Quantcast

2022 ماي 10 - تم تعديله في [التاريخ]

بلاد الرافيدين أرض الحضارات عطشى

بعد ارتواء أقوى الحضارات من مياه نهريها لآلاف السنين.. بلاد ما بين النهرين تحتضر عطشا


العلم الإلكترونية - الرباط 

من منا لم يسمع بالملاحم التاريخية التي كتبت عن بلاد سومر وأكاد وبابل وآشور، والنهري العظيمين "دجلة والفرات"، ملحمة گلگامش حكت، وتغنت بعظمتهما ووفرة مياههما، والقوة والملك والازدهار الذي حققته الشعوب بفضلهما منذ آلاف السنين، والأوديسا والإليادة تفننتا في الوصف، وكأن لا جنة في الأرض غيرها، وحكى الساردون ونظم الشعراء وكتب القصاصون عن هذه البلاد والأنهار بكل اللغات الميتة منها والحية، وبكتابات منقوشة ومخطوطة، وعباراة واحدة توحد وصفهم، "بلاد الرافدين منبع ذي منقب يروي ظمأ العطشان ولا ينضب". 

ذهب كل شيء وأصبح أقل من سراب، وأصبح خزان المياه العظيم الذي ارتوى منه الملايين من البشر عبارة عن أرض جرداء قاحلة لا ماء ولا حياة فبها، وأرض عطشى بسبب الجفاف، ولم تعد الحروب وحدها وسيلة لإهلاك الشعوب قط، ولم يقتصر خراب البلدان على العمليات الإرهابية مطلقا، حيث الحروب تنوعت والهلاك بات له الكثير من المصادر، وما يؤكد ذلك، تعرض العراق للجفاف الذي ضرب أنهره وحوّلها إلى أراضٍ قاحلة.

وشهد العراق مؤخراً، تراجعاً كبيراً في مناسيب نهري دجلة والفرات، خاصة في المحافظات الجنوبية، مما دفع بمنظمات حقوقية ونقابات إلى التحذير من آثار كبيرة على القطاع الزراعي واحتمال توقف بعض محطات مياه الشرب في تلك المحافظات.
 
وحسب المدير العام للمركز الوطني لإدارة الموارد المائية العراقي، حاتم حميد، فإن سبب مشكلات شح المياه، هو سياسة إيران، مشددا على ضرورة إيجاد الحلول لـ "شح المياه" في العراق.

وقال حميد في حديث خصه لجريدة السومرية العراقية، إن "هناك مشكلات مع دول المنبع بخصوص الإطلاقات المائية، وخاصة مع إيران"، لافتاً إلى أن "شح المياه ليس في العراق فحسب، إنما هو موجود في تركيا وسوريا وإيران أيضاً".
 
وأضاف المتحدث أنه، في مثل هذه الظروف، يجب أن تكون هناك اجتماعات متواصلة لغرض وضع المشكلات على الطولة، وإيجاد الحلول لها.

وتصاعدت حدة التحذيرات في العراق، من جفاف البحيرات والمسطحات المائية، وسط انخفاض تدفق المياه من دول الجوار، وذلك بعد جفاف بحيرة ساوة والملقبة بـ"لؤلؤة الصحراء"، في محافظة المثنى بشكل تام، وهو ما أثار ضجة واسعة.
 
"التجاوزات مشكلة أخرى نواجهها"، هذا ما يقوله الخبير البيئي حسن مهدي، حين كشف أسباباً أخرى أدت إلى تضرر البحيرات في المحافظات الجنوبية.
 
مهدي ذكر في حديثه لـ السومرية، أن "من المشكلات التي نواجهها، هي قيام الفلاحين بإنشاء بحيرات أسماك متجاوزة تؤثر على سير الخطة الصيفية وخاصة المقبلة".
 
وتعد بحيرة ساوة التي يبلغ طولها 4.47 كيلومترات وعرضها 1.77 كيلومتر، من البحيرات المغلقة، وليس فيها مصادر مياه من الأنهر، فهي تتزود من المياه الجوفية وتتغذى بالدرجة الأساس على الترشيحات من نهر الفرات، فهي بحيرة ملحية طبيعية. 

ويواصل العراق خساراته لأكثر الأهوار والبحيرات تميزاً بسبب الجفاف الذي ضرب البلاد خلال العامين الماضيين، خاصة بعد اختفاء "هور أبو زرك" الذي تبلغ مساحته نحو 118 كم وتحول إلى أرض جرداء.
 
ويمتد هور أبو زرك من قضاء الإصلاح شمالاً وصولاً إلى مدينة الفهود جنوبا، ويتميز عن بقية الأهوار بنوعية مياهه العذبة بما يضفي على طبيعته رونقاً خلاباً تجلى من خلالها النمو الكثيف للعديد من النباتات المائية والبرية، إضافة إلى إنتاجه الغزير من الثروة السمكية.
 
ولدى العراق نحو 22 بحيرة مختلفة الأحجام، لكن أبرزها، هي: ساوة بالمثنى، والرزازة في محافظة كربلاء، والحبانية بمحافظة الأنبار، وحمرين في محافظة ديالى، ودربندخان في محافظة السليمانية، حيث تتغذى على أنهار البلاد.
 
ويستهلك سُكان العراق -البالغ عددهم نحو 40 مليون نسمة الآن- ما يُقدر بـ 71 مليار متر مكعب من المياه. وعام 2035 سيصل عدد السكان إلى أكثر من 50 مليوناً، ومن المتوقع أن تنخفض المياه السطحية إلى 51 مليار متر مكعب سنوياً بعد إكمال كل المشاريع خارج الحدود.

المصدر: السومرية + العلم
 

















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار