الرئيسية / سياسة / ‎الحكومة منشغلة بما يعنيها وأجواء الإحباط سائدة: ‎فاتح ماي بلا طعم ولا رائحة

‎الحكومة منشغلة بما يعنيها وأجواء الإحباط سائدة: ‎فاتح ماي بلا طعم ولا رائحة

آخر تحديث :2017-05-02 21:30:46

‎الحكومة منشغلة بما يعنيها وأجواء الإحباط سائدة: ‎فاتح ماي بلا طعم ولا رائحة

  • العلم: الرباط

‎يكاد يكون احتفال الشغيلة المغربية بفاتح ماي هذه السنة غير مسبوق في تاريخ المغرب الحديث، إذ مر في أجواء خافتة وباردة لم تنجح بعض المسيرات والاستعراضات التي اخترقت شوارع بعض المدن المغربية في إعطائه أنفاسا تمكنه من التنفس بصفة طبيعية، بيد أن مركزيات نقابية أخرى لم تر جدوى ولا فائدة في تفعيل الاحتفال بالعيد العمالي.

‎فالحكومة الجديدة منشغلة بما يعنيها و لم يكن لها من متسع للوقت للانتباه إلى عيد العمال بأن تزف لهم أخبارا سعيدة. بل إن الحكومة الجديدة دشنت علاقتها بالشغيلة المغربية بحرصها على إلغاء بعض التقاليد التي ميزت تعاطي جميع الحكومات السابقة مع فاتح ماي حيث كان وزراء التشغيل يتقدمون بخط كلمات أمام الرأي العام يجددون فيها التأكيد على الثوابت، كما كانوا يبادرون بعقد جلسات عمل مع المركزيات النقابية. هذه السنة التي تميزت بمفارقة عجيبة وغريبة تمثلت في تولي رئيس مركزية نقابية مغربية لوزارة التشغيل وهو الذي كان يملأ الفضاءات خطبا وشعارات حول حقوق العمال والحريات النقابية هو نفسه الذي لم يعط أي اعتبار لعيد العمال ولم ينطق بكلمة واحدة في هذه المناسبة الهامة.

‎فالحكومة منشغلة بمصير مشروع القانون المالي لسنة 2017 والذي تؤكد مصادر كثيرة أنها تريد التسريع بخروجه سالما من مؤسسة البرلمان ويجري حديث في هذا الصدد يفيد بأن مشروع القانون المالي قد لا يتجاوز مروره بغرفتي البرلمان مدة أسبوعين، وهذا يعني أن المشروع لن يحظى بالأهمية التي يستحقها وأن البرلمان المغربي سيقتصر دوره في هذا الصدد على الدور الذي يقوم به مكتب الضبط في أية إدارة.

‎ورغم أن الشغيلة المغربية تعيش أوضاعا بالغة التردي وأن الحريات النقابية تعرف انحصارا كبيرا والمركزيات النقابية يعتريها غضب كبير بسبب حالة الجمود الطويل التي يوجد عليها الحوار الاجتماعي بقرار متعمد من الحكومة السابقة فإن الحكومة المغربية الجديدة لم تنتهز فرصة فاتح ماي لتوجيه رسائل اطمئنان إلى الشغيلة المغربية وإلى المركزيات النقابية بما كان سيساعد على سيادة مؤشرات إيجابية تعيد الأمل في الحياة لعلاقة الفرقاء الإجتماعيين التي دخلت غرفة الإنعاش المركز منذ سنوات خلت.

‎الحكومة منشغلة بما يعنيها وأجواء الإحباط سائدة: ‎فاتح ماي بلا طعم ولا رائحة
‎الحكومة منشغلة بما يعنيها وأجواء الإحباط سائدة: ‎فاتح ماي بلا طعم ولا رائحة

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

الذكرى العشرون لعيد العرش تواكب مسيرة المغرب نحو الوحدة والتقدم والازدهار.. وصفة الاستمرارية والتجديد خدمة لورش وطني مفتوح

الذكرى العشرون لعيد العرش تواكب مسيرة المغرب نحو الوحدة والتقدم والازدهار.. وصفة الاستمرارية والتجديد خدمة لورش وطني مفتوح

الذكرى العشرون لعيد العرش تواكب مسيرة المغرب نحو الوحدة والتقدم والازدهار.. وصفة الاستمرارية والتجديد خدمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *