Quantcast

2022 يناير 19 - تم تعديله في [التاريخ]

مليشيات الحوثيين بتحريض من إيران تفتح المنطقة على الحرب

عدوان إرهابي على أهداف إماراتية مدنية وأبوظبي تتوعد بالرد المناسب، والمغرب يعرب عن تنديده بالهجوم و يعلن وقوفه إلى جانب الإمارات العربية المتحدة


العلم الإلكترونية - الرباط 

فتحت مليشيات الحوثي المسلحة المنطقة على مواجهات مسلحة مباشرة بإقدامها أول أمس الإثنين على قصف هدف مدني في عمق التراب الإماراتي ، حيث استهدفت بواسطة طيارة بدون طيار صهاريج نقل محروقات في منطقة مجاورة لمطار أبو ظبي الدولي ، مما أسفر عن وفاة ثلاثة أشخاص من جنسيات آسيوية و إصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة .
 
و سارعت العديد من عواصم الدول في العالم من مختلف القارات بما فيها الدول العظمى ، و المنظمات الدولية ، و في مقدمتها الأمم المتحدة إلى إدانة هذا العمل الذي وصفته بالإرهابي ، بيد أن آخرين طالبوا بضبط النفس ، تقديرا منهم أن هذا العدوان يشرع الأبواب أمام مواجهات مسلحة مباشرة .
 
السلطات الاماراتية نددت بهذا العدوان و وعدت بالرد عليه بالطريقة المناسبة و في التوقيت المناسب .
 
و اعتبرت العديد من الأوساط المتابعة لتطورات الأحداث في اليمن الشقيق ، أن هذا العدوان مباغت و لا تفسير له ، أولا لأن الإمارات العربية المتحدة خفضت من مشاركتها فيما يجري فوق التراب اليمني ، ثم إن مليشيات الحوثيين لا يمثلون الشعب اليمني ، بل أنهم ينصبون أنفسهم ممثلين لفئة معينة من الشعب اليمني على أساس مذهبي ديني ، و لأن تمثيلية الشعب لا تفرض بالسلاح و الإكراه ، بل تفرزها صناديق الاقتراع في انتخابات نزيهة و ديموقراطية ، و بالتالي فإن ميليشيات الحوثيين يعتبرون الذراع الطولى للنظام الإيراني الذي يوفر لها الأسلحة و العتاد و الأموال اللازمة لفرض معادلتها في المنطقة . و على هذا الأساس فإن العدوان على الامارات العربية المتحدة ، و على أهداف مدنية صرفة ما كان ليتم لولا الضوء الأخضر الذي تلقاه الحوثيون من طهران .
 
المغرب سارع من جهته إلى التنديد بهذا العدوان ،حيث بادر جلالة الملك محمد السادس نصره الله الى الاتصال هاتفيا بالشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة. وخلال هذه المباحثات، أدان جلالة الملك بشدة هذا العمل المشين الذي استهدف أبرياء ومنشآت مدنية، وجدد جلالة الملك دعم المملكة المغربية الراسخ لجميع الخطوات التي اتخذتها دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل الدفاع عن أراضيها وطمأنينة مواطنيها في مواجهة الهجمات الدنيئة لميليشيات الحوثيين ومن يقف وراءهم. كما أصدرت وزارة الخارجية المغربية عقب العدوان بيانا أكدت فيه ان المملكة المغربية، تدين بشدة الهجوم الآثم الذي شنته مليشيات الحوثي على كل من منطقة المصفح ومطار أبوظبي.
 
وأكدت المملكة تضامنها المطلق مع دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، في الدفاع عن سلامة أراضيها وأمن مواطنيها.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار