Quantcast

2022 يوليوز 20 - تم تعديله في [التاريخ]

نقابيو مستشفى ابن سينا يتضامنون مع كاتبهم المحلي

المكتب النقابي المحلي لمستشفى ابن سينا يتضامن مع كاتبه العام ضد ادعاءات موظف شبح، ويحمّل إدارة المستشفى و مديرية المركز مسؤولية ترك موظف بدون مهام ودون وضع حد لتجاوزاته


العلم الإلكترونية - الرباط 

في بلاغ صادر عن المكتب النقابي المحلي للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا التابع للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب UGTM CHUIS، توصلت "العلم" بنسخة منه ، هنأ في بدايته أعضاء المجلس الاداري لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي و أعوان مستشفى ابن سينا إثر انتخابهم ديموقراطيا و بالإجماع من طرف موظفي المستشفى، مؤكدين على خوض المكتب الجديد مسيرة موفقة في تسيير و تدبير جمعية الموظفين كيفما كانت انتماءاتهم ايمانا منهم باستقلالية العمل النقابي عن العمل الجمعوي بالمركز الاستشفائي الجامعي..
 
وأشار البلاغ الى أن المكتب النقابي عقد اجتماعا طارئا لتدارس مستجدات ما أسماه بالنزاع المفتعل من طرف بعض القلة من الأشخاص يتزعّمهم موظف "شبح" فاشل في جميع الميادين، عمليا و معرفيا و إداريا و نقابيا و جمعويا، ومعروف لدى جميع موظفي المركز بتحايله على الإدارة و الموظفين و استغلالهم لتنفيذ مآربه الشخصية و تملصه من المهام الوظيفية، واشعال الفتنة بين الموظفين و التغرير ببعضهم لتوريطهم في صراع من أجل نيل شرف تسيير جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي و مستخدمي مستشفى ابن سينا.
 
هذا الشخص الذي يتبرّأ منه كل من جمعته معه يوما قضية ما، لا يتوانى عن توسيخ سمعة الجميع، موزعا الاتهامات على المسؤولين من قبيل التحرش الجنسي و التزوير، والتجاوزات الادارية و المهنية وكلها اتهامات لا أساس لها من الصحة، بل يصل به الامر الى كتابة مقالات عن اختلالات تقديم العلاجات للمرضى كما فعل مع موظفي مستشفى الولادة السويسي و مصلحة طب و انعاش المواليد، ثم يقوم بتوزيع و نشر أسماء كل من قام بمدّه بمعلومة سواء شفوية او كتابة نصية أو عن طريق تسجيل هاتفي. كما نجده في جميع المحطات الانتخابية يفشل كعادته في كسب ثقة الناخبين فيقوم بالتشكيك في نزاهة تنظيم الانتخابات ثم التشكيك في نتائجها.
 
واكد البلاغ ان هذا الموظف تجرّأ بالاعتداء لفظا و جسدا على الكاتب العام للمكتب المحلي و على بعض أعضاء اللائحة رقم 1، في محاولة منه التشويش على العملية الانتخابات لظنه أنه سيستولي عليها كما استولى على جمعية علوم التمريض AMSITS أو جمعية مستشفى مولاي يوسف أو جمعية أنفاس… ، لكنه لم يتمكن من ذلك مع وجود موظفين شرفاء و مناضلين من طينة موظفي و مستخدمي مستشفى ابن سينا ..
 
و عليه فإن المكتب النقابي المحلي يقول البلاغ يتضامن بدون شرط أو قيد مع كاتبه العام، ويحمّل إدارة المستشفى و مديرية المركز مسؤولية ترك هذا الموظف الشبح بدون مهام او اختصاصات ليصول و يجول بين أروقة المستشفى طلبا للاسترزاق، و لوضع حد لتجاوزاته و ادعاءاته التي لم يسلم منها أحد. كما نحتفظ بحقنا في اللجوء لجميع الوسائل لحماية مصالح موظفينا ضد هذا "الشبح الفاشل" و كل من سولت له نفسه الاسترزاق على حساب مصلحة الموظفين و ذلك في احترام تام للمساطر و القوانين الجاري بها العمل.                                                                               
 
 
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار