الرئيسية / slider / معاناة المواطنين تشتد مع إضراب شغيلة النقل الحضري بسلا دون سابق إنذار

معاناة المواطنين تشتد مع إضراب شغيلة النقل الحضري بسلا دون سابق إنذار

آخر تحديث :2019-03-08 09:00:34

معاناة المواطنين تشتد مع إضراب شغيلة النقل الحضري بسلا دون سابق إنذار

 

 

  • العلم: سفيان عبداللوي

 

خاض مستخدمو شركة النقل الحضري “ستاريو”، دون سابق إنذار يوم الاثنين الأخير إضرابا شل حركة النقل بمدينة سلا، مما أربك حركة تنقل الساكنة سيما بين الرباط وسلا، وعلى إثر هذه الواقعة تلقت “العلم” شكايات ركاب تأخروا عن أعمالهم ودراستهم ومواعيدهم المختلفة بسبب إضراب شغيلة الحافلات، هذا ويشهد قطاع النقل بالمدينتين أزمة حقيقية منذ ما يقارب سنة ونصف.

 

 أوضح أحد مستخدمي الشركة لـ”العلم”، أن وقفتهم الاحتجاجية التي خاضوها لمدة ساعتين أمام مستودع الحافلات بسلا، برروها بجملة من الإكراهات التي يعيشوها هؤلاء، وعلى رأسها مشكل ظروف العمل الشاقة، وقلة الحافلات التي انتقل أسطولها حسب المصدر من 400 إلى 260 حافلة، فضلا عن الاعتداءات والمضايقات المتوالية التي تطال شغيلة الشركة أثناء مزاولة عملهم.

 

ويعيش قطاع النقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة وضعا كارثيا تشتكي منه الساكنة والشغيلة، الذين يجمعون على هشاشة الأسطول وقلة حافلاته مما يجعل الركاب عرضة للنقل “المنقذ” حسب كثيرين رغم التبعات القانونية الوخيمة لاستعماله.

 

ويُنتظر أن تطلق ولاية الجهة، حافلات جديدة بعدما أن أبرمت صفقة مع شركتين لتدبير النقل الحضري بالرباط وسلا ونواحيهما لطي صفحة النقل السوداء التي فتحها انسحاب الشركة المخولة لتدبير النقل بين العدوتين، مخلفة وراءها أسطولا من مئات الحافلات الصينية التي سرعان ما تحولت لخردة.  

 

معاناة المواطنين تشتد مع إضراب شغيلة النقل الحضري بسلا دون سابق إنذار
معاناة المواطنين تشتد مع إضراب شغيلة النقل الحضري بسلا دون سابق إنذار

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

بعيدا عن أضواء الكاميرات ومظاهرات الحراك.. هكذا يقضي بوتفليقة أيامه بعد استقالته

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *