Quantcast

2022 ماي 9 - تم تعديله في [التاريخ]

حيدر علييف واضع أسس الصداقة و التعاون بين أذربيجان والمغرب

الاحتفال بالذكرى التاسعة والتسعين لعيد ميلاد حيدر علييف الزعيم القومي لأذربيجان بالموازاة مع تحقيق امنيته في استكمال أذربيجان وحدتها الترابية


الزعيم القومي المرحوم حيدر
الزعيم القومي المرحوم حيدر
العلم الإلكترونية - الرباط

تمر اليوم 99 سنة على ميلاد مؤسس أذربيجان الحديثة المستقلة ، السياسي  و الزعيم القومي للشعب الأذربيجاني حيدر علييف. ولد حيدر علي رضا أوغلوعلييف في 10 ماي 1923 من عائلة عاملة في مدينة نخجيوان العريقة في أذربيجان التي تعتبر بحق الحاضنة التي أنجبت لأذربيجان الأدباء و المفكرين و المعماريين الدين أثروا التاريخ الأذربيجاني بالعلم و المعرفة و معطيات الحضارة.

وبعد مشوار في مختلف المجالات  ، انتخب حيدر علييف سنة 1969 سكرتير أول للجنة المركزية للحزب الشيوعي الأذربيجاني، و منذ تلك اللحظة أصبح قائدا لجمهورية أذربيجان بموجب الأنظمة و القوانين المتبعة في ظل الحكم السوفياتي السابق، و قد استمر في قيادة الجمهورية حتى عام1982وأخد الزعيم حيدر علييف زمام السلطة في 14 يوليو 1969 في أذربيجان و هو ما يوصف ببدء تاريخ استقلال البلد.

الحقبة الأولى من رئاسة الزعيم القومي في البلد هي حقبة بدء نهضة الإدراك الذاتي الوطني و العودة إلى الجذور الأصلية في البلد في نفس الوقت. جميع فعالياته كانت تستند إلى فكرة النهضة الوطنية للشعب و انتعاش مشاعر الاعتزاز القومي لدى الشعب. و قاوم فخامة الرئيس في تلك الحقبة جميع العوائق الفكرية و السياسية ليتقدم بمفهوم التنمية الوطنية للشعب الأذربيجاني، حيث شجع المجتمع على النمو المعنوي و الاقتصادي المستقبلي في جميع المجالات، و غرس في كل مواطن في أذربيجان الثقة في أن يحرز هذا الشعب على حريته. و من أجل الحصول على الاستقلال يجب وجود قاعدة متينة و تنمية اقتصادية، فأنشأ الزعيم  في وعي الشعب الأذربيجاني هدا التحول الثوري.

لن ينسى الشعب الأذربيجاني انجازاته في مجال العمران و بناء المراكز الصناعية العملاقة الحديثة، لقد أدرك حيدر علييف أن الاستثمار الحقيقي يكمن في فئات الشباب، فهم قادة المستقبل و الثروة الحقيقية لأي أمة، و من هنا كانت أهم أولوياته تأمين التعليم للشبان و الشابات، و تمثل ذلك في إنشاء المعاهد و الجامعات المتقدمة في الاتحاد السوفييتي السابق، وقد أصبحوا الآن علماء و أساتذة يساهمون في نهضة بلادهم.

في دجنبر من عام 1982 انتخب حيدر علييف عضوا بالمكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفييتي، و عين في منصب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في الاتحاد السوفياتي السابق، و قد شكل ذلك نقلة نوعية كبيرة في تدرجه السياسي، و أصبح يشغل منصبا كبيرا و مهما في الحزب الذي لا يقل عدد أعضائه عن 22 مليون شخص. و بعد ذلك تم انتخابه عضوا للقيادة العليا للحزب من بين 21 عضوا . لقد شكل انتخاب أول أذربيجاني للمكتب السياسي حدثا هاما في تاريخ الشعب الأذربيجاني.

في  يونيو 1993 تم انتخاب حيدر علييف رئيسا لبرلمان أذربيجان، و في24 من نفس الشهر و بقرار من البرلمان بدأ الرئيس حيدر علييف بممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية. و في أكتوبر من نفس العام تم انتخابه رئيسا للجمهورية من خلال الاستفتاء الشعبي العام.

وسن حيدر علييف  استراتيجية النفط والغاز موجها عوائدهما لإنعاش الحالة الاقتصادية في البلاد، و حل الكثير من مشكلات البطالة و الخدمات الصحية و التعليمية و غيرها، و من ثم بدأت أذربيجان تدخل عصر النهضة الحديثة حيث تحولت إلى دولة قيادية في المنطقة في كافة المجالات.

ولتفعيل استراتيجية النفط والغاز تم التوقيع  في باكو على معاهدة دولية واسعة النطاق سنة 1994  ، تنص على الاستغلال المشترك لـ 3حقول نفطية “اذري” و”تشيراق” و”جونشلي” المتواجدة في القطاع الأذربيجاني من بحر قزوين بين 12شركة بترولية عملاقة تمثل8 بلدان في العالم.

وتقديرا لهذا الحدث واعطائه الأهمية الكبرى ألقى الرئيس الأذربيجاني حيدر علييف كلمة مفصلة قال فيها: “أعتبر نفسي سعيدا جدا لاشتراكي في إعداد وتوقيع هذه المعاهدة. “معاهدة القرن وأدرك المسئولية التي أخذتها على عاتقي وآمل في أن الأجيال القادمة ستقدر تقديرا مستحقا هذا الحدث التاريخي الذي حدث هنا اليوم.

وتعتبر هذه المعاهدة نقطة التحول في صناعة النفط والغاز الأذربيجانيين وبداية تحقيق استراتيجية النفط بجمهورية أذربيجان التي نالت استقلالها من جديد. إن مشروع النفط الدولي هذا الذي دخل التاريخ باسم “معاهدة القرن كانت له أهمية لا مثيل له في حماية وتعزيز استقلال أذربيجان

و أعيد انتخاب حيدر علييف سنة 1998 لفترة رئاسية جديدة وعمل طوال حياته على تعزيز سيادة و استقلال و وحدة أراضي جمهورية أذربيجان، و كان عهده يمثل بحق فترة التغيرات و التحولات الجذرية على طريق بناء الدولة الحديثة و ما تم فيها من أحداث جذرية سواء على صعيد السياسة الداخلية و الخارجية ضمن أسس واضحة و محددة. و بذلك دخلت أذربيجان بقيادة حيدر علييف مرحلة جديدة من تاريخها المعاصر، و أصبحت دولة فاعلة في المجتمع الدولي.

والجدير ذكره، أنه و استمرارا في تعزيز أفكار حيدر علييف الخيرية لصالح الشعب الأذربيجاني و أصدقائه، تم تأسيس مؤسسة حيدر علييف في ذكرى الزعيم الوطني للشعب الأذربيجاني. و ترأست المؤسسة نائبة رئيس جمهورية أذربيجان،سفيرة النوايا الحسنة لليونيسكو و الاسيسكو  ،السيدة مهريبانعلييفا. و تقوم مؤسسة حيدر علييف بتنفيذ و انجاز العديد من المشاريع الممتدة على نطاق واسع بهدف الحفاظ على القيم الروحية الوطنية و تعزيز الثقافة و الحضارة الأذربيجانية و دعم البرامج و الأنشطة و ضمان تطوير مختلف الميادين.

رحل الزعيم حيدر علييف في 12 ديسمبر 2003 بعد أن وضع أذربيجان على الطريق الصحيح نحو تحقيق أمال الشعب المتمثل في الحرية و الرفاهية و التقدم والازدهار فالإصلاحات الديمقراطية و الاقتصادية الثابتة، و الإدارة الفعالة، و السياسة الخارجية النشطة جعلت من أذربيجان قائدا إقليميا و شريكا قويا موثوقا به في العلاقات الدولية.

وقد ارتبط تاريخ أذربيجان في العقود الثلاثة الأخيرة بشخصية حيدر علييف، حيث ارتبطت نهضة الشعب في مجالات الحياة الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية و الثقافية كافة باسم فخامته. و بفضل قيادة الرئيس الهام علييف الذي يواصل بنجاح استراتيجية التنمية المحددة و المرسومة من قبل الزعيم حيدر علييف، تخطت أذربيجان بشكل سريع مرحلة التنمية التي تعتمدها العديد من البلدان المتقدمة على مدى عقود لتصبح أول بلد اختتم المرحلة الانتقالية على صعيد ما بعد السوفييت.

تبقى الإشارة إلى أن  ذكرى الزعيم القومي حيدر علييف لهذه السنة جاءت مقرونة بالانتصار الكبير الذي حققته أذربيجان حيث استرجعت كامل أراضيها بفضل حكمة و تبصر فخامة الرئيس الهام علييف، و هو انتصار سيبقى موشوما في ذاكرة كل الأذربيجانيين الأبرار.

ونتيجة السياسات الاقتصادية البارزة والمتنوعة التي نهجها الزعيم القومي للشعب الأذربيجاني المرحوم حيدرعلييف بحكمة كبيرة وبعد النظر وبثقة عميقة وحزم كبير وبشكل مستمر، أصبح النفط والغاز الأذربيجانيين يخدمان القضية الوطنية والشعب الأذربيجاني هادفا تقوية الاستقلال السياسي للبلد وتنميته الاقتصادية ورفاهية المواطنين. ومرت صناعة النفط والغاز الأذربيجانيين منذ حوالي 160 سنة بطريق التنمية ألكبيرة غيران إمكانية الاستفادة التامة من هذه الثروة لم يحصل عليها الشعب الأذربيجاني الافي أواخر القرن العشرين أي بعد إعادة استقلاله ولم يتأتى تحقيق وتنفيذ هذه الإمكانية لولا حكمة المرحوم حيدرعلييف والسياسة التي تتبعها في أذربيجان ’ البلد الدي اشتهر في العالم كموطن قديم للنفط، اذ تفجر النفط من اول بئر في حقل “بيبيهيباتبباكو سنة 1848 ومن تم كانت بداية لاستخراج “الذهب الأسود” في أذربيجان صناعيا.

أن “عقد القرن” ينبني على قاعدة صلبة من مرافق البنية التحتية وأحدث التقنيات المستخدمة في التصدير النفطي في العالم والعديد من المنصات ومحطة “سانغاشال” الساحلية وخطوط الانابيب البحرية وانابيب التصدير واسعة النطاق باعتباره الانجازات غير المسبوقة لعصر النفط الجديد لأذربيجان. أن الزعيم الوطني حيدر علييف حدد استراتيجية النفط التي ستكون عمادا اساسيا للإصلاحات السياسية والاقتصادية في المستقبل لتحويل جمهورية أذربيجان الى دولة معاصرة قوية ومستدامة ذات تنمية اقتصادية. وتأكد على أن الدبلوماسية الطاقية لأذربيجان، التي وضع أسسها الزعيم الوطني حيدر علييف، قد ادت الى مشاركة المستثمرين الاجانب في تطوير حقول النفط الاذربيجانية وتنوع طرق تصدير النفط الخام .وتأسيس الادارة الفعالة المثمرة لعائدات نفطية ودخول أذربيجان الى مرحلة جديدة من الازدهار في إطار “معاهدة القرن.

إن البنية التحتية المتوفرة في أذربيجان ساهمت الى حد كبير في تنمية وازدهار أذربيجان وتلعب دورا كبيرا في نقل نفط وغاز أذربيجان و آسيا المركزية إلى أوربا ومن تم تساهم في التنمية المستدامة للشعب الاذربيجاني وما فتئ فخامة الرئيس إلهام علييف يردد ويقول – هدفنا ليس فقط انتاج النفط ونقله والحصول على المال منه. هدفنا هو توجيه الارباح النفطية الى مصالح ورفاهية الشعب الاذربيجاني في المستقبل”.

وبذلك اصبحت جمهورية أذربيجان من الدول الاكثر استقرارا وتطورا في المنطقة في السنوات الاخيرة لاستخدامها الموارد الهيدروكربونية الغنية بشكل صحيح وفعال والتي تلعب دورا هاما في أمن الطاقة للمنطقة وفي أوروبا ، خصوصا في هذه الظروف التي يعيشها العالم.وقع الزعيم الوطني حيدر علييف مرسوما بشأن إنشاء صندوق النفط الحكومي لجمهورية أذربيجان في 29 دجنبر 1999، الهدف الأساسي منه هو ضمان التوزيع العادل للثروة النفطية بين أجيال أذربيجان، عن طريق التركيز على مضاعفة إيرادات مبيعات النفط للأجيال القادمة، وفي الوقت نفسه استخدام هاته الأخيرة لصالح الأجيال الحالية، مع مراعاة لذوي الاحتياجات الاجتماعية الحالية في البلاد، واحتياجات التنمية الاقتصادية.

تحت قيادة حيدر علييف، تم تطوير استراتيجية النفط التي شكلت المفتاح الأساسي لنجاح اندماج أذربيجان في النظام الاقتصادي العالمي. ووفقا لهذه الإستراتيجية وفي وقت قصير تم ترميم البنية التحتية وإعادة بنائها على النحو التالي:طريق التصدير الشمالي، طريق التصدير الغربي، باكو-تبيليسي-جيهان، وجنوب القوقاز لتصدير الغاز.

في الوقت الراهن، يعتبر خط أنابيب باكو – تبيليسي – جيهان ممر الطاقة الوحيد الذي يربط موارد بحر قزوين أذربيجان بالأسواق العالمية، وعلى وجه الخصوص ساحل البحر المتوسط.

احتمال توسيع فرص التصدير في قطاع الطاقة هو الانتهاء من بناء ممر الغاز الجنوبي، والذي يتضمن توسيع خط أنابيب غاز جنوب القوقاز (باكو ء تبليسي أرضروم)، فضلا عن بناء خط أنابيب الغاز في تركيا طناب ووصوله إلى أوروبا (خط أنابيب طناب.

لقد فرضت أذربيجان نفسها عالميا في مجال الطاقة في الوقت الراهن، وأصبحت من أكبر المنافسين دوليا، وخصوصا على مستوى السوق الأوروبية. وفي نفس الوقت قد تتزايد المواقف التنافسية لأذربيجان في سوق الغاز إذا انضم في المستقبل مصدرون آخرون لموارد الطاقة في بحر قزوين إلى “ممر الغاز الجنوبي”.

يتميز الاقتصاد الأذربيجاني الحديث بالتطور الناجح والديناميكي. أما قطاع الطاقة فهو قاطرة التنمية ومصدر رفاهية البلاد والاندماج الرئيسي في الاقتصاد العالمي ، وكل هذه المعطيات  والنتائج تؤكد مدى استشراف المستقبل لذى المحتفى به أ الزعيم القومي لأذربيجان حين وضع خطة استراتيجية النفط  واسس التعاون و العلاقات الدولية .

وتعتبر المقابلة التاريخية التي جرت بين المغفور لهما الزعيم القومي للشعب الأذربيجاني حيدر علييف و صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني، في إطار القمة الإسلامية السابعة، المنعقدة في الدار البيضاء، في دجنبر 1994، فاتحة عهد جديد في العلاقات الأذربيجانية المغربية واللبنة الأساسية في تمتين أواصر الصداقة والتعاون. حيث جرى تبادل الآراء حول سبل تطوير العلاقات الثنائية و آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين، و أثمرت هذه المقابلة التاريخية علاقات ثنائية متميزة بين جمهورية  أذربيجان والمملكة المغربية و التي يواصلها بخطى حثيثة قائدا الدولتين فخامة الرئيس إلهام علييف و صاحب الجلالة الملك محمد السادس، و إن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية أذربيجان و المملكة المغربية مكنت من تعزيز و تعميق علاقات الصداقة و التعاون المثمر بين البلدين.

المغفور له الحسن الثاني  ملك المغرب في استقبال المغفور له حيدر علييف الزعبم القومي  لاذربيجان

أو يشار الى انه خلال السنوات الأخيرة توصل البلدان إلى تحقيق منجزات كبيرة في تقوية العلاقات الثنائية. و تم توقيع عدد كبير من الاتفاقيات أثناء عقد الاجتماع الأول للجنة المشتركة بين الحكومتين في 05 مارس 2018، يسمح بتطوير هذه العلاقات في المجالات المختلفة و منها الفلاحة و السياحة و الثقافة و الشباب و الرياضة و العدل و غيرها. غير أن المؤشرات و الأرقام فيما يخص حجم التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين لا يرقى إلى الإمكانيات المتوفرة و إلى أن آفاق التعاون بين البلدين واسعة و متعددة و تدعمها إرادة سياسية حكيمة، و يبذل سفيري البلدين السيدين : أكتايقوربانوف  ومحمد عادل امبارش ، جهودهما لرفع العلاقات الاقتصادية بين البلدين إلى مستوى العلاقات السياسية.

وجمعية الصداقة المغربية الأذربيجانية تشيد بمسلسل التعاون و الانفتاح المتواصل بين البلدين الصديقين و الذي يندرج ضمن انخراط حكومتي البلدين في إعطاء هذه العلاقة الثنائية المغربية و الأذربيجانية أبعاد التجسيد الميداني العائد على شعبي البلدين بمزيد من التقارب و التنمية المشتركة.و نؤكد أن خيار التعاون المشترك مدعو أكثر من أي وقت مضى؛ استنادا على التعاون الثقافي الذي يعد عنصرا أساسيا، لتعميق صبغة التعاون و إمدادها بشروط الاستمرار و الدوام. كما نؤكد، أن  الانطلاق من أرضية التعارف الإنساني و الثقافي لبناء  علاقة تعاون متينة بين الدول كثيرا ما يلقى مألات النجاح و أسباب التوفيق و السداد، لا سيما أن جمهورية أذربيجان و المملكة المغربية تساهمان عن كثب على المستوى العالمي في عملية الحوار البناء بين مختلف الأديان و الثقافات.

أن موقع دولة أذربيجان في مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا وأهميتها الاستراتيجية في القوقاز، وموقع المملكة المغربية الاستراتيجي بين أوروبا والعمق الإفريقي وآسيا، مع واجهة بحرية مطلة على الأمريكيتين، يختزن مؤهلات ضخمة جديرة بالاستثمار لفائدة التعاون والتواصل الثقافي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية بين البلدين، فضلا عن مواصلة جهود الإشعاع الحضاري على المستويات القارية والدولية.ويمكن للمملكة المغربية العمل كجسر لتنمية التعاون الاقتصادي لأذربيجان في القارة الأفريقية، مع احتساب عامل ارتفاع مستوى الثقة والتعاون بين بلدينا في المجال السياسي. وكذلك تعتبر الدبلوماسية السياسية والاقتصادية الحكيمة والمتوازنة للمملكة المغربية الأساس الراسخ الذي أنشأه المغفور له الراحل الملك الحسن الثاني، والذي طوره جلالة الملك محمد السادس بنشاط، ما يفتح المجال أمام فرص كبيرة لتطوير مشاريع مشتركة في المنطقة الأفريقية.

وتأتي هذه السنة ذكرى الاحتفال بعيد ميلاد حيدر علييف ، الزعيم القومي لأذربيجان بعد تحقيق امنيته في استكمال أذربيجان وحدته الترابية ، بعد انتصار ابنه الرئيس إلهام علييف في حرب 44 يوما مع أرمينيا المحتلة. وتأتي كذلك هذه السنة وبلدينا يحتفلان بالذكرى الثلاثينلتأسيس العلاقاتالدبلوماسية بينهما والتي ستقترن هذه السنة بانعقاد الدورة الثانية للجنة المشتركة.
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار