوم دعوات الوسيط الأممي للمشاركة في مسلسل الموائد المستديرة هي نفسها التي وقع وزير خارجيتها بجنيف في مارس 2019 المتزامن مع انعقاد الاجتماع الثاني للطاولة المستديرة حول الصحراء على تصريح مشترك يرحب بالزخم الذي ولدته نفس المبادرة ويتعهد من خلال  توقيعه الملزم بمواصلة الانخراط في العملية بشكل جاد وبروح الاحترام.
 
فكيف يعقل من دولة تحترم نفسها وتقدر التزاماتها وتعهداتها الدولية أن ترحب بالأمس بعملية سياسية مسطرية تحت اشراف الأمم المتحدة ثم تعود بعد أقل من سنتين الى رفض نفس المنهجية و تهاجمها ...؟
 
وهل يمكن مجددا للمنتظم الدولي الوثوق في مصداقية ومشروعية طرف شريك في عملية سياسية سلمية ؟ , ونفس الشريك يتنصل بين عشية و ضحاها من المسلسل السياسي برمته لمجرد أنه يعتبر مستجدات هذا المسلسل الذي ارتضاه وانخرط فيه بطواعية انتكاسة دبلوماسية بالنسبة اليه تبرر انقلابه رأسا على عقب على اتفاق وقف النار التزم به , رغم أنه لا يملك في العمق أي إرادة أو قدرة على ترجمة هذا التنصل و الهروب الى الأمام الى أي مكاسب ميدانية اللهم اسهال البلاغات الحربية اليومية التي تؤكد بالملموس و المطلق أن ميليشيات البوليساريو و الأسلحة التي تتلقاها من مخازن الجيش الجزائري تمثل لوحدها أكبر خطر يتهدد السلم و الأمن و الاستقرار بمنطقة شديدة الحساسية بالنسبة لعالم اليوم و منظومته المؤسساتية الساهرة على استتباب السلام ...
 
Hicham Draidi