Quantcast

2021 غشت 17 - تم تعديله في [التاريخ]

تضارب لآراء خبراء وباحثين حول موعد تحقيق المناعة الجماعية بالمغرب

رغم وتيرة عملية التلقيح المتسارعة وتعبئة اللقاحات ضد كوفيد 19


العلم الإلكترونية - زهير العلالي 

يعيش المغاربة توجسا كبيرا من خطورة فيروس كورونا، خصوصا مع بروز العديد من المتحورات الجديدة التي تشكل خطرا كبيرا على صحة المواطن بسبب سرعة انتشارها وانتقال عدواها حتى للأطفال، وهو ما يعكسه بجلاء عدد الإصابات والوفيات والحالات الحرجة. 
 
ويبقى السؤال الذي يطرحه كثيرون حول الوضع الوبائي ببلدنا، هو متى سنحقق المناعة الجماعية للحد من هذا الفيروس؟
 
في هذا الصدد، أكد الدكتور الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، في تصريح لـ"العلم"، أنه قبل التحدث عن تحقيق مناعة جماعية، يجب البحث أولا عن تلقيح جماعي، ومن أجل توضيح المسألة وتقريبها للمهتم بالوضع الوبائي في المملكة، حاول حمضي تبسيط تعريف المناعة الجماعية بقوله، مثلا، من أجل تحقيق مناعة جماعية لمجتمع ضد فيروس ما، يشترط تطعيم 70 في المائة من سكانه، يعني حصول 70 في المائة من الأشخاص على مناعة تحاصر أو تفرمل انتشار الفيروس، حيث يكون هناك سد مناعي تشكله تلك النسبة الملقحة، مضيفا أن 70 في المائة الملقحة تحمي 30 في المائة غير الملقحة لسبب من الأسباب، مثل من يتم تلقيحه لكنه لا يتجاوب مع اللقاح، أو الذين لا ينصح بتطعيمهم لأعذار صحية، أو عامل السن الذي يمنع ذلك.
 
وتابع حمضي في السياق ذاته، أن المتحور دلتا للأسف سرعة انتشاره ومعدل تكاثره الذي يقدره الخبراء بإمكانية إصابته لثمانية أشخاص على الأقل، عكس السلالة الأولى "ألفا" التي تصيب ثلاثة أشخاص فقط، جعل من مسألة تحقيق المناعة الجماعية أمرا صعبا بسبب تقليله من فعالية اللقاحات، وبالتالي التقليل من فعالية مناعة الملقحين ضد كوفيد 19، فبعد مرور ستة إلى سبعة أشهر يعاود الفيروس التربص بهم، بطبيعة الحال، ليس جميع الملقحين معرضين لخطر إعادة الإصابة به، بل جزء قليل منهم. 
 
أما فيما يتعلق بتحقيق المناعة الجماعية في بلادنا، فيجب حسب المتحدث، تلقيح نسبة 80 في المائة من المواطنين، وعوض البحث عن مناعة جماعية، يجب البحث عن تلقيح جماعي، لأن المرء إن أراد تحصين نفسه ضد فيروس كورونا، يجب عليه أن يكون ملقحا أولا، ولقاحه فعال ثانيا، حيث هناك من سيكتفي بجرعتين، بينما يجب إضافة جرعة ثالثة لآخرين. 
 
الحل إذن تبعا لخبير السياسات والنظام الصحية، الطيب حمضي هو التلقيح الجماعي، لأن من أراد أن يكون في منأى عن مضاعفات الإصابة بالفيروس، يجب عليه أن يحمي نفسه أولا عن طريق التطعيم، فالتلقيح الجماعي مسؤولية كل شخص، لهذا يجب تلقيح أغلب الفئات المجتمعية كي تتحقق المناعة الجماعية.
 
لكن هناك من يرى أن تحقيق المناعة الجماعية في القريب العاجل يبقى أمرا واردا، خاصة مع وجود عملية التصنيع وتعبئة اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ببلادنا، والتي تعد عاملا حاسما من أجل تحقيق مناعة جماعية في المغرب.
 
غير بعيد عن رأي الدكتور الطيب حمضي، لكن دون تحفظ، أكد الدكتور سعيد عفيف، عضو لجنة التلقيح التابعة لوزارة الصحة ورئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، أن عملية تصنيع وتعبئة اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في بلادنا تعتبر محطة مفصلية في تاريخ الصناعة الدوائية بالمملكة، الأمر الذي سيساعد كثيرا على تحقيق المناعة الجماعية.
 
وأوضح المتحدث، أن صناعة اللقاحات في المغرب من شأنها أن تضاف إلى النجاحات والجهود التي بذلتها بلادنا للحد من انتشار الفيروس، ما جعله يأخذ الريادة إفريقيا من حيث عدد الملقحين، مضيفا أن ثلث الملقحين في القارة الإفريقية هم مغاربة.
 
وذكّر رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، بتوفر المغرب على مختبرات تنتج 60 بالمئة من احتياجاتنا الدوائية، مع القدرة على صناعة أدوية ذات جودة عالية، مضيفا أن الكفاءات العالية التي تتوفر عليها بلادنا، والخبرات المهمة التي راكمتها منذ الثمانينات هي التي ساهمت في إنجاح عملية التلقيح، لذلك، من المرتقب دائما حسب المتحدث، أن تبلغ المملكة المناعة الجماعية مع نهاية العام الجاري، نظرا لوتيرة التلقيح التي تسير بشكل جيد.
 
وفي الأخير حث الدكتور عفيف على ضرورة اتخاذ الحيطة والحذر، خصوصا مع تزايد الإصابات بالمتحورين الهندي والإنجليزي، مؤكدا على عدم وجود حل ثالث لمقاومة الفيروس، بل هما حلان فقط، الالتزام بالتدابير الاحترازية والتلقيح للوصول إلى مناعة جماعية.
 
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار