Quantcast

2024 فبراير 11 - تم تعديله في [التاريخ]

المضيق: إطلاق مشاريع تنموية لتجويد العرض التربوي

المدير الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة يواكب تنزيل مشاريع تجويد بنيات الاستقبال وتوسيع قاعدة العرض التربوي.


المضيق: إطلاق مشاريع تنموية لتجويد العرض التربوي
العلم الإلكترونية - عبد القادر خولاني 

تماشيا مع رهانات وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة على الارتقاء بالمدرسة العمومية، تبذل المديرية الإقليمية المضيق الفنيدق مجهودات جبارة من أجل تنزيل مخططها الاستراتيجي، الهادف إلى تجويد بنيات الاستقبال وتوسيع قاعدة العرض التربوي بكافة الجماعات التابعة للمديرية، من خلال إحداث مدارس جماعاتية لتكون آلية فاعلة من أجل تنويع وتجويد العرض التربوي، وبناء مدارس جديدة مجهزة بكل الوسائل اللازمة لإنجاح و تجويد العملية التعليمية التربوية.
 
وفي هذا المجال عمدة المديرية الإقليمية للتعليم في استراتيجيتها إلى بناء مدارس الجماعاتية في القرى والبوادي باعتبارها نموذجا متطورا في مجال العرض التربوي، فضلا عن توسيع وبناء وتجهيز عدد من المؤسسات التعليمية بالوسط الحضري والقروي ، مما جعل المديرية الإقليمية للتعليم بعمالة المضيق الفنيدق نموذجا وطنيا في الحد و القطيعة النهائية مع ظاهرة الاكتظاظ خاصة في الأحياء الشعبية ، ويعود الفضل لهذا الإنجاز الغير مسبوق للسيد ياسين جاري عامل عمالة المضيق الفنيدق الذي يدعم كل مبادرة جادة و يتابع باستمرار كل مراحل تنزيل المشاريع التربوية، فضلا عن الدعم المباشر للمدير الجهوي للتربية و التكوين السيد محمد عواج ، إلى جانب الجرأة والإرادة الحقيقية الذي يتمتع بها المدير الإقليمي للتعليم و الذي استطاع في وقت قصير أن ينجز مشاريع ضخمة وضعت المديرية على الطريق الصحيح لتحقيق معايير الجودة الشاملة في التعليم و تكافؤ الفرص.
 
 وفي إطار التتبع والمواكبة، قام السيد سعيد بودرا المدير الإقليمي للتعليم بزيارة ميدانية تفقدية لورش بناء مدرسة علال الفاسي بجماعة المضيق، والتي بلغت نسبة انجاز الاشغال بها أكثر من 60٪، حيث من المقرر أن تكون جاهزة لاستقبال المتعلمين والمتعلمات بحلول الدخول المدرسي المقبل 2024/2025.
 
وتتوفر هذه المنشأة التربوية الحديثة من حيث التصميم، على مرافق إدارية وتربوية تلبي طموحات التلاميذ في التمدرس في فضاءات ملائمة وعصرية وجذابة، حيث تضم 10 حجرات دراسية وقاعة متعددة الاختصاصات، وقاعة للأساتذة ومكاتب إدارية، إضافة إلى مرافق صحية مجهزة وأخرى خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة، كما تتوفر المؤسسة أيضا على قاعة للموارد، من المرتقب تدبيرها عبر شراكات مع جمعيات مجتمعية تعمل في مجال التربية الدامجة.
 
وسيتم كذلك توفير مساحات خضراء داخل فضاءات المؤسسة التعليمية، إضافة إلى فضاء لممارسة التربية البدنية والرياضية.
 
وتخطط كذلك مصالح المديرية الإقليمية المضيق الفنيدق، بأنه بعد أن تصبح مدرسة علال الفاسي جاهزة لاستقبال المتعلمين، إلى تحويل مدرسة الخوارزمي المجاورة لها، إلى ثانوية إعدادية، من أجل تقريب مؤسسات التعليم الثانوي لأحياء الزاوية والاستقلال والواد، وغيرها من الأحياء التي يعاني سكانها من بعد المسافة مع أقرب مؤسسة إعدادية، سواء اعدادية الجبل أو إعدادية ابن بطوطة.
 
فتحويل مدرسة الخوارزمي إلى ثانوية إعدادية، سيساهم بشكل كبير في الحد من ظاهرة الاكتظاظ الذي تعرفه بعض المؤسسات الإعدادية بجماعة المضيق.

              















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار