Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




نزار بركة يقدم تصورا واضحا للمرحلة القادمة ويؤكد طموح الحزب لتصدر نتائج الانتخابات المقبلة



حزب الاستقلال يسعى إلى إعادة التوازن و التماسك والتضامن إلى مكونات المجتمع المغربي





العلم الإلكترونية - الرباط 

اعتمد الأخ الدكتور نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال المنهجية العلمية في طرح التصور الواضح للمرحلة القادمة، في لقائه مع برنامج(نقطة إلى السطر) على القناة الأولى يوم الأحد الماضي، فجاءت تصريحاته متسقةّ مع الظرفية التي يمر بها المغرب، ومنسجمة وسياق التطورات التي تعرفها بلادنا، ومستجيبة لتطلعات الفئات الواسعة من جماهير شعبنا، ومعبرة بدقةٍعن المبادئ الأساسية لحزب الاستقلال الذي أكد أنه حزب المؤسسات و ليس حزباّ للأشخاص، بقيادة متجددة واعية بشروط المرحلة وإكراهاتها ، تؤمن أن ممارسة السياسة لا ينبغي أن تنفصم عن الأخلاق والمبادئ الثابتة .
 
لقد خاطب الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال المواطنين والمواطنات، عبر القناة الأولى بالتلفزة المغربية، بلغة العقل الراجح و بمنطق الضمير الحي، و بإحساس المسؤول السياسي الواعي بعظم المسؤولية والمدرك لجسامة المهمة التي يضطلع بها، فكان في مستوى القائد الحزبي الذي يقدر ثقل الأمانة التي يحملها، مما جعله يؤكد تأكيداّ جازما أن حزب الاستقلال متشبث بثوابته وبقيمه وأخلاقه، موضحا أن الحزب يسعى إلى الترافع بقوة وبحزم عن مختلف الإشكاليات التي تواجه المواطنين، وأن هدف الحزب هو بناء مغرب جديد تتحسن فيه ظروف العيش الكريم للمواطنين والمواطنات و تصان كرامتهم. وهو هدف جامع وشامل يختزل جملة الأهداف الوطنية الكبرى التي ينطوي عليها برنامج حزب الاستقلال الذي أوضح الأخ الأمين العام أنه يرتكز على بعدين جهوي ووطني، من أجل إعطاء الجهوية المتقدمة مدلولها، وجعل مؤسسة الجهة فاعلا أساسياّ في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة.
 
بهذا المنطق المتماسك والمتوازن والمنسجم مع الحقائق على الأرض، تحدث الأخ الدكتور نزار بركة إلى المواطنين حديث العارف بطبيعة المرحلة التي يجتازها الوطن والذي يقدر المهام الثقيلة التي يتوجب النهوض بها حق قدرها ، فأكد بقوة وبثقة ويقين ، أن حزب الاستقلال له رؤية واضحة وتصور مستقبلي لإنقاذ بلادنا من الأزمة الحالية ، مستشرفا المستقبل القريب ، وموضحا أن المغرب في حاجة إلى فريق حكومي متجانس يعيد الثقة للمواطن في المؤسسات المنتخبة ، ولديه القدرة على تنزيل النموذج التنموي الجديد الذي يقوده جلالة الملك على أرض الواقع .
 
وبحس القائد الحزبي الذي يقدر المسؤولية التي ينهض بها، وحرصا على توسيع دوائر الانخراط في العملية السياسية من أجل الإصلاح والقطيعة مع السياسات العقيمة التي أوصلت بلادنا إلى الحالة الراهنة، دعا الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال إلى التعبئة القصوى من أجل ضمان مشاركة كل المغاربة في الانتخابات القادمة ، مبرزا أهمية ترسيخ المسار الديمقراطي . وقال الأخ نزار بركة بثقة عالية في القدرات التي تتوفر لحزب الاستقلال ، ليس المهم من سيفوز ، وإنما من سيكون برنامجه استباقيا في مواجهة التحديات التي تنتظر بلادنا .
 
وبالثقة العالية نفسها، أكد الأخ الأمين العام لحزب الاستقلال، لدينا طموح كبير ليتصدر حزبنا نتائج هذه الانتخابات، وحان الوقت لإفراز حكومة تشتغل كفريق واحد، وبلادنا في حاجة إلى نفس جديد من أجل بلوغ التغيير المنشود.
 
Hicham Draidi