Quantcast

2022 نونبر 3 - تم تعديله في [التاريخ]

منطقة مكداز بأزيلال تتطلب الحفاظ على هويتها المعمارية

عبد العالي البروكي: جانب التحسيس أساسي إلى جانب تدابير وزارة إعداد التراب لحماية الموروث العمراني الذي يشكل ثروة نفيسة


النائب البرلماني عبد العالي البروكي
النائب البرلماني عبد العالي البروكي
العلم الإلكترونية - سمير زرادي

شد النائب البرلماني عبد العالي البروكي الانتباه إلى ضرورة اعتماد مقاربة شمولية في تنزيل تصاميم التهيئة.

جاء هذا خلال انعقاد جلسة الأسئلة الشفوية يوم الاثنين الأخير بمجلس النواب في إطار تعقيب إضافي توجه به إلى القطاع المكلف بأعداد التراب والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، حيث أكد بعد التنويه بالعمل الذي تقوم به الوزارة الوصية من أجل إنزال وتنفيذ تصاميم التهيئة خصوصا بالعالم القروي، أشار إلى أهمية جانب التحسيس بالموازاة مع تنفيذ التصاميم، وذلك بغية المحافظة على الهوية المعمارية بالمناطق الجبلية بالخصوص والتي تعد ثروة نفيسة.

وقال إن هناك عدة نماذج بالمغرب تتطلب حماية تراثها المعماري، وكمثال منطقة مكداز بإقليم ازيلال التي تميزت بمعالم معمارية مهمة يجب الإبقاء عليها والحفاظ عليها في سياق تنزيل مشاريع الوزارة.

وتلقب مكداز التي تقع في المجال الترابي لجماعة آيت تمليل بإقليم أزيلال بالجوهرة المفقودة في عمق الأطلس، وتعتبر قرية سياحية ذات مآثر تاريخية ومناظر طبيعية منفردة، تستقطب السياح من عدد من البلدان الأوروبية.

يذكر أن السيدة فاطمة الزهراء المنصوري أفادت أن الوزارة الوصية قررت هذه السنة الاشتغال على برنامج طموح يهم 281 جماعة تعاني من الهشاشة، لتضيف أن 83 في المائة من العالم القروي مغطى بوثائق التعمير، 26 منها مصادق عليها، كما أنه في نهاية شتنبر تمت دراسة 23 ألف و777 ملف، 60 في المائة منها حظيت بالموافقة، بينما تم تسوية 5 آلاف ملف عالق بواسطة قافلة متنقلة.

وبالرغم من هذه الجهود حددت الوزيرة الإشكالية في عدم ملاءمة القوانين مع واقع العالم القروي، مما يستوجب خلق أقطاب للعالم القروي داخل الوكالات الحضرية وفق التصور الجديد الخاص بها.

وقالت ختاما "إذا لم نعد النظر في النص سنستمر فقط في الترقيع دون بلوغ حل شامل للعالم القروي".














MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار