Quantcast
2023 ماي 25 - تم تعديله في [التاريخ]

الكشف عن سبب حريق بمدرسة في غوايانا راح ضحيته 19 قتيلاً

قالت السلطات في غوايانا إن الحريق الذي اندلع يومه الأحد 21 ماي، داخل مهجع مدرسة للإناث في وسط البلاد، وخلف 19 قتيلا، أضرمته فتاة، بسبب غضبها من مصادرة إدارة المدرسة لهاتفها.



وقال مسؤول حكومي في البلد الواقع على الساحل الشمالي الشرقي لأمريكا الجنوبية، إن "التلميذة المتسببة في الحادث، أصيبت بجروح في الحريق"، مشيرا إلى أنها اعترفت بوقوفها خلفه. 

وبحسب المسؤول الحكومي، فإن إدارة المهجع صادرت الهاتف الخلوي للفتاة التي هددت مساء يوم الواقعة، بإضرام النار في المبنى، أمام الجميع، مبينا أن التلميذة الجانية تتلقى العلاج حاليًا في المستشفى، تحت مراقبة الشرطة، من جروح أصيبت بها في الحريق.

وكشف المسؤول الحكومي أنه بعد مصادرة هاتف التلميذة المسؤولة عن الحادث، ذهبت ليلا إلى الحمام، ورشت مبيدا للحشرات على الستائر وأضرمت النيران فيها بعود ثقاب، وهو ما أكده العديد من التلميذات الناجيات.

من جانبها قالت الشرطة في بيان، إن التلميذات قلن إنهن كن نائمات وقد استيقظن بسبب الصراخ، ليشاهدن النيران والأدخنة في الحمام، وسرعان ما انتشر في أنحاء المبنى.

وعلى الرغم من محاولة الفتيات إخماد النيران، إلا أن الحريق انتشر بسرعة ودمر المبنى بالكامل، خاصة أنه كان مصنوعا جزئيا من الخشب.

ولفت المصدر الحكومي إلى أن إدارة المهجع صادرت الهاتف من الفتاة، لأنه ممنوع على التلميذات حيازة هواتف محمولة داجل المهجع.

من جانبها أعلنت السلطات في غوايانا، الحداد الوطني لمدة 3 أيام، تكريما لضحايا هذه الكارثة.

العلم الإلكترونية – وكالة "أ ف ب" 

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار