Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






وزارة الصحة تستجيب للملف المطلبي للجامعة الوطنية للصحة



استطاعت الجامعة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب من انتزاع مكسب مهم لصالح ملف فئة الممرضين المجازين ذوي سنتين من التكوين والذي عمر منذ 1993.





في انتظار حل باقي ملفات الشغيلة الصحية ذات الأولوية

  وحول هذا الإنجاز النقابي الذي جاء في اطار الحوار الاجتماعي القطاعي مع وزارة الصحة الذي انعقد الخميس 12 نونبر الجاري، قال عادل عوين عضو المكتب الوطني للجامعة الوطنية للصحة في تصريح هاتفي ل"العلم" أن هذا اللقاء جاء في اطار مأسسة الحوار الاجتماعي حيث كانت هناك لجان موضوعاتية ولجنة مركزية، وكانت هناك مجموعة من الملفات والقضايا المطروحة على طاولة الحوار مع الوزارة.

حيث تم خلال اللقاء الذي مثل فيه الجامعة كل من عبد الله الهوري وعادل عوين عرض مشروع تغيير مرسوم 217535 الخاص بالممرضين المجازين ذوي سنتين من التكوين،  حيث يستجيب لجميع تطلعات الجامعة  التي سطرتها في مطلب كتابي ينبني على أساس تمكين الجميع من ترقية استثنائية، وبأثر رجعي وبدون ضحايا، وهو ما استجابت له الوزارة وهذا ما يبشر بالخير.

وأضاف المسؤول النقابي ان لقاء الخميس يعتبر اللقاء السادس للجنة المركزية، مطالبا بتسريع اخراج هذا المرسوم الذي سيمر عبر وزارة المالية وكذلك الأمانة العامة للحكومة برئاسة المجلس الحكومي، وأضاف عادل لعوين أن الجامعة الوطنية للصحة تطالب وزارة الصحة بالاستجابة لباقي الملفات والمطالب الأخرى التي لها راهنيتها وأولويتها، وأن تأخذ  نفس المسار من قبيل التعويض عن الاخطار المهنية، وملف الأطباء خاصة ما يتعلق  بالرقم الاستدلالي 509، بجميع تعويضاته وملف باقي الفئات، منها المساعدين الطبيين والمتصرفين والتقنيين، وجميع الشغيلة الصحية وذلك بإخراج قانون خاص بالوظيفة الصحية الذي نتمنى يقول المصدر النقابي أن يخرج قريبا ونحن نواجه جائحة وبائية أظهرت أن هذه الشغيلة تعاني الأمرين في محاربة الامراض ومواجهة الأوبئة..

وأشار عادل عوين أن جدول الأعمال الخاص باللقاء الذي ترأسه عادل زنيبر مدير الموارد البشرية كان يتضمن مناقشة مشروعي مرسومين، وتم عرض المشروعين من طرف أطر مديرية التنظيم والمنازعات وهما مشروع المرسوم الخاص بالممرضين وتقنيي الصحة المجازين من الدولة  ذي سنتين من التكوين، ومشروع مرسوم خاص بالمساعدين الطبيين، وحسب العرض فقد تم قبول الملف المطلبي للجامعة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب جملة وتفصيلاً، والذي كان مبنيا على أساس ترقية استثنائية للجميع وبأثر رجعي، وهو ما جاء بالضبط في مشروع المرسوم حيث سيتم الترقية من السلم 9 إلى السلم 10 والترقية من السلم 10 إلى السلم 11 ومن السلم 11 إلى خارج الدرجة، في حين سيتم ادماج المتوفرين على أقدمية 15 سنة في السلم 11 الرتبة 3 خارج السلم وسيدمج المتوفرون على أقدمية من 8 إلى 14 سنة في السلم 11 الرتبة الثانية خارج السلم، أما المتقاعدون وذوو الحقوق فسيستفيدون من تاريخ تفعيل المرسوم 26 أكتوبر 2017.

 وعليه يقول عادل عوين فإننا نهنئ هاته الفئة من الشغيلة الصحية التي تم إنصافها أخيرا بعد استثناءات متتالية من جميع المراسيم التي أصدرتها وزارة الصحة بخصوص التمريض وتقنيات الصحة، أما بخصوص فئة المساعدين الطبيين فقد تم عرض مشروع المرسوم الخاص بهاته الفئة، والذي تضمن أربع درجات للترقية، منها درجتان جديدتان، كما يتضمن تعويضات عن البحث والتكوين خاصة بهما،  وبعد ملاحظات عديدة حوله، وخاصة التسمية (كملحق علمي)، والتي لاقت عدم القبول، فقد تم الاتفاق على إيفاء الجامعة بمشروع المرسوم من أجل تقديم أفضل المقترحات، وتم تحديد موعد لاحق الأسبوع المقبل من أجل تجويده.  

وقد أكدت الجامعة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، على ضرورة العمل بنفس المنهجية الفعالة مع باقي الملفات، حيث تم إخبارنا يقول المصدر النقابي خلال الاجتماع الحواري على أن ملف منحة التعويض عن الأخطار بدأت فيه المشاورات مع وزارة المالية، وبخصوص ملف الأطباء حسب مؤشر 509 بكامل تعويضاته فوزارة الصحة في انتظار رد من طرف وزارة المالية على مراسلتها بهذا الخصوص، كما نبهنا إلى أن هناك العديد من الملفات العالقة التي تستوجب تعميق النقاش في بعضها وفتح الباب للنقاش في بعضها الآخر.

 

وفي ختام تصريحه توجه عضو المكتب الوطني للجامعة الوطنية للصحة بالشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا المسار من نقابات وأحزاب، واعلام ووزارة الصحة بكل أطرها خاصة العاملة بمديرية التنظيم والمنازعات ، ومديرية الموارد البشرية والمعنيين بالأمر من ممرضين وتقنيي الصحة ذوي سنتين من التكوين. 

 
العلم: نعيمة الحرار
Hakima Louardi