Quantcast

2021 نونبر 29 - تم تعديله في [التاريخ]

‮«‬أوميكرون» متحور‭ ‬جديد‭ ‬يدق‭ ‬أبواب‭ ‬المغرب

خبراء‭ ‬يطمئنون‭ ‬ودعوة‭ ‬صريحة‭ ‬لغير‭ ‬الملقحين‭ ‬للإسراع‭ ‬بالاستفادة‭ ‬من‭ ‬التلقيح‭ ‬لتفادي‭ ‬الأسوإ


العلم الإلكترونية - عبد الإلاه شهبون 

في‭ ‬ظل‭ ‬حالة‭ ‬الهلع‭ ‬التي‭ ‬تسيطر‭ ‬على‭ ‬العالم‭ ‬بظهور‭ ‬سلالة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬كورونا،‭ ‬‮«‬متحور‭ ‬أوميكرون»في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬بدأ‭ ‬الخوف‭ ‬والقلق‭ ‬يتسربان‭ ‬إلى‭ ‬الأوساط‭ ‬المغربية‭ ‬نظرا‭ ‬لخطورة‭ ‬هذا‭ ‬المتحور‭.‬
 
وتساءل‭ ‬البعض‭ ‬عن‭ ‬إمكانية‭ ‬المغرب‭ ‬لمواجهة‭ ‬هذا‭ ‬المتحور‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬اكتوت‭ ‬بناره‭ ‬دولة‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬ومن‭ ‬غير‭ ‬المستبعد‭ ‬أن‭ ‬يجتاح‭ ‬العالم،‭ ‬وعن‭ ‬التدابير‭ ‬الاحترازية‭ ‬التي‭ ‬ستتخذها‭ ‬للتصدي‭ ‬للمتحور‮»‬أوميكرون‮»‬‭.‬
 
وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬أكد‭ ‬البروفيسور‭ ‬عزالدين‭ ‬الإبراهيمي،‭ ‬مدير‭ ‬مختبر‭ ‬البيوتكنولوجيا‭ ‬الطبية‭ ‬بكلية‭ ‬الطب‭ ‬والصيدلة‭ ‬بالرباط،‭ ‬وعضو‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬المتتبعة‭ ‬لكوفيد‭ ‬19‭ ‬بالمغرب،‭ ‬أن‭ ‬المتحور‭ ‬‮«‬أوميكرون‮»‬‭ ‬سينتشر‭ ‬حتما‭ ‬بسرعة‭ ‬كبيرة،‭ ‬بدليل‭ ‬أن‭ ‬الأرقام‭ ‬المسجلة‭ ‬بجنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬التي‭ ‬ظهر‭ ‬فيها‭ ‬كبيرة‭ ‬جدا،‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬الشوكة‭ ‬البروتينية‭ ‬والطفرات‭ ‬التي‭ ‬تحتويها‭ ‬ستعطي‭ ‬إمكانية‭ ‬كبيرة‭ ‬لانتشار‭ ‬هذه‭ ‬السلالة‭ ‬الجديدة،‭ ‬نافيا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته،‭ ‬معرفته‭ ‬للمرض‭ ‬المترتب‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬المتحور‭ ‬الجديد‭ ‬هل‭ ‬سيكون‭ ‬أخطر‭ ‬أم‭ ‬لا»؟‭.‬
 
‭ ‬وبخصوص‭ ‬مدى‭ ‬تأثر‭ ‬المناعة‭ ‬بهذه‭ ‬السلالة‭ ‬الجديدة،‭ ‬أكد‭ ‬الإبراهيمي،‭ ‬أنه‭ ‬عندما‭ ‬يخضع‭ ‬الشخص‭ ‬للتلقيح‭ ‬تكون‭ ‬مناعته‭ ‬معروفة‭ ‬ومضبوطة،‭ ‬ويتوفر‭ ‬على‭ ‬سلاح‭ ‬ضد‭ ‬المتحورات‭ ‬الجديدة،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الأشخاص‭ ‬غير‭ ‬الملقحين‭ ‬لا‭ ‬يتوفرون‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬سلاح‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يساعدهم‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬‮«‬أوميكرون‮»‬‭ ‬الجديد،‭ ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يتعرضوا‭ ‬للإصابة‭.‬
 
وأوضح،‭ ‬أن‭ ‬جميع‭ ‬السلالات‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تطورت‭ ‬لحد‭ ‬الآن‭ ‬خفضت‭ ‬من‭ ‬فعالية‭ ‬اللقاحات‭ ‬لكن‭ ‬جميعها‭ ‬تبقى‭ ‬فوق‭ ‬70‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬نجاعتها‭ ‬وفعاليتها،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬حظه‭ ‬كبير‭ ‬لأنه‭ ‬يستعمل‭ ‬لقاحا‭ ‬معمولا‭ ‬لمجموعة‭ ‬بروتينات‭ ‬الفيروس،‭ ‬والمتمثل‭ ‬في‭ ‬لقاح‭ ‬‮«‬سينوفارم‮»‬‭ ‬الصيني‭ ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يعطي‭ ‬المناعة‭ ‬للشخص‭ ‬الملقح‭.‬
 
ودعا‭ ‬عضو‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬المتتبعة‭ ‬لكوفيد‭ ‬19‭ ‬بالمغرب،‭ ‬المغاربة‭ ‬غير‭ ‬الملقحين‭ ‬إلى‭ ‬الإسراع‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التطعيم‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬المكتسبات‭ ‬التي‭ ‬حققها‭ ‬المغرب،‭ ‬مضيفا‭ ‬أنه‭ ‬لحد‭ ‬الساعة‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬مدى‭ ‬خطورة‭ ‬هذا‭ ‬المتحور‭ ‬الجديد‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬التي‭ ‬ظهرت‭ ‬فيها‭ ‬هذه‭ ‬السلالة‭ ‬الجديدة‭ ‬نسبة‭ ‬التلقيح‭ ‬فيها‭ ‬ضعيفة‭ ‬جدا،‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬تتعدى‭ ‬24‭ ‬بالمائة‭.‬
 
من‭ ‬جانبه،‭ ‬قال‭ ‬الطبيب‭ ‬والباحث‭ ‬في‭ ‬السياسات‭ ‬والنظم‭ ‬الصحية،‭ ‬الطيب‭ ‬حمضي،‭ ‬إن‭ ‬كل‭ ‬متحور‭ ‬سريع‭ ‬الانتقال‭ -‬إذا‭ ‬تم‭ ‬التحقق‭ ‬من‭ ‬ذلك‭- ‬ينتهي‭ ‬بالوصول‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬أرجاء‭ ‬العالم،‭ ‬مضيفا‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬ل»العلم‮»‬‭ ‬أن‭ ‬احترام‭ ‬التدابير‭ ‬الاحترازية‭ ‬كفيل‭ ‬بالتصدي‭ ‬للحالات‭ ‬القادمة‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬وإبطاء‭ ‬تفشي‭ ‬الفيروسات،‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬حماية‭ ‬السكان‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬التلقيح‭.‬
 
وتابع‭ ‬المتحدث،‭ ‬أن‭ ‬متحور‭ ‬‮«‬أوميكرون‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬30‭ ‬طفرة،‭ ‬10‭ ‬منها‭ ‬تتعلق‭ ‬بجزء‭ ‬من‭ ‬الفيروس‭ ‬مرتبط‭ ‬بالانتقال‭ ‬والحماية‭ ‬المناعية،‭ ‬تم‭ ‬اكتشافه‭ ‬في‭ ‬نونبر‭ ‬الجاري‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬إفريقيا،‭ ‬في‭ ‬مقاطعة‭ ‬تتميز‭ ‬بكثافتها‭ ‬السكانية‭ ‬العالية‭ ‬وتتركز‭ ‬فيها‭ ‬80‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬مجموع‭ ‬الحالات‭ ‬المصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬داخل‭ ‬هذا‭ ‬البلد،‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬معدل‭ ‬التلقيح‭ ‬فيه‭ ‬24‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬السكان‭.‬
 
وأوضح،‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬تبين‭ ‬أن‭ ‬قابلية‭ ‬انتقال‭ ‬المتحور‭ ‬الجديد‭ ‬تفوق‭ ‬بشكل‭ ‬طفيف‭ ‬متحور‭ ‬‮«‬دلتا‮»‬،‭ ‬السائد‭ ‬حاليا،‭ ‬فإن‭ ‬الوضع‭ ‬لن‭ ‬يشهد‭ ‬تغيرا‭ ‬كبيرا،‭ ‬بينما‭ ‬إذا‭ ‬وصلت‭ ‬قابلية‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬50‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬‮«‬دلتا‮»‬،‭ ‬فإن‭ ‬العالم‭ ‬سيواجه‭ ‬موجات‭ ‬قوية‭ ‬جديدة،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تبلغ‭ ‬فيها‭ ‬عملية‭ ‬التلقيح‭ ‬مستويات‭ ‬متقدمة‭.‬
 
وبخصوص‭ ‬مقاومة‭ ‬الأجسام‭ ‬المضادة،‭ ‬أورد‭ ‬الدكتور‭ ‬الطيب‭ ‬حمضي،‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬المتحور‭ ‬يتغلب‭ ‬فعلا‭ ‬على‭ ‬المناعة،‭ ‬فسيتعين‭ ‬على‭ ‬المختبرات‭ ‬والباحثين‭ ‬تكييف‭ ‬لقاحاتهم‭ ‬للتعامل‭ ‬معه،‭ ‬وسيستغرق‭ ‬ذلك‭ ‬بضعة‭ ‬أشهر‭.‬
 
كما‭ ‬نبه،‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬مؤشرات‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المتحور‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحبط‭ ‬أو‭ ‬يضعف‭ ‬فعالية‭ ‬اللقاحات،‭ ‬وأنه‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بالعدوى‭ ‬مجددا‭ ‬مرتفعا‭ ‬لدى‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬تم‭ ‬شفاؤهم‭ ‬من‭ ‬كوفيد،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬الطفرات‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المتحور‭ ‬معروفة‭ ‬بقدرتها‭ ‬على‭ ‬مساعدة‭ ‬الفيروس‭ ‬على‭ ‬الهروب‭ ‬من‭ ‬الجهاز‭ ‬المناعي‭ ‬ومقاومة‭ ‬الأجسام‭ ‬المضادة‭.‬
 
وكانت‭ ‬الطبيبة‭ ‬الجنوب‭ ‬إفريقية‭ ‬التي‭ ‬دقت‭ ‬ناقوس‭ ‬الخطر‭ ‬بشأن‭ ‬المتحور‭ ‬الجديد‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬‮«‬أوميكرون‮»‬‭ ‬قد‭ ‬أكدت‭ ‬أن‭ ‬أعراضه‭ ‬غير‭ ‬عادية‭ ‬لكنها‭ ‬خفيفة‭.‬
 
وأضافت‭ ‬أنجيليك‭ ‬كوتزي،‭ ‬في‭ ‬حديثها‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬تلغراف‮»‬‭ ‬البريطانية،‭ ‬أنها‭ ‬انتبهت‭ ‬لوجود‭ ‬أعراض‭ ‬غير‭ ‬منطقية‭ ‬تظهر‭ ‬على‭ ‬هؤلاء‭ ‬المرضى‭ ‬المصابين‭ ‬بمرض‭ ‬‮«‬كوفيد‭-‬19‮»‬،‭ ‬وبالتحديد‭ ‬المتحور‭ ‬الجديد‭ ‬خاصة‭ ‬فئة‭ ‬الشباب،‭ ‬حيث‭ ‬القاسم‭ ‬المشترك‭ ‬بينهم‭ ‬هو‭ ‬الإرهاق‭ ‬الشديد‭. ‬
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار