Quantcast
2023 فبراير 20 - تم تعديله في [التاريخ]

‭ ‬أمنيستي‭ ‬تدافع‭ ‬عن‭ ‬الصحافي‭ ‬سامبريرو ‬ومحامي‭ ‬المغرب‭ ‬يعتبر‭ ‬قضية‭ ‬‮«بيغاسوس»‬‭ ‬مزايدة‭ ‬كلامية‭ ‬


العلم الإلكترونية - لحسن الياسميني

عندما‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬الصحافي‭ ‬الإسباني‭ ‬المعروف‭ ‬بعدائه‭ ‬للمغرب،‭ ‬إيغناسيو‭ ‬سامبريرو،‭ ‬مواجهة‭ ‬عدالة‭ ‬بلاده‭ ‬والتطاول‭ ‬عليها،‭ ‬لجأ‭ ‬لمنظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية (‬أمنيستي) ‬التي‭ ‬طالبت‭ ‬المغرب‭ ‬بوضع‭ ‬حد‭ ‬لما‭ ‬أسمته‭ ‬ب‮"‬الاضطهاد‭ ‬القضائي‭ ‬والمضايقات" ‬‭ ‬التي‭ ‬يتعرض‭ ‬لها‭ ‬الصحافي‭ ‬الإسباني‭. ‬

وأوردت‭ ‬المنظمة،‭ ‬في‭ ‬بيان،‭ ‬أن‭ ‬سامبريرو‭ ‬ينتظر‭ ‬حكم‭ ‬المحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بعد‭ ‬شكوى‭ ‬من‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية،‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬اتهامه‭ ‬للرباط‭ ‬بالتجسس‭ ‬على‭ ‬هاتفه‭ ‬ببرنامج‭ ‬بيغاسوس‭ ‬الذي‭ ‬طورته‭ ‬شركة‭ ‬أن‭ ‬أس‭ ‬أو‭ ‬غروب‭ ‬الإسرائيلية‭.‬

وترى‭ ‬أمنيستي‭ ‬حسب‭ ‬زعمها‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يتعرض‭ ‬له‭ ‬الصحافي‭ ‬الإسباني‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتوقف‭ ‬فورا،‭ ‬معتبرة‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرها‭ ‬أن‭ ‬ذلك ‬‮"‬اعتداء‭ ‬على‭ ‬حريته‭ ‬في‭ ‬التعبير‭ ‬وتحذير‭ ‬لأي‭ ‬شخص‭ ‬يريد‭ ‬الإبلاغ‭ ‬عن‭ ‬سياساتها"‮‬‭.‬

تأتي‭ ‬هذه‭ ‬المناورات‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المنظمة‭ ‬المعروفة‭ ‬باختلاقها‭ ‬للأكاذيب‭ ‬ضد‭ ‬المغرب‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يفعل‭ ‬المغرب‭ ‬شيئا‭ ‬سوى‭ ‬التوجه‭ ‬للعدالة‭ ‬الإسبانية‭ ‬لمتابعة‭ ‬سامبريرو‭ ‬على‭ ‬ادعاءاته‭. ‬فماذا‭ ‬كان‭ ‬الأمر‭ ‬سيكون‭ ‬لو‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬تعلق‭ ‬بمتابعته‭ ‬بواسطة‭ ‬العدالة‭ ‬المغربية‭.‬

ويبدو‭ ‬طلب‭ ‬أمنيستي‭ ‬غير‭ ‬غريب‭ ‬لأنها‭ ‬هي‭ ‬صاحبة‭ ‬الافتراء‭ ‬ضد‭ ‬المغرب،‭ ‬وأن‭ ‬الصحافي‭ ‬الإسباني‭ ‬سامبريرو‭ ‬كان‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬تجاوب‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الأكاذيب‭ ‬وادعى‭ ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬ضحية‭ ‬تجسس‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭.‬

وللإشارة‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الصحافي‭ ‬كان‭ ‬مراسلا‭) ‬مستقلا‭ ‬فريلانس)‭ ‬لإحدى‭ ‬الصحف‭ ‬الإسبانية‭ ‬في‭ ‬المغرب،‭ ‬ورفضت‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬تجديد‭ ‬اعتماده‭ ‬الصحفي،‭ ‬بسبب‭ ‬افتراءاته‭ ‬ضد‭ ‬المغرب،‭ ‬فالتحق‭ ‬بإسبانيا‭ ‬وعمل‭ ‬في‭ ‬جريدة‭ ‬الباييس‭ ‬التي‭ ‬أدينت‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬رفعتها‭ ‬السلطات‭ ‬المغربية‭ ‬ضده‭. ‬حيث‭ ‬قامت‭ ‬هذه‭ ‬بطرده‭ ‬تجنبا‭ ‬للمشاكل‭ ‬التي‭ ‬ورطها‭ ‬فيها‭ ‬مع‭ ‬المغرب،‭ ‬ثم‭ ‬التحق‭ ‬بجريدة‭ ‬الكونفيدانسيال‭ ‬المعروفة‭ ‬بنشرها‭ ‬مقالات‭ ‬وأخبار‭ ‬ضد‭ ‬المغرب،‭ ‬لها‭ ‬نكهة‭ ‬استخباراتية‭.‬

وبخصوص‭ ‬ادعاءات‭ ‬بيغاسوس‭ ‬قال‭ ‬رودولف‭ ‬بوسيلو،‭ ‬محامي‭ ‬المملكة‭ ‬في‭ ‬فرنسا،‭ ‬إن‭ ‬التهم‭ ‬الموجهة‭ ‬ضد‭ ‬المغرب‭ ‬هي‭ ‬محض‭ ‬مزايدة‭ ‬كلامية‭ ‬لا‭ ‬تستند‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬دليل‭ ‬علمي‭.‬

وسجل‭ ‬بوسيلو،‭ ‬الجمعة‭ ‬الماضي‭ ‬بباريس،‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬قوائم‭ ‬هواتف‭ ‬يزعم‭ ‬أنها‭ ‬تعرضت‭ ‬لأنشطة‭ ‬برامج‭ ‬تجسس،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬عرض‭ ‬دفاع‭ ‬المغرب‭ ‬منهجية‭ ‬مختبر‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬على‭ ‬خبراء‭ ‬في‭ ‬محكمة‭ ‬النقض‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬والمحكمة‭ ‬الجنائية‭ ‬الدولية‭.‬

وقال‭ ‬المحامي‭ ‬لوكالة‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬للأنباء،‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬خصص‭ ‬لآخر‭ ‬التطورات‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬والإجراءات‭ ‬القانونية‭ ‬التي‭ ‬اتخذها‭ ‬المغرب،‭ ‬إن‭ ‬الخبراء‭ ‬أظهروا‭ ‬أن‭ ‬إمكانية‭ ‬تتبع‭ ‬التحقيقات‭ ‬التقنية‭ ‬التي‭ ‬أجرتها‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬إثباتها،‭ ‬وأن‭ ‬اختيار‭ ‬الهواتف‭ ‬الذكية‭ ‬المستخدمة‭ ‬غير‭ ‬موثق،‭ ‬وأن‭ ‬سلامة‭ ‬الهواتف‭ ‬الذكية‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تقييمها‭ ‬غير‭ ‬موثقة،‭ ‬وأن‭ ‬التتبع‭ ‬لا‭ ‬ينتج‭ ‬إلا‭ ‬عن‭ ‬تصريحات،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬نهج‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬لا‭ ‬يتبع‭ ‬الممارسات‭ ‬الجيدة‭ ‬في‭ ‬التحقيق‭ ‬الرقمي‭.‬

واستشهد‭ ‬بحالة‭ ‬الصحفي‭ ‬الإسباني،‭ ‬إغناسيو‭ ‬سامبريرو،‭ ‬الذي‭ ‬ادعى‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬قد‭ ‬تجسس‭ ‬عليه‭ ‬باستخدام‭ ‬بيغاسوس،‭ ‬والذي‭ ‬قدم‭ ‬شكوى‭ ‬في‭ ‬إسبانيا،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬القضية‭ ‬أغلقت‭ ‬في‭ ‬غياب‭ ‬أدلة‭ ‬علمية‭.‬

وأضاف‭ ‬المحامي‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الصحفي‭ ‬قام‭ ‬بتسليم‭ ‬هاتفه‭ ‬إلى‭ ‬السلطات‭ ‬الإسبانية‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بفحصه‭ ‬ووجدت‭ ‬أن‭ ‬هاتفه‭ ‬الذكي‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬مخترقا‭ ‬بأي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬الأشكال‭ ‬بواسطة‭ ‬بيغاسوس‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬برنامج‭ ‬تجسسي‭ ‬آخر‭.‬

وقال‭ ‬المحامي‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬نهائي‭. ‬ويحاكم‭ ‬السيد‭ ‬سامبريرو‭ ‬أيضا‭ ‬بتهمة‭ ‬التصريحات‭ ‬الكاذبة‭ ‬في‭ ‬إسبانيا‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬يصلح‭ ‬الضرر‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬تسبب‭ ‬فيه،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬جلسة‭ ‬عقدت‭ ‬هناك‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭ ‬قليلة‭ ‬وسيصدر‭ ‬قرار‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬قريبا‭.‬

وأبرز‭ ‬بوسيلو‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬يعزز‭ ‬موقفنا،‭ ‬حيث‭ ‬نواجه‭ ‬منذ‭ ‬يوليوز‭ ‬2021،‭ ‬إشاعة‭ ‬نحن‭ ‬بصدد‭ ‬تفكيكها‭.‬

وشدد‭ ‬المحامي‭ ‬على‭ ‬القول‭ ‬‮: "إننا‭ ‬ننطلق‭ ‬من‭ ‬المبدأ‭ ‬الذي‭ ‬يفيد‭ ‬بأن‭ ‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬يعود‭ ‬للمغرب‭ ‬لإثبات‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يقتن‭ ‬أو‭ ‬يستخدم‭ ‬بيغاسوس،‭ ‬بل‭ ‬الأمر‭ ‬متروك‭ ‬لأولئك‭ ‬الذين‭ ‬يتهمونه‭ ‬خطأ‭ ‬لتبرير‭ ‬اتهاماتهم،‭ ‬مضيفا‭ ‬أنه‭ ‬وبعد‭ ‬19‭ ‬شهرا‭ ‬من‭ ‬الوقائع،‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬مجرد‭ ‬مطلع‭ ‬لوثيقة‭ ‬تؤكد‭ ‬ما‭ ‬تعلنه‭ ‬الصحافة‭ ‬وما‭ ‬تروجه‭ ‬بعض‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الفرنسية"‭.‬

وأضاف‭ ‬المحامي‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬فعل‭ ‬فادح‭. ‬و‭ ‬ليس‭ ‬اتهاما‭ ‬بسيطا،‭ ‬بل‭ ‬ينطوي‭ ‬على‭ ‬مس‭ ‬خطير‭ ‬للغاية‭. ‬ليس‭ ‬لدينا‭ ‬شيء‭ ‬والقليل‭ ‬الذي‭ ‬نملكه (‬أي‭ ‬تقرير‭ ‬من‭ ‬مختبر‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي)‬،‭ ‬قدمناه‭ ‬إلى‭ ‬خبراء‭ ‬قانونيين‭ ‬يتمتعون‭ ‬باعتراف‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬جميع‭ ‬المحاكم‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ ‬ومحكمة‭ ‬النقض‭ ‬ومحكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬وحتى‭ ‬المحكمة‭ ‬الجنائية‭ ‬الدولية‭ ‬التي‭ ‬تقول‭ ‬إن‭ ‬منهجية‭ ‬تقرير‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬سيئة‭ ‬ولا‭ ‬يمكنها‭ ‬استنتاج‭ ‬ما‭ ‬يزعمون‭ ‬أنهم‭ ‬يستنتجونه،‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬اختراقا‭ ‬عبر‭ ‬بيغاسوس‭. ‬

واعتبر‭ ‬محامي‭ ‬المملكة‭ ‬أن‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬المغرب،‭ ‬الذي‭ ‬نفى‭ ‬منذ‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬امتلاكه‭ ‬لبيغاسوس‭ ‬أو‭ ‬استخدامه،‭ ‬بينما‭ ‬أقرت‭ ‬دول‭ ‬أخرى،‭ ‬خاصة‭ ‬الأوروبية‭ ‬منها،‭ ‬أنها‭ ‬حصلت‭ ‬عليه‭ ‬واستخدمته،‭ ‬يشكل‭ ‬مفارقة‭ ‬غريبة‭ ‬للغاية‭.‬

وخلص‭ ‬المحامي‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬يدعو‭ ‬إلى‭ ‬التساؤل‭ ‬لأنهم‭ ‬يختارون‭ ‬الطرف‭ ‬الخطأ،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬المغربية‭ ‬بالتحديد‭ ‬لم‭ ‬تحصل‭ ‬على‭ ‬بيغاسوس‭ ‬ولم‭ ‬تستخدمه‭.‬

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار