أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / هل دخل المغرب عصر الإنتاجات النووية الكبرى؟ محاصرة وباء السرطان بإنتاج مادة «اليود 131»

هل دخل المغرب عصر الإنتاجات النووية الكبرى؟ محاصرة وباء السرطان بإنتاج مادة «اليود 131»

آخر تحديث :2019-05-13 18:02:01

هل دخل المغرب عصر الإنتاجات النووية الكبرى؟

محاصرة وباء السرطان بإنتاج مادة «اليود 131»

هل دخل المغرب عصر الإنتاجات النووية الكبرى؟ محاصرة وباء السرطان بإنتاج مادة «اليود 131»
هل دخل المغرب عصر الإنتاجات النووية الكبرى؟

 

 

  • العلم: الرباط

 

أعلن بشكل رسمي مساء يوم الأربعاء الماضي بالرباط أن المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية الذي يوجد بغابة المعمورة ضواحي الرباط سيشرع قريبا في إنتاج مادة «اليود 131» التي تستعمل في المجال الطبي لتشخيص وعلاج وباء السرطان، وأوضحت مصادر وثيقة الاطلاع أنه (قريبا) تعني أن إنتاج هذه المادة سيبدأ قبل نهاية السنة الجارية.

 

ويذكر أن انتاج هذه المادة الحيوية في مجال الطب والبحث العلمي سيعفي بلادنا من استيرادها من الخارج، حيث يستورد المغرب ما يناهز 80 بالمائة من حاجياته من هذه المادة مما كان ينعكس على سعر بيع واستعمال هذه المادة خصوصا في المجال الطبي بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السرطان، وانتاج هذه المادة محليا يعني بالضرورة انخفاضا ملحوظا في أسعارها في السوق الداخلي إذ تبلغ حاليا قيمة الجرعة الواحدة من من مادة «اليود 131» حوالي 13 ألف درهم بيد أنه بعد انتاج المادة داخليا قد ينخفض سعرها بأكثر من 70 بالمائة، ولا يستبعد أن يقوم المغرب بتصدير ما قد لا يحتاجه منها.

 

ويعتبر المغرب ثالث دولة إِفريقية تنتج هذه المادة بعد كل من جمهورية جنوب إفريقيا والجمهورية المصرية.

 

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية عن انتاج مادة نووية من هذا الحجم التي تستخدم في المجال الطبي بعد أكثر من أربعين سنة من الوجود والممارسة حيث كان المركز يركز على قطاعات اقتصادية وفلاحية كثيرة.

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

فضيحة ليدك.. وضع محول كهربائي بسور باب مراكش بدون ترخيص

فضيحة ليدك.. وضع محول كهربائي بسور باب مراكش بدون ترخيص

فضيحة ليدك.. وضع محول كهربائي بسور باب مراكش بدون ترخيص     العلم الإلكترونية: البيضاء – …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *