Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






وسيط المملكة يشتكي تهميش الحكومة لرأيه في مشاريع قوانين



بعد مرور أسابيع من تأكيده على عدم استجابة الإدارات والمؤسسة الرسمية والحكومية لمساعي مؤسسة الوسيط، ضمن تقرير رفع إلى الملك، عاد وسيط المملكة، محمد بنعليلو، ليؤكد مرة أخرى عن عدم تفاعل الحكومة والمؤسسة التشريعية وإدارات عمومية مع دعواته لتفعيل إحدى آلياته القانونية الاستشارية بخصوص مشاريع قوانين تهم الإدارة.





مؤسسة الوسيط راسلت رئيس الحكومة وطالبته بتفعيل اختصاصها الاستشاري

 


وقال وسيط المملكة في هذا السياق، إن المؤسسة التي يوجد على رأسها باعتبارها مؤسسة حكماتية واستشارية يمكن أن تقدم الدعم الاستشاري للإدارات العمومية، مشيرا إلى أن  المؤسسة قامت بمراسلة رئيس الحكومة حول هذا الموضوع، وذلك من أجل التمسك بتفعيل اختصاصها.

واشتكى بنعليلو في لقاء نظم يوم الجمعة بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بعين الشق في الدار البيضاء، تهميش الحكومة للمؤسسة التي يسهر على إدارتها، مبرزا أنها “لم تتوصل بأي طلب في هذا الموضوع، ولَم تسْتَشَر من طرف أي إدارة عمومية”.

وشدد المتحدث، في مداخلته على أن هذه المؤسسة رغم كون اختصاصها يتمثل أيضا في إبداء الرأي في مشاريع القوانين، لاسيما تلك التي تهم الإدارة، “إلا أنه لم تتم إحالتها عليها، وبالتالي لم نفعّل هذا الاختصاص لأنه يتجاوز سلطاتنا الذاتية”.

كما أكد رئيس مؤسسة الوسيط أن التقرير السنوي الذي تعده ويتم رفعه إلى الملك محمد السادس سنويا “هو مجال مهم لإبراز جدلية الحقوق والواجبات”، مشيرا إلى أن المؤسسة “يجب أن تكون لها الجرأة للدفاع عن الالتزامات”.
 

العلم: الرباط

Hakima Louardi