Menu

مغاربة فرنسا تفاعلوا بشكل «جد إيجابي» و«بطريقة عفوية» مع القرار الأمريكي حول الصحراء



أكدت القنصل العام للمغرب بأورلي، ندى البقالي الحسني، أن أفراد الجالية المغربية بفرنسا تفاعلوا بشكل "جد إيجابي" وبـ "طريقة عفوية" مع قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بسيادة المغرب الكاملة على صحرائه.






 وقالت السيدة البقالي في حوار خصت به قناة "مغرب تي في" التي يتواجد مقرها ببروكسيل، أنه "وكما جرت العادة، تفاعلت الجالية المغربية بشكل جد إيجابي وبطريقة عفوية مع هذا القرار التاريخي"، مسجلة أن هذا الترحيب تجلى على الخصوص، من خلال تجمعات مواطنة تصنع "الفخر المغربي".

 وأشارت الدبلوماسية المغربية إلى أنه فضلا عن هذه التظاهرات، تواصلت تعبئة مغاربة فرنسا في أعقاب القرار الأمريكي، على شبكات التواصل الاجتماعي، مذكرة بأنه قبل حتى إعلان الرئيس دونالد ترامب، كانت الجالية المغربية المقيمة بالديار الفرنسية وبمختلف بقاع العالم في الموعد، حيث عبرت عن دعمها الكامل لتدخل المملكة من أجل ضمان حرية الحركة بمعبر الكركرات. 

 وحسب السيدة البقالي الحسني، فعندما يتعلق الأمر بالدفاع عن القضية الوطنية الأولى، تكون الجالية المغربية دوما في الموعد، مشيدة بالتعبئة الثابتة للجالية المغربية، لاسيما تلك المقيمة في فرنسا.

 وأكدت السيدة البقالي أن هذه التعبئة تعكس التشبث الوثيق لهذه الجالية بمغربيتها وبوطنها الأم، مسجلة أن أفراد الجالية اليهودية من أصل مغربي لم يتخلفوا عن هذا الزخم التضامني مع أرض أجدادهم.

 وأضافت أن هذه الجالية، التي تحرص على أن تكون متواجدة وممثلة في جميع التظاهرات والأحداث المتعلقة بالمغرب وفرنسا، أشادت عاليا بالقرار الأمريكي وبالمبادرات المتخذة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي مكنت من إعادة العلاقات مع دولة إسرائيل. 

 وذكرت بأن المغرب يتميز عبر العالم بتواجد جالية قوية بإسرائيل متشبثة بالمملكة، مضيفة أن استئناف العلاقات بين البلدين وإنشاء خطوط جوية مباشرة ستمكن من تيسير تنقل أفراد هذه الجالية، حتى يتمكنوا من ربط الصلة من جديد بالمغرب وبعائلاتهم التي لا زالت تقيم بالمملكة.

 وحرصت القنصل العام للمغرب بأورلي، من جهة أخرى، على الإشارة إلى بعض الأصوات النشاز "التي تعد نادرة لحسن الحظ"، والتي تعارض كل نجاح يحرزه المغرب ودبلوماسيته، لاسيما عندما يتعلق الأمر بالقضية الأولى لدى جميع المغاربة، والتي تحاول تبخيس الإنجازات وزرع بذور الشك، سعيا إلى خدمة مصالح شخصية.

 ويتعلق الأمر -حسب الدبلوماسية المغربية- بحفنة من الأشخاص "المعروفين لدى الجميع بماضيهم المشكوك فيه، والذين فقدوا كل مصداقية، كما يتلقون التمويل من أعداء المغرب"، مشيرة إلى أن "هؤلاء الأشخاص يجدون ضالتهم في شبكات التواصل الاجتماعي لنفث سمومهم ضد المغرب وترويج معلومات تضليلية وأحداث مفبركة بشكل كامل، والتي لا توجد سوى في مخيلتهم". لكنهم دائما ما يجدون أمامهم مغاربة أحرار لا ينخدعون ويقومون بتفكيك حيلهم بالحجة الدامغة.

 وحرصت في هذا الصدد على التنويه بالتعبئة الثابتة والعفوية للجالية المغربية على جميع المستويات، ودورها في الدفاع عن مصالح الوطن الأم في فرنسا وخارجها، في مواجهة استفزازات ومخططات أعداء المملكة.
 
العلم الإلكترونية - و.م.ع
السبت 26 ديسمبر 2020
Hakima Louardi




مختصرات

​شاحنات محملة بلقاح «أسترازينيكا» تغادر الدار البيضاء في اتجاه المدن المغربية

 
أكدت مصادر متطابقة أن شاحنات محملة بجرعات لقاح “أسترازينيكا”، قد غادرت قبل قليل من زوال اليوم الإثنين 25 يناير 2021، مقر الوكالة المستقلة للتثليج المتواجدة بالبيضاء، في اتجاه مراكز التلقيح المخصصة لذلك بمختلف المدن المغربية.
 

​سقوط سائحة ألمانية من الطابق الخامس بمراكش

 
اهتزت تجزئة تاشفين بمراكش، قبل قليل من زوال اليوم، الاثنين 25 يناير، على وقع فاجعة انتحار سائحة ألمانية رمت بنفسها من الطابق الخامس للإقامة السكنية التي تقطن بها.
 

​أ ف ب.. وفاة 9 من عمال المناجم العالقين تحت الأرض في الصين


وكان انفجار وقع في العاشر من يناير في منجم للذهب في كيشيا في إقليم شاندونغ في شرق البلاد، أدى إلى احتجاز 22 عامل مناجم على عمق مئات الأمتار. وأوضحت الوكالة أن 10 منهم توفوا و11 أخرجوا أحياء الأحد، ولا يزال أحدهم مفقوداً. 
 

​«فرنسا» تستعد لفرض «إغلاق ثالث» لمواجهة تفشي «كورونا»

 
تشهد فرنسا ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد في الآونة الأخيرة، ما دعى الحكومة الفرنسية إلى طرح عدة خطط لاحتواء الوباء وتقليل وتيرة انتشاره، وذلك بفرض "إغلاق جديد" حتى لا يتكرر سيناريو "بريطانيا" في البلاد، والقرار على وشك الدخول حيز التنفيذ.
 






الاشتراك بالرسالة الاخبارية



بث مع الآخرين