Quantcast

2021 نونبر 29 - تم تعديله في [التاريخ]

موريتانيا تنشر ردارات المراقبة للتضييق على تحركات مرتزقة البوليساريو

الجيش الموريتاني يضيق الخناق على تحركات ميليشيات البوليساريو ينشر رادارات مراقبة بحدودها الشمالية


العلم الإلكترونية - الرباط 

في خطوة تهدف الي تأمين حدوده الشمالية و ترصد تحركات عناصر ميليشيات البوليساريو المسلحة و استغلالها الشمال الموريتاني كمعبر للتسلل للمنطقة العازلة شرق و شمال معبر الكركرات، اشرفت قيادات عسكرية موريتانية الجمعة الماضي على نشر مجموعة من الرادارات و مراكز الرصد و مراقبة الحركة البرية و الجوية بالشريط الحدودي بأقصى شمال البلاد الخاضعة ترابيا لولاية تيرس زمور.
 
و أفاد بلاغ للجيش الموريتاني ان رادارات المراقبة التي تم تدشينها بحضور وزير الدفاع الوطني شمال مدينة الزويرات عاصمة الولاية سترفع قدرات و دقة مراقبة الحركة الجوية و البرية لضمان أعلى مستويات الأمن في مجال مراقبة حدود البلاد. 
 
و دأبت ميليشيات البوليساريو على انتهاك حركة التراب الموريتاني و التسلل عبره نحو الغرب او الجنوب رغم ان الجيش الموريتاني أعلن قبل سنتين حدوده الشمالية منطقة أمنية محظورة. 
 
و من شأن تعزيز رقابة الجيش الموريتاني على مناطق أقصى الشمال الشرقي من البلاد تضييق الخناق على مركبات و مسلحي الجبهة الانفصالية و تحويلهم إلى أهداف عسكرية للطيران الموريتاني في حالة تنفيذهم مستقبلا عمليات تسلل عبر التراب الموريتاني لاغراض عسكرية خاصة بعد اعلان قيادة الرابوتي تنصلها من اتفاق وقف إطلاق النار و زعمها عبر اسهال البلاغات الحربية التي تبثها يوميا عن تنفيذ عمليات عسكرية "وهمية" بمناطق تقع علي طول الحزام الدفاعي المغربي. 
 
و لم يتبق عمليا أمام ميليشيات البوليساريو المسلحة الا الأراضي الجزائرية غرب مخيمات تندوف للتسلل مجددا إلى المناطق العازلة بموجب قرارات الأمم المتحدة مما يؤكد مسؤولية الجزائر المباشرة عن أي وجود انفصالي بالمناطق المشمولة بقرار وقف النار و المحرمة على التحركات العسكرية.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار