Quantcast

2022 مارس 2 - تم تعديله في [التاريخ]

تركيا تَدخل على خطّ النّار بين روسيا وأوكرانيا

طائرات “بيرقدار” التركية تصل أوكرانيا وروسيا تواصل هجومها!


 
العلم الإلكترونية -  وكالات

قال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف إنّ طائرات تركية جديدة دون طيار وصلت إلى أوكرانيا.
 
ونشر الوزير في صفحته الخاصة في “فيسبوك” منشوراً جاء فيه: “وصل بالفعل إلى أوكرانيا طائرات من دون طيار من نوع بيرقدار، وهي في مهمة قتالية. سيكون هناك المزيد من ستينغرز وجافلينز. أوروبا خلفنا وتوفر الضروريات الأساسية للدفاع”.
 
وتواصل القوات الروسية هجومها الأربعاء على الكثير من المدن الأوكرانية، خصوصا خاركيف حيث قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب تسعة آخرون في قصف روسي استهدف مقرا للأجهزة الأمنية، فيما اتهم الرئيس الأوكراني موسكو بالسعي إلى “محو” أوكرانيا.
 
وأعلن الكرملين الأربعاء أن الوفد الروسي مستعد لاستئناف محادثات السلام مع أوكرانيا، في اليوم السابع لغزو موسكو هذه الدولة المجاورة الموالية للغرب.
 
وأوضح الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف “وفدنا سيكون جاهزا لمتابعة المحادثات” مشيرا إلى أن الوفد يتوقع استئناف المحادثات مساء الأربعاء.
 
وقال إن فلاديمير ميدينسكي، مساعد الرئيس فلاديمير بوتين سيستمر في ترؤس الوفد الروسي في المحادثات بشأن أوكرانيا، من دون ذكر المكان الذي ستعقد فيه الجولة التالية من المفاوضات.
 
وعقدت الجولة الأولى من المحادثات بين الوفدين الروسي والأوكراني عند الحدود الأوكرانية-البيلاروسية، لكنها لم تسفر عن نتائج.
 
من جانب آخر، دعا المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني الروس والبيلاروس إلى التظاهر “يوميا” احتجاجا على الحرب في أوكرانيا.
 
وقال مستشار وزير الداخلية الأوكراني أنطون غيراشتشنكو “عمليا، لم تعد هناك منطقة في خاركيف لم تسقط فيها قذيفة مدفعية بعد” في شرق البلاد.
 
وأعلن الجيش الروسي سيطرته على مدينة خيرسون في جنوب اوكرانيا.
 
وأوضح الناطق باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشينكوف في تصريحات تلفزيونية إن “الوحدات الروسية في القوات المسلحة سيطرت بشكل تام على خيرسون”.

وكان الجيش الأوكراني أعلن في بيان على تلغرام ليل الثلاثاء الأربعاء أن “قوات روسية محمولة جوا أنزلت في خاركيف (…) وهاجمت مستشفى محليا”. وتم الإبلاغ عن معارك في هذه المدينة التي يسكنها 1,4 مليون نسمة والواقعة قرب الحدود مع روسيا والتي استهدفت الثلاثاء بضربات عدة خلفت ما لا يقل عن عشرة قتلى وأكثر من 20 جريحا، بحسب السلطات المحلية.
 
وأتى ذلك في اليوم السابع للغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ في 24 شباط/فبراير واشتد ت حد ته الثلاثاء ويثير رفضا دوليا. وفي السياق، دعيت الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى التصويت الأربعاء على مشروع قرار يهدف إلى إدانة روسيا والمطالبة بسحب “فوري” لقواتها.
 
واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأربعاء موسكو بالسعي إلى “محو” أوكرانيا وتاريخها داعيا اليهود إلى “عدم لزوم الصمت” بعد قصف روسي قريب من موقع بابي يار الذي شهد مذبحة لليهود على يد النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.
 
وقال في مقطع مصور “لا يعرفون شيئا عن عاصمتنا. لا يعرفون شيئا عن تاريخنا. لكن لديهم أوامر بمحو تاريخنا ومحو بلدنا ومحونا جميعا” وحض بلدان العالم على عدم الوقوف على الحياد.
 
وأضاف “أنا أخاطب الآن جميع يهود العالم. ألا ترون ما يحدث؟ لهذا السبب من المهم جدا ألا يلزم ملايين اليهود حول العالم الصمت الآن”. وأضاف “النازية ولدت في صمت. لذلك ارفعوا الصوت حيال قتل المدنيين. ارفعوا الصوت حيال قتل الأوكرانيين”.
 
من جانبه، قال الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء في أول خطاب له عن حالة الات حاد، إن ما يقوم به “ديكتاتور روسي من غزو لدولة أجنبية له أثمان في كل أنحاء العالم”، مشد دا على أن “بوتين كان مخطئا. نحن مستعد ون، نحن أقوياء”.
 
وتابع أن الرئيس الروسي “كان يظن أن الغرب وحلف شمال الاطلسي لن يرد ا” لكن “في المعركة بين الأنظمة الديموقراطية وتلك الاستبدادية، أثبتت الديموقراطيات أن ها على قدر التحد ي، ومن الواضح أن العالم يختار جانب السلام والأمن”.
 
ويثير الهجوم المتوقع على كييف مخاوف من وقوع عدد كبير من الضحايا في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو ثلاثة ملايين نسمة وتتمتع بتراث تاريخي ثري.
 
وأظهرت صور ملتقطة بالأقمار الاصطناعية الثلاثاء رتلا عسكريا روسيا يمتد على عشرات الكيلومترات يتقدم ببطء باتجاه كييف.
 
وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية “لدينا شعور عام بأن تحرك الجيش الروسي (…) نحو كييف توقف في هذه المرحلة”.
 
وأوضح “نعتقد أن ذلك مرتبط جزئيا بإمداداته وبمخاوف لوجستية” وأنه “بصورة أشمل، يقوم الروس حاليا بإعادة تقييم” استراتيجيتهم.
 
وفي المقابل، يبدو أن القوات الروسية أحرزت تقدما في جنوب أوكرانيا المطل على بحر أزوف.
 
 وفي ميناء ماريوبول، أصيب أكثر من مئة شخص بجروح الثلاثاء بنيران روسية، وفقا لرئيس البلدية فاديم بويتشينكو.
 
وخلال الليل أعربت وزارة الدفاع الأوكرانية عن خشيتها من هجوم من بيلاروس.
 
وقالت الوزارة في بيان على فيسبوك “وضعت القوات البيلاروسية في حالة تأه ب قصوى وهي في مناطق التركيز الأقرب من الحدود مع أوكرانيا”.
 
وأضافت أن الاستخبارات الأوكرانية رصدت الثلاثاء “نشاطا كبيرا” للطائرات في المنطقة الحدودية كما شوهدت ارتال مركبات وهي تنقل مواد غذائية وذخيرة إلى هذه المنطقة.
 
من جانبها، قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها التي تقدمت عبر الساحل من شبه جزيرة القرم انضمت إلى القوات الموجودة في منطقة دونيتسك الانفصالية الموالية لروسيا، ما يوفر رابطا استراتيجيا للقوات الروسية.
 
ولم يتسن التحقق من المعلومات على الفور. وفي وقت سابق، أكد الجيش الأوكراني أنه أحبط هذه المحاولة.
 
ويبدو أن فلاديمير بوتين مصمم على مواصلة هجومه، رغم الضغط الدولي المتزايد.
 
والثلاثاء، أعلنت محكمة العدل الدولية التي قدمت أمامها أوكرانيا شكوى ضد روسيا لدفعها إلى وقف الغزو، أنها ستعقد في السابع من آذار/مارس والثامن منه جلسات حول الحرب في أوكرانيا حيث تشتد المعارك.
 
ويضاف ذلك إلى العقوبات الاقتصادية غير المسبوقة التي بدأ تأثيرها يظهر في روسيا.
 
وقبل أيام، استبعدت “بعض المصارف الروسية” من نظام “سويفت” للتحويلات المالية الدولية. ونتيجة لذلك، أعلن مصرف سبيربنك الروسي الرئيسي الأربعاء انسحابه من الأسواق الأوروبية بعدما طالته عقوبات مالية واسعة ردا على غزو موسكو لأوكرانيا.
 
وقال المصرف في بيان أوردته وكالات الأنباء الروسية “في ظل الوضع الراهن، قرر سبيربنك الانسحاب من السوق الأوروبية. تواجه مصارف المجموعة سحوبات غير طبيعية وتهديدات بشأن سلامة موظفيها ومكاتبها”.
 
وفي السياق نفسه، أعلنت المجموعات الأميركية لإصدار بطاقات الدفع فيزا وماستركارد وأميريكن إكسبرس الثلاثاء أنها اتخذت إجراءات لمنع المصارف الروسية من استخدام شبكاتها.
 
كذلك، أعلنت الكثير من المجموعات الأميركية العملاقة من إكسون موبيل وآبل مرورا ببوينغ وفورد الثلاثاء، أنها ستبقى على مسافة مع روسيا.
 
وأعلن جو بايدن إغلاق المجال الجوي للولايات المتحدة أمام الطائرات الروسية، حاذيا حذو الاتحاد الأوروبي وكندا.
 
ونتيجة هذه الضغوط، استمرت أسعار الطاقة التي تعد روسيا أحد مورديها الرئيسيين في العالم، في الارتفاع الأربعاء.
 
كذلك، واصلت أسعار النفط الارتفاع الأربعاء مع تجاوز سعر برميل خام برنت 110 دولارات للمرة الأولى منذ العام 2014، قبل اجتماع منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفائها المقرر الأربعاء.
 
والأمر مماثل بالنسبة إلى أسعار القمح والذرة التي وصلت إلى مستويات قياسية في أوروبا.وإضافة إلى العقوبات الاقتصادية، تستثنى روسيا من الكثير من الأحداث الثقافية والرياضية بما فيها كأس العالم لكرة القدم 2022 المنظمة في قطر ومنافسات كأسي ديفيس وبيلي جين كينغ لكرة المضرب ومهرجان كان السينمائي.
 
ويستمر نزوح الأوكرانيين، خصوصا إلى الدول المجاورة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، وكذلك إلى مولدافيا.
 
ارتفع عدد اللاجئين الفارين من أوكرانيا إلى البلدان المجاورة مجددا، ووصل إلى 836 ألف شخص حتى الأول من آذار/مارس، بحسب إحصاء أعدته مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين صدر الأربعاء.
 
ونزح مليون شخص في أوكرانيا داخليا.
 
وأعلن البنك الدولي تخصيص ثلاثة مليارات دولار كمساعدات طارئة لأوكرانيا، مع إمكان الإفراج عن 350 مليون منها على الأقل هذا الأسبوع.
 
واستمرت طوابير طويلة من السيارات في التوجه نحو الحدود البولندية من مدينة لفيف في غرب أوكرانيا والتي أصبحت بوابة خروج ومركزا للإجلاء.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار