Quantcast

حديث اليوم
عبارة (العدو الكلاسيكي) في حاجة إلى شرح وتدقيق أكثر، لا ندري ما إذا كان المراد بها عدو تقليدي يمارس العداوة بمفهومها التقليدي الذي قد يكون متجاوزا، وبالتالي فإن في هذا التعبير تحقيرا للعدو المزعوم؟ أم أن الأمر يتعلق بمفهوم عدو تاريخي ولاتزال عداوته مستمرة في الزمن إلى اليوم. وبالتالي فإن الهدف من
ما تعرض له مقر قنصلية المملكة المغربية بمدينة فالينسيا الإسبانية يعتبر عملا إرهابيا وإجراميا يعاقب عليه القانون. أن يصل المستوى حد اقتحام هذا المقر الديبلوماسي الذي تحميه اتفاقيات فيينا، وإنزال العلم الوطني واستبداله بخرقة أو «شرويطة» أخرى، فإن ذلك يعني تعديا واضحا وصارخا على السيادة الوطنية
أعلنت قيادة جبهة البوليساريو الانفصالية عن الغاء اتفاقية وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 تحت إشراف الأمم المتحدة من جانب واحد، كردة فعل على العملية الناجحة التي أنجزتها بمهنية عالية القوات المسلحة الملكية المغربية في منطقة الكركرات، وأعادت بها الأوضاع إلى طبيعتها هناك. والحقيقة أن القرار الذي
ما فاه به السيد وزير التشغيل، في حق مؤسسة حزبية وطنية في حجم الاتحاد الاشتراكي يطرح أسئلة حقيقية، حول مصداقية عمل أجهزة الوزارة، في التعاطي مع قضايا تكتسي أهمية بالغة واستثنائية.     فإن كان صحيحا فعلا ما ادعاه السيد الوزير، من أن الحزب والمؤسسات التابعة له لا يسدد واجبات الانخراط في
لم تجد الحكومة الحالية من حيلة لمواجهة الظرفية الاقتصادية الصعبة التي تجتازها بلادنا غير الالتجاء مرة أخرى إلى الحلول السهلة والبسيطة، ولكنها ذات دلالات بليغة وخطيرة.   حيث إضافة إلى إدخال يدها من جديد في جيوب المواطنين، خصوصا المصنفين في الطبقة المتوسطة للاستحواذ بقوة القانون على ما تبقى فيها
لا يجب أن تكتفي الأمم المتحدة بمطالبة جبهة البوليساريو الانفصالية بالانسحاب من منطقة الكركرات، لأنها لم تستجب لحد الآن، وواصلت تسخير عصابة لممارسة التخريب والهدم وتعطيل حركة المرور، بل إن مصداقية الأمم المتحدة في .الميزان بعدما واجهت تحديا من طرف جهة معينة. وفي حال استمرار عجز الأمم المتحدة أو
الأكيد أن ما فاه به رئيس جبهة البوليساريو الانفصالية أثناء حديثه في القناة التلفزية الجزائرية خلال عن التطورات الأخيرة المستجدة بمنطقة الكركرات، لا يمكن أن يصدقه عقل سليم، بل و أنا على يقين أن رئيس الجبهة الانفصالية نفسه لا يصدق ما كان يندفع من فمه من كلام عبثي لا يمكن أن يصدر إلا عن أغبياء أو
حتى حينما قررت السلطات الفرنسية مخاطبة الرأي العام في موضوع الدعوة إلى المقاطعة التي انتشرت كالنار في الهشيم، تدخلت بلغة تفتقد إلى أبسط شروط اللياقة، فبالأحرى شروط لغة التواصل المطلوبة في مثل هذه الحالات، وكأن الذي دبج بلاغ وزارة الخارجية الفرنسية لا علاقة له بالتواصل، لا من قريب ولا من بعيد، بل
مهم أن نسجل أن التنظيم الحقوقي الذي يدعي الدفاع على حقوق الإنسان في منطقة الصحراء المغربية الموالي لجبهة البوليساريو الانفصالية الذي تخلت عنه سيدتهم أميناتو حيدر وأنشأت تنظيما سياسيا هذه المرة لاعتبارات تبدو أنها مرتبطة بالهاجس المالي، لم يحرك ساكنا تجاه الجريمة النكراء التي اقترفها عناصر من الجيش
مؤسف حقا أن يضطر أطباء القطاع العام إلى خوض حركة احتجاجية ستصل حد شن إضراب إنذاري، في هذه الظروف العصيبة التي تجتازها بلادنا، بسبب الارتفاع المهول في أعداد المصابين بوباء كورونا اللعين. ومؤسف أيضا أن أن لا يجد الممرضون والممرضات بدا من التعبير عن غضبهم عبر وقفات احتجاجية نظموها خلال الأيام القليلة
أخطر ما يثير الانتباه في الإحصائيات المتعلقة بالحالة الوبائية في بلادنا تلك المتعلقة بارتفاع أعداد المصابين الذين يوجدون في غرف الإنعاش، وخصوصا الذين يخضعون للتنفس الاصطناعي الإختراقي والذين تعرف وتيرة زيادة أعدادهم سرعة كبيرة جدا.
لم ينفع افتعال أزمة في منطقة الكركرات، فسارعت قيادة جبهة البوليساريو الإنفصالية إلى محاولة افتعال أزمة أخرى لجر المغرب إلى الساحة التي تريدها فضاء لمعاركها الطونكيشوطية. 
بدأت خلفيات إقدام المتناضلة أميناتو حيدر على حل التنظيم الحقوقي التي كانت ترأسه بشكل فردي تتضح للعيان، فما أن أدارت ظهرها لرفاق الأمس واليوم حتى سارعت إلى إعلان تأسيسها لتنظيم آخر جديد ركزت فيه على ما ادعته احتلال للأرض.
الأكيد أن ما فاه به رئيس جبهة البوليساريو الانفصالية أثناء حديثه في القناة التلفزية الجزائرية خلال عن التطورات الأخيرة المستجدة بمنطقة الكركرات، لا يمكن أن يصدقه عقل سليم، بل وأنا على يقين أن رئيس الجبهة الانفصالية نفسه لا يصدق ما كان يندفع من فمه من كلام عبثي لا يمكن أن يصدر إلا عن أغبياء أو حمقى .
1 ... « 8 9 10 11


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار