الرئيسية / سياسة / هذه تفاصيل ما جرى في قمة مالابو التي أفسدها رعاة البوليساريو

هذه تفاصيل ما جرى في قمة مالابو التي أفسدها رعاة البوليساريو

آخر تحديث :2016-11-23 19:11:59

Last updated on نوفمبر 25th, 2016 at 12:30 ص

• الرباط: عبد الناصر الكواي

في تعرية لمحاولات الجزائر فرض سياسة المحاور والاصطفافات، قاطعت وفود كل من المغرب والسعودية والإمارات والبحرين وقطر وعُمان والأردن واليمن والصومال، القمة العربية الإفريقية الرابعة  التي احتضنتها  عاصمة غينيا الاستوائية مالابو، يوم الثلاثاء الفائت، احتجاجا على فرض الجارة الشرقية مشاركة صنيعتها البوليساريو بمباركة من مفوضية الاتحاد الإفريقي، رغم انعدام توفرها على شروط دولة.

وفي تفاصيل واقعة مالابو كما نقلها لـ”العلم” مصدر رفيع من الوفد المغربي، كشف أن البلد المضيف تحفظ بداية في توجيه دعوة للبوليساريو قبل أن يرفض توجيها بالمرة، بيد أن رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي الجنوب إفريقية، نكوسازانا دلاميني زوما، موقعها بوصفها  المسؤولة الأولى عن تصريف  قرارات الاتحاد داخل القمة لتمكين وفد الكيان الوهمي من المشاركة.

وقبل ذلك، انعقد اجتماع على مستوى ممثلي الدول العربية والإفريقية، يوم الإثنين المنصرم، لم يحضره ممثل البوليساريو، غير أن جهات مجهولة وضعت علم الجمهورية الوهم بين أعلام الدول المشاركة، ليقول ممثل المغرب بنزعه، لكن أحد أعوان زوما أعاده، ليعود ممثل المغرب لانتزاعه مرة ثانية حيث تكررت العملية نفسها، ما خلق صخبا وفوضى في القاعة توقفت بسببها الجلسة من التاسعة صباحا حتى الخامسة عصرا.

وفي جلسة الافتتاح التي ترأستها الكويت، أخذ ممثل المغرب الكلمة ليكشف عن الخرق الفاضح للمواثيق والقوانين الدولية الذي تمثله مشاركة جبهة البوليساريو في القمة، منددا بمحاولات الجزائر وحلفائها إقحام كيان مصطنع في الاتحاد. ونفس التدخل تكرر في الجلسة الثانية، حيث شدد ممثل بلادنا على مغربية الصحراء، وعلى كون ساكنتها الصحراويين مواطنين مغاربة يمارسون شؤونهم وحياتهم بشكل طبيعي، مدينا بمحاولات التمزيق والتشتيت التي تستهدف المغرب.

وبعدها تناول الكلمة ممثل السعودية، الذي شدد على تضامن بلاده مع المغرب واحترام وحدته الترابية وسيادته، بعدها أثير نقاش حاد داخل القاعة بين مناصر الأطروحة الانفصالية على رأسهم جنوب أفريقيا وناميبيا، إلى جانب ممثل إثيوبيا الذي انبرى للرد على ممثل المغرب، ومجموعة من الدول التي أعلنت دعمها للمغرب لاستئناف الجلسة، في حين بقية علامات الاستفهام مطروحة حول موقف دول مصر والسودان وتونس ولبنان والعراق.

في هذا السياق، قرأ تاج الدين الحسيني، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط، في التطورات الأخيرة، نوعاً من الضغوطات خضعت لها الدولة المنظمة غينيا الاستوائية، من طرف الجزائر التي عملت على ضم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لسياسة المحاور التي تحاول خلقها لفرض الكيان الوهمي، مضيفا في تصريح لـ”العلم”، أن مثل هذه السلوكات التي تسببت في مقاطعة 9 دول عربية للقمة، من شأنها أن تزيد من التفرقة والخلافات التي يعرفها الصف العربي، المتأثر أصلا بالصراعات في الشرق الأوسط، والحروب في اليمن وسوريا وغيرها.

وشدد الحسيني، على أن بيان الخارجية المغربية بدوره، ركز على عنصر قانوني واضح، وهو أن من الشروط القانونية لحضور هذه القمة أن تكون الدولة مستقلة وكاملة السيادة ومعترفا بها من لدن الأمم المتحدة التي تضم أزيد من 190 دولة، وهو الشرط القانوني الذي لا يتوفر في الكيان الانفصالي، كما أن نفس هذا العنصر الحاسم، تفرضه جامعة الدول العربية ضمن الشروط التي تخول الحق في المشاركة في مثل هذه القمم، حاضاً الجزائر على الإعراض عن مثل هذه التصرفات غير المنسجمة والمعمقة للتوترات.

يذكر أن القمة العربية الإفريقية، التي تعود نسختها الأولى إلى سنة 1977، قد طردت خلال قمتها الأخيرة المنعقدة بالكويت قبل خمس سنوات ممثل الكيان الوهمي. ويرى متتبعون أن المناورة الجزائرية الجديدة جاءت كرد فعل متوقع على نجاح المغرب في كسب تعاطف ودعم  عدد من العواصم الإفريقية، وخاصة تلك التي ظلت تناصب الرباط العداء مما يفسح المجال قريبا لعودة قوية للرباط إلى مؤسسات الاتحاد القاري، وهو ما لا تستسيغه أجندة الجارة الشرقية.

قمة مالابو التي أفسدها البوليساريو
                                                             * قمة مالابو *

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

منظمة «هيومن رايتس ووتش» تكشف عن وحشية الاستنطاق والتعذيب في مخيمات العار بتندوف

منظمة «هيومن رايتس ووتش» تكشف عن وحشية الاستنطاق والتعذيب في مخيمات العار بتندوف

منظمة «هيومن رايتس ووتش» تكشف عن وحشية الاستنطاق والتعذيب في مخيمات العار بتندوف المنظمة تنشر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *