Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






هذا ما قاله وزير الصحة بمجلس المستشارين حول تدبير الحملة الوطنية للتّلقيح ضد كورونا



أجوبة وزير الصحة البروفيسور "خالد آيت الطالب" على أسئلة السيدات والسادة المستشارين حول تدبير الحملة الوطنية للتّلقيح ضد كوفيد-19 ببلادنا، وذلك خلال جلسة مجلس المستشارين المنعقدة يومه الثلاثاء 04 ماي.






حيث قال "آيت الطالب" أن الحملة الوطنية للتّلقيح ضدّ فيروس كورونا تتواصل في كافة تراب المملكة بسلاسة وتدبير مثالي نَوّه به العالم أجمع، نتيجة الأداء الجيّد والتحرّك الاستباقي لبلادنا، بتوجيهات ملكية سامية، حمايةً للمواطنات والمواطنين، وبالنتيجة، حماية النظام الصّحّي من الانهيار، في الوقت الذي لازالت العديد من البلدان تعاني من أجل تأمين جرعات اللقاح الضرورية لسكانها. 
 
  • وقد شجّع التّحكّم النّسبي في الوضعية الوبائية ببلادنا نتيجة للتدابير الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها السلطات العمومية، سيما حظر التنقل الليلي خلال شهر رمضان، على إنجاح تواصل عملية التلقيح خاصة مع تسجيل المنحى الوبائي لانخفاض كبير في الأسابيع الأخيرة. فالرهان الذي مازالت تسارع في سبيل تحقيقه بلادنا اليوم هو ضمان الحماية اللازمة للفئات الهشّة على وجه الخصوص، والتحكم بعد ذلك في انتشار العدوى الوبائية.
 
  • ويُذكر في هذا الإطار، أنه بعد مرحلة أولى (في 28 يناير المنصرم) استهدفت خلالها وزارة الصّحّة الفئات ذات الأولوية، ويتعلق الأمر بمهنيي الصحة البالغين من العمر 40 سنة فما فوق والسلطات العمومية والقوات المسلحة الملكية وكذا نساء ورجال التعليم ابتداء من 45 سنة والأشخاص المسنين البالغين 75 سنة فما فوق، ثم أعلنت، منذ 11 فبراير الماضي، عن توسيع العملية لتشمل الفئة العمرية 65 سنة فما فوق، قبل الإعلان، فيما بعد، عن توسيع الدائرة لتشمل كذلك فئة المواطنات والمواطنين ما بين 60 و64 سنة، والحاملين لأمراض مزمنة. ليتم الشّروع مع بداية الأسبوع المنصرم في توسيع دائرة الاستهداف لتشمل فئة المواطنات والمواطنين البالغين ما بين 55 و60 سنة.
 
  • لذلك، فمن المرتقب أن تنجح بلادنا، في غضون أشهر، في الحفاظ على صحة الأشخاص الذين يحملون عوامل الاختطار ما فوق 55 سنة، وتحقيق أهمّ هدف راهنت عليه في إطار الاستراتيجية الموسّعة للتلقيح، ألا وهو القضاء على الحالات الخطيرة والوفيات، قصد التّحكم في الوباء ثم الوصول إلى تحقيق المناعة الجماعية المنشودة.

وفي هذه الحالة، وحتّى في حالة نفاذ الّلقاح أو حصول تأخّر في التزوّد، فإن بلادنا ستكون قد نجحت بشكل كبير في التقليص من حالات الوفيات والحالات الخطيرة في صفوف الفئات ذات الهشاشة الصّحية، ونكون - بالتالي -في طريقنا إلى التّحكم في الانتشار الوبائي من خلال تمديد الإجراءات الاحترازية والوقائية؛
 
  • وحسب آخر المعطيات، فقد بلغ عدد الملقّحين حتّى اليوم:
  • 5.107.128 مستفيدة ومستفيد من الحقنة الأولى
  • 4.282.269 من الحقنة الثّانية.
 
  • من الضّروري التأكيد على أنه، بالرغم من أنّ الحالة الوبائية متحكّم فيها حتى الآن، وبالرّغم من القلق الناتج عن ظهور طفرات فيروسية جديدة، فإنّ ذلك يستدعي منّا بَذْل المزيد من الحيطة والحذر لتجنّب حدوث انتكاسة فيروسية والعَصْف بالتالي بكل المكتسبات التي حقّقتها بلادنا في محاربة الفيروس وحماية الأمن الصّحّي للمواطنات والمواطنين.
 
العلم الإلكترونية
Hakima Louardi