أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / وفاة مشجعين في حادثة سير أثناء عودتهم من الرباط إلى البيضاء يزيد من أحزان الرجاء

وفاة مشجعين في حادثة سير أثناء عودتهم من الرباط إلى البيضاء يزيد من أحزان الرجاء

آخر تحديث :2019-03-12 12:39:33

وفاة مشجعين في حادثة سير أثناء عودتهم من الرباط إلى البيضاء يزيد من أحزان الرجاء

اكتفى بالتعادل أمام حسنية أكادير وتعقدت مهمته في التأهل إلى الدور الموالي

كارتيرون يعترف بصعوبة وضعية فريقه وغاموندي ينتظر المواجهة الأخيرة أمام نهضة بركان

 

 

  • المحرر الرياضي

 

تعادل فريق الرجاء البيضاوي مع ضيفه حسنية أكادير بدون أهداف في المباراة التي جمعت بينهما، أول أمس الأحد، على أرضية ملعب المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، برسم منافسات الجولة الخامسة للمجموعة الأولى لمسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

ورفع فريق حسنية أكادير عقب هذا التعادل رصيده إلى خمس نقاط في المركز الثاني بخمس نقاط إلى جانب أوتوهو دويو الكونغولي، فيما ظل فريق الرجاء البيضاوي في المركز الرابع والأخير بمجموع أربع نقاط و نهضة بركان في الصدارة بـ 11 نقطة.

وزادت أحزان الرجاء إضافة إلى الخروج الوشيك من المسابقة الإفريقية، بتلقيه خبرا مؤلما، حيث توفي مشجعان للنادي الأخضر، في حادثة سير مميتة، وقعت بالقرب من بن سليمان ليلة أول أمس الأحد، بعد نهاية المباراة ضد الحسنية.

 

وكشفت بعض المصادر أن المشجعين كانا يمتطيان دراجة نارية، قبل أن تصطدم بإحدى السيارات فخلفت قتيليْن على الفور. وأضافت المصادر، أن المشجعين الرجاويين كانا في طريقهما إلى منزلهما بجماعة الفضالات، بعد مشاهدتهما للمباراة في أحد المقاهي.

 

وبالعودة إلى أطوار المباراة، فقد ضغط الرجاء منذ البداية، وكان الطرف الأخطر، حيث حاول مباغتة الدفاع السوسي، وأثمرت تحركاته عن محاولات حقيقية للتسجيل أبرزها، لكن التسرع وسوء الحظ وقفا ضده خصوصا في الثلاثين دقيقة الأولى من الشوط الأول، قبل أن يتراجع مستواه مقارنة بالبداية، وتنتقل السيطرة للاعبي حسنية أكادير، الذين ضغطوا بقوة على الدفاع الرجاوي، دون أن يتمكنوا من استغلال محاولاته.

 

وتكرر نفس السيناريو في الشوط الثاني، لتنتهي المواجهة بالتعادل السلبي الذي لم يخدم مصالح الرجاء، وبدرجة أكبر الحسنية التي تملك حظوظا أوفر في التأهل لأنها ستستقبل داخل ميدانها المباراة الأخيرة عن المجموعة عكس الرجاء الذي سيرحل إلى الكونغو لمواجهة أوتوهو.

 

وعقب نهاية المباراة، أكد باتريس كارتيرون مدرب الرجاء، أن فريقه كان يستحق الفوز أمام الحسنية.

 

وأشار المدرب الفرنسي إلى أن الرجاء قدمت كرة جميلة رغم التعثر، معلقا بالقول: “صنعنا عدة فرص وكانت لنا إمكانية تسجيل عدة أهداف”.

 

وأضاف أنه بدأ في إيجاد أسلوب اللعب، مصرحا:” بدأنا في إيجاد أسلوب لعبنا. أنا سعيد بعقلية اللاعبين اليوم”.

 

وتابع قائلا: ” أتفهم الوضع المعنوي للاعبي فريقي نحن في وضعية صعبة، لكنني سعيد بعقليتهم اليوم خلال اللقاء”.

 

من جانبه، قال ميغيل غاموندي مدرب حسنية أكادير، أن نتيجة التعادل كانت منصفة للطرفين.

 

وأضاف غاموندي: ” قدمنا شوطا أول جيدا وصنعنا عدة فرص و المواجهة كانت تكتيكية”.

 

وواصل: “الرجاء ضغطت علينا كثيرا وارتكبنا عدة أخطاء، كانت لنا ضربة جزاء صحيحة في الجولة الأولى لكن لا بأس”.

 

وختم مدرب الحسنية: “الإعياء أثر على الفريقين في العشرين دقيقة الأخيرة. كنا نطمح للانتصار ولكننا مرتاحون إزاء النتيجة. أهنئ فريقي والرجاء”.

 

وفاة مشجعين في حادثة سير أثناء عودتهم من الرباط إلى البيضاء يزيد من أحزان الرجاء
وفاة مشجعين في حادثة سير أثناء عودتهم من الرباط إلى البيضاء يزيد من أحزان الرجاء

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

رصد ردود الفعل التونسية بعد وفاة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي

رصد ردود الفعل التونسية بعد وفاة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي

رصد ردود الفعل التونسية بعد وفاة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي أعلن محامي الرئيس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *