Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







موسم التخييم 2021 في مهب الريح



عاد الحديث بقوة عن الحق في التخييم ودار الشباب بعد اجتماع وزير الثقافة والشباب والرياضة مع رئيس الجامعة الوطنية للتخييم ، بعد طوال انتظار وهروب الوزير عن الحوار مع الفاعلين والجمعيات المهتمة لأسباب لازالت موضوع الشك والتأويل





العلم الإلكترونية - البيضاء 

دعادعا الوزير المسؤول الجامعة ومكوناتها إلى  بلورة استراتيجية عملية تروم الى ارساء تنشيط عبر التناظر عن بعد ، موجه الى الاطفال كما لليافعين والشباب ، بعد ان تعذر عمليا وحسابيا تنظيم المخيمات في هذه السنة بسبب تداعيات وباء كورونا ، الذي يجهل حتى الآن ما ستكون عليه الايام والاسابيع والشهور القادمة ، الوزير في اشارته الموجهة الى الجمعيات من خلال رئيس الجامعة لم يقدم دفوعات مقنعة لاستمرار تعليق التخييم ، وحرمان شرائح عريضة من الاستفادة منه ، والهروب من الحجر والقلق والخوف ، كما لم يوضح البدائل الممكنة الممكن تحريكها حضوريا في وقت تشتغل فيه المدارس واندية المرأة والمقاهي والقاعات الرياضية والحمامات والمتاجر والاسواق ، وهل المخيمات ومراكز الاستقبال ودور الشباب تشكل فعلا خطرا محتملا من خلال رأي علمي من حكماء اللجنة العلمية ولجنة اليقظة المركزية.
 
الجمعيات ومؤسساتهم أحرص الناس على صحة المواطن وسلامة المجتمع، وهي من تتطور وتتحرك في الصفوف الاولى ، وطبيعة تشاطها تأخذ أصلا التدابير الاحترازية في الفضاءاتالموظفة ، خاصة في الهواء الطلق، او في الجبال والشواطئ تمتلك مؤهلات ، يمكن أن تساعد على خلخلة الافكار التي ترفع البلاءات دون تقديم البدائل ، حرصا على مصلحة الطفولة والشباب ، الذي أصابه الاختناق والارتخاء والاحباط ، وأصبحت مؤهلاته الفكرية والجسدية تتضرر بإطلاق قرارات كبير ( اجزم تسلم) / كم حاجة. 
 
الحق في التخييم والعطلة والترفيه والتنشيط داخل المؤسسات والفضاءات المؤطرة أصبحت حاجة مطلوبة لتوفير المناخ الصحي الضروري لمساعدة المتلقين لهذه الانشطة على العطاء والانتاج والتفاعل من أجل تحقيق الضغط النفسي والبدني .
 
الحوار الذي أثارته تخرجة الوزير أمام قيدوم ومنظر التخييم باستحالة تنظيم المخيمات من خلال الصيف القادم ، اشعلت تعليقات وانتقادات بالفضاء الازرق ، وغطت عن نتائج اجتماع الوزير برئيس الجامعة ، لأن الرأي العام كان يتنظر هذا الاجتماع ونتائجه بعد غلق الحوار مع الجمعيات ،مما اعطى سخونة في التعبيرات ، وتأكيد توظيف حلول مسؤولة بدل الاستمرار في احكام الغلق للمؤسسات ومنع اجتماعات وعقد جموع الجمعيات والهروب من اعطاء التراخيص للجمعيات التي ترغب في تجديد او تأسيس فروع لها تحت ذرائع الجائحة .
 
نساء ورجال التخييم السوسيوتربوي يسائلون الحكومة ونواب الشعب عن هذا الارتباك الحاصل في تشغيل الفضاءات وتفضيل البعض على الآخر دون تقديم ما يفيد . الفعاليات الجمعوية اعتبرت في تدويناتها أن قضايا الطفولة والشباب لا تحظى باهتمام ومتابعة الحكومة والبرلمان ، كما أن هذه الشريحة غائبة عن الحكومة ولا تستحضرها إلا عند الطلب ، وفي الخطابات التي تضغضغ شعور المواطنين .المطلوب الان وليس غدا تقديم بدائل والجلوس مع ممثلي الجمعيات النظاميين للبحث في المخارج والبدائل الممكنة ، وكفى من الهروب الى الامام . وتوظيف ما بقي من عمر الحكومة والبرلمان للنسيان .وزير الثقافة والشباب والرياضة قال ما عنده ، وحديثه مع رئيس جامعة التخييم ليس نهاية الدنيا ، و جاء في سياق لقاء ولا يكتسي طابع القرار الرسمي في مجلس حكومي أو بالبرلمان ، ومن تم يمكن للجامعة والوزارة البحث عن بدائل متاحة تعويضية ويمكن أيضا للجمعيات المهتمة أن تطلق مرافعة جماعية للضغط بالرجوع الى التخييم تحت شروط صحية .
 
 
Hicham Draidi