Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




افتتاح أشغال الدورة التاسعة العادية للجنة المركزية لحزب الاستقلال حول "تطورات القضية الوطنية"



اجتماع بالمركز العام للحزب بالرباط للدورة التاسعة العادية للجنة المركزية لحزب الاستقلال، ونقاش هادف ومسؤول حول تطورات القضية الوطنية، وعرض سياسي هام للأخ نزار بركة الأمين العام للحزب حول تطورات القضية الوطنية، أكد من خلاله على قدسية الوحدة الترابية باعتبارها أحد الركائز الأساسية لمقومات السيادة الوطنية





عرض الأخ نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال خلال ترأسه انعقاد الدورة التاسعة للجنة المركزية


العلم الإلكترونية - الرباط

اعتبر الأخ نزار بركة، في الدورة التاسعة العادية للجنة المركزية لحزب الاستقلال أن الرهان على صحوة متجددة لمختلف مكونات الأمة وقواها الحية بما فيها الشباب، لمزيد من الالتفاف حول ثوابت الوطن ومقدساته ولتعزيز روابط الانتماء، في ظل الحاجة الملحة والمتجددة لجبهة داخلية قوية ومتماسكة للتصدي للمتربصين بوحدتنا الترابية، ولمواجهة التحديات المستجدة التي أفرزتها جائحة كورونا على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والتنموي، بما يوفر أسباب العيش الكريم للمغاربة ويستجيب لتطلعاتهم وانتظاراتهم ويجعل من بلادنا قطبا للسلم والاستقرار والتنمية في المنطقة.

كما أبرز العرض السياسي للأخ الأمين العام سياق الدخول السياسي والمؤسساتي النوعي الذي تعرفه بلادنا وهي تنتقل إلى تناوب ديمقراطي جديد أفرزته نتائج انتخابات 8 شتنبر، حيث اختارت الإرادة الشعبية، في مختلف الاستحقاقات الجماعية والجهوية والبرلمانية أن يكون حزب الاستقلال طرفا أساسيا في هذا التناوب السياسي الجديد، وذلك لأن الحزب وهو يَجنَح نحو هويته التعادلية المتجددة، ونَفَسِهِ الإصلاحي المسؤول، وقربِه من المواطن بالإنصات والتفاعل والمبادرة، قد استعاد موقعه الطبيعي في الخريطة السياسية الوطنية.
 

عرض الأخ عبد اللّه البقالي خلال انعقاد الدورة التاسعة للجنة المركزية لحزب الاستقلال

من جانبه تطرق الأخ عبد الله البقالي رئيس لجنة الوحدة الترابية في عرض له عن تقرير أعدته اللجنة المنبثقة عن اللجنة المركزية للحزب حول "تطورات قضية وحدتنا الترابية"، مؤكدا في خضم عرضه أن قضيتنا المركزية، التي تتوارثها أجيال حزب الاستقلال تمر بظروف دقيقة تستوجب انخراط الجميع، حيث أكدت التطورات الأخيرة المرتبطة بها مجموعة من الحقائق، أولها أن الأعداء لازالوا مصرين على حبك المؤامرات، فبقدر ما يتعرض أعداء وحدتنا الترابية للانتكاسات بالقدر نفسه يتعاظم عداؤهم للمغرب، ثانيا، زيادة معالم و مظاهر الإجماع الوطني و التعبئة الوطنية، والاعتزاز بالروح الوطنية العالية لمواطنينا في الأقاليم الجنوبية، بعد أن تم تسجيل أعلى نسبة للمشاركة في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة في الصحراء المغربية، وهو ما يمثل عنوانا بارزا لمغربية مواطنينا هناك، إضافة إلى أنه مؤشر على أن المجتمع الدولي أخذ القضية بعين الاعتبار .
 
وفي سياق حديثه عن آخر التطورات التي عرفتها قضية الصحراء المغربية، أبرز عبد الله البقالي مجموعة من الأحداث التي مثلت نقطة تحول استراتيجي  في منطقة الكركرات، مذكرا بإقدام 50 شخصا على احتلال الممر و منع العبور منه وإليه، لتسارع السلطات المغربية بإبلاغ الأمم المتحدة و طالبت بانسحاب الفلول و قطاع الطرق، لكن رئيس الجبهة الانفصالية ينفي الصبغة العسكرية للاحتلال، وادعى أن الأمر يتعلق بسبعة أشخاص، في المقابل أكدت الأمم المتحدة أن الأمر يتعلق ب 12 فردا مسلحا يرتدون الزي العسكري و ثماني مركبات عسكرية و أشخاص آخرين، وهو ما تم اعتباره خرقا سافرًا لاتفاق وقف إطلاق النار لا يمكن السكوت عنه ، علما أنها لم تكن المرة الأولى التي تقتحم و تحتل فيها مليشيات مسلحة تابعة للجبهة الانفصالية هذه المنطقة العازلة ، والمهم في ذلك كله، التزام المغرب أعلى درجات ضبط النفس و طالب بوضع حد لهذا الخرق، ومن نعم هذه الأحداث أن المغرب أعاد بسط سيادته على هذا الجزء من التراب الوطني .
 
عرض الأستاذ البقالي تناول أيضا معالم تنمية حقيقية في الصحراء المغربية، بعد الخطاب الملكي التاريخي الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس نصره الله من مدينة العيون برمزية سياسية وطنية و تاريخية عظيمة، من أجل تفعيل النموذج التنموي الجديد لأقاليمنا الجنوبية، من خلال برنامج تنموي طموح و غير مسبوق يتضمن 685 مشروعا بغلاف مالي قدره 80 مليار درهم، صحيح أن نسبة الإنجاز جد مرتفعة لكنها ناجعة، لأنه لا مجال للمقارنة بين ما كانت عليه هذه المنطقة و ما هي عليه اليوم، و من العبث مقارنة أوضاع التنمية المتقدمة في هذه الربوع لما يعيشه اللاجئون في مخيمات البؤس و الشقاء.
 
ليختتم الأستاذ البقالي كلمته باقتراحات موجهة لقادة وأعضاء حزب الاستقلال، طالبهم فيها بمواصلة التعبئة والانخراط، وتكثيف الدبلوماسية الوطنية التي يحق لنا الإشادة بما تحققه، مؤكدا على أن الوقت قد حان لطرح قضية عضوية كيان وهمي في منظمة قارية، وهو ما يستدعي تنزيلا فعليا لمشروع الحكم الذاتي.
 
 

Hicham Draidi