Quantcast

2022 فبراير 2 - تم تعديله في [التاريخ]

الأمم المتحدة تفند اتهامات الجزائر الموجهة للمغرب

بعد اتهامات وجهتها للمغرب..الأمم المتحدة ترد على الجزائر!


العلم الإلكترونية - وكالات

على خلفية الاتهامات التي وجهتها الجزائر للمغرب، على لسان عمار بلاني بانتهاك وقف إطلاق النار لعام 1991، ردت الأمم المتحدة بكون بعثة “المينورسو”، بالصحراء المغربية لم ترصد أي انتهاكات في هذا الشأن.
 
وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في مؤتمر صحفي، إن “المهمة الأساسية لبعثة “المينورسو” بالصحراء، تشمل أساسا الإبلاغ عن أي شيء يشكل انتهاكا في منطقة عملياتها، إذ أننا نحصل على التفاصيل عندما يحدث مثل هذا الأمر. وإذا لم تكن هناك انتهاكات في المنطقة، فليس لدينا ما نشاركه بخصوص هذا الموضوع”.
 
وأصاف المسؤول الأممي “بالطبع، يقدم إلى الأمين العام للأمم المتحدة تقارير دورية عن العمل الذي تقوم به بعثة “المينورسو” بالصحراء المغربية، وبدوره مجلس الأمن الدولي يحصل على المعلومات بهذه الطريقة”.
 
وعاد النظام الجزائري بعد توقف قصير لاستئناف حملة صك الاتهامات للمملكة المغربية بالاستعانة بنفس قاموس المفردات التي تتضمنها عادة الخطب المكتوبة والبلاغات الصحفية للجيش ووزارة الدفاع ورئاسة الجمهورية.
 
عمار بلاني الذي يشتغل تحت مظلة رمطان لعمامرة في وزارة الخارجية الجزائرية، اتهم المغرب يوم الأحد، بقتل مدنيين خارج الحدود الدولية المعترف بها”، وفق تعبيره، وقال إن الهجوم استخدمت فيه “أسلحة متطورة”.
 
بلاني الذي يحمل صفة “المبعوث الخاص المكلف قضية الصحراء الغربية ودول المغرب العربي” في وزارة الخارجية الجزائرية قال إن السلطات المغربية “تقوم بأعمال حرب شرق الجدار الرملي وترتكب اعتيالات خارج القانون تستهدف مدنيين باستخدام أسلحة متطورة”.
 
ويقصد عمار بلاني حادث قصف غير مؤكدة تداولته مواقع الكترونية تابعة للبوليساريو بروايتين مختلفتين ومتناقضتين.
 
وأضاف بلاني في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية أن المغرب “يخرق يوميا الاتفاقات العسكرية بين طرفي النزاع والتي أقر ها مجلس الأمن الدولي”.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار