أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / مواطنون يقطعون حركة السير بالطريق الرابطة بين الصويرة وشيشاوة

مواطنون يقطعون حركة السير بالطريق الرابطة بين الصويرة وشيشاوة

آخر تحديث :2019-03-19 10:59:43

مواطنون يقطعون حركة السير بالطريق الرابطة بين الصويرة وشيشاوة

 

 

  • العلم: نجاة الناصري

 

خرج العشرات من المواطنين والمواطنات بجماعة سيدي المختار باقليم شيشاوة صباح يوم الأحد 17 مارس الجاري في وقفة إحتجاجية ضد سياسة التهميش والإقصاء، تسببت في عرقلة حركة السير بالطريق الوطنية الرابطة بين مدينة الصويرة وشيشاوة.

 

وأكدت مصادر مطلعة لجريدة “العلم” أن ساكنة دوار البساتين بذات الجماعة خرجت لاحتجاج ضد ما وصفه المحتجون بسياسة التهميش والتماطل التي نهجتها الجماعة بخصوص مشروع إعادة هيكلة الدوار، الذي طال انتظاره لازيد من ثماني سنوات دون أن يرى النور إلى اليوم. الأمر الدي جعل ساكنة الدوار تعاني من غياب التجهيزات الأساسية والخدمات الاجتماعية المتعلقة بالتبليط والترصيف،إلى جانب خدمات الكهرباء والتطهير والماء الشروب تضيف مصادرنا.

 

كما أكدت الساكنة خلال هده الوقفة أن عددا من المشاريع التي سبق وأن تم برمجتها لفائدة الحي قد تم تهريبها لوجهات مجهولة، ضاربين المثال بملعب القرب الذي اختفى من الحي بالإضافة إلى استنكارهم اقصائهم من التحيين الأخير للائحة ذوي الحقوق، معتبرين ذلك ضربا متعمدا لحقوق المواطنة الكاملة، مستفسرين عن المعايير التي حالت دون تضمين أسمائهم بهذه اللوائح.

 

وإستنادا لذات المصادر فإن المحتجون قاموا بالتصعيد في شكلهم النضالي من خلال نصب خيمة بمركز الجماعة لتنفيذ اعتصام مفتوح، كوسيلة تصعيدية للضغط على الجهات المعنية للاستجابة لمطالبهم العادلة والتي لاتحتمل التأجيل بحسبهم، الأمر الذي تسبب في عرقلة حركة السير، وهو مااجج الوضع، وأسفر عن احتكاكات مع القوات العمومية بالمنطقة.

 

مواطنون يقطعون حركة السير بالطريق الرابطة بين الصويرة وشيشاوة
صورة أرشيفية

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

بعد رفض سلطات مكناس إجراء مباراته ضد المغرب الفاسي بالملعب الشرفي.. شباب الريف الحسيمي يراسل الجامعة ويطالب بالفوز بالمباراة بالقلم

بعد رفض سلطات مكناس إجراء مباراته ضد المغرب الفاسي بالملعب الشرفي.. شباب الريف الحسيمي يراسل الجامعة ويطالب بالفوز بالمباراة بالقلم

بعد رفض سلطات مكناس إجراء مباراته ضد المغرب الفاسي بالملعب الشرفي.. شباب الريف الحسيمي يراسل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *