Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam




الجزائر تجهض بسلوك التصعيد العسكري كل مبادرات اصلاح ذات البين مع المغرب



في منطق الجنرالات, لا مخرج للرباط إلا الخضوع لإرادتهم و أجندتهم





العلم الإلكترونية - رشيد زمهوط 

عرضت موريتانيا مجددا وساطتها لرأب الصدع بين المغرب و الجزائر أسبوعين بعد اقدام الأخيرة على قطع علاقاتها مع الرباط .
 
الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني صرح لصحيفة فرنسية أن بلاده مستعدة إذا طلب منها ذلك القيام بدور تسهيلي مستبعدا حدوث المزيد من التصعيد في علاقات البلدين الجارين .
 
و سبق للجزائر أن عبرت صراحة عن تحفظها و رفضها لكل مبادرات المصالحة و الوساطة الودية التي عرضتها عدد من الدول و من ضمنها موريتانيا و مصر و السعودية و الكويت.
 
تزامنا مع جهود الوساطة الحبية , لا يكف النظام الجزائري عن خطوات التصعيد و تعمد المزيد من سلوكات الاستفزاز وخطابات التحرش تجاه المغرب , آخرها اتهام مجلة الجيش الجزائري في عددها الأخير الرباط بمواصلة "الأعمال العدائية" ضد الجزائر و شن حرب افتراضية معلنة للنيل حسب مزاعم المؤسسة العسكرية للجارة الشرقية منها واستهداف سيادتها ووحدتها الشعـبية والترابية واستحداث وضع من شأنه أن يزعزع استقرار منطقة المغرب العربي برمته.
 
الموقف العسكري المبالغ في توجيه اتهامات اعتباطية وخطيرة للرباط و تحميلها مسؤولية عدد من الانفلاتات الاجتماعية و السياسية و الأمنية الداخلية , لا تشجع الارادات الخيرة التي تجاهد من أجل اصلاح ذات البين و تجاوز الخلافات و منح أمل و معنى على الأقل لمبادرة أكثر من مائتي مثقف ,أكاديمي و ناشط مدني من الجزائر والمغرب ، نددوا قبل أيام بالتدهور الأخير في العلاقات بين البلدين., وطالبوا في عريضة ب "العودة إلى العقل"، محذرين من أن "الوضع الراهن قد يؤدي إلى مواجهة غير طبيعية، تتعارض مع مصالح الشعبين والمنطقة".
جنرالات الجزائر و على رأسهم رئيس الأركان شنقريحة لا يفوتون فرصة للرفع من جرعات التوتر و منسوب القطيعة بين البلدين الجارين , بافتعال مواقف و تصريحات و حتى أفعال و خطوات تعطي الانطباع القوي بأن النظام الجزائري يستعجل نشوب مواجهة عسكرية مباشرة مع الجار المغربي تشكل له المنفذ و المخرج السياسي لبسط سيطرته على مفاصل الدولة الجزائرية و تجاوز مختلف الضغوط و التحديات الداخلية و الخارجية التي تتهدد كيان النظام الذي وسمه الرئيس ماكرون بالضعف و الانهاك .
 
الجنرال شنقريحة الذي حرك قبل أيام غواصاته و اسطوله البحري غرب الجزائر قرب المياه الإقليمية للمغرب في مناورات استعراضية الهدف منها تخويف الرباط و التحرش المباشر بها , تخلص أيضا من قبعته العسكرية التي تفرض عليه حدا ادنى من التحفظ , ليحل محل المنظر النافذ للدبلوماسية الجزائرية و يتهم الرباط بالسماح لإسرائيل بإطلاق تهديدات تجاه الجزائر من داخل المغرب .
 
التقلب المزاجي لشخص يدير أحد أقوى جيوش شمال افريقيا، و يخلط الخطط العسكرية مع المناورات الدبلوماسية أشبه بوضع جهاز التحكم في قنبلة نووية طوع أحمق متعطش للدمار .
 
من الصعب توقع ردات فعل و سلوكات النظام العسكري الجزائري مستقبلا , لكن من السهل الاقتناع بأن من لا يتقن الا خطاب التحرش و يتلذذ صوت المدافع لا يمكن أن يكون رافعا للواء السلم و الحوار و الوئام .
 
مشكلة النظام الجزائري في العمق و الجوهر , أنه هو من تسبب في اندلاع مناوشات حرب الرمال بين البلدين الجارين ، و هو أيضا من اختلق مشكل الصحراء لاجتزاء جزء غير يسير من التراب المغربي و تحويل المشكل كما اقر بذلك الراحل الهواري بومدين الى حصى في حذاء المغرب، و هو يحاول نصف قرن بعد ذلك أن يستفرد بمداخل و مخارج الحل السياسي السلمي لهاذين الملفين , و ينتظر من جاره المغرب أن يرضخ بعد كل هذا لإرادة الجنرالات و أجندتهم و يقبل أيضا بالمناورة الدبلوماسية و السياسية للدفاع عن حقوقه الترابية و مصالحه ضمن رقعة اللعب و قوانين اللعبة التي يفرضها قصر المرادية .....
 
 
Hicham Draidi