Quantcast

2022 يوليوز 4 - تم تعديله في [التاريخ]

خروقات تشوب عملية انتخابات التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية بوزان

تسجيل أصوات ناخبين لم يحضروا إلى مكتب التصويت وتغييب آخرين حضروا للتصويت


العلم الإلكترونية - الرباط

تابع التنسيق الإقليمي للنقابات التعليمية الخمس بوزان، النقابة الوطنية للتعليم (FDT) والنقابة الوطنية للتعليم (CDT)  والجامعة الوطنية  لموظفي التعليم (UNTM)  والجامعة الحرة للتعليم (UGTM)، والجامعة الوطنية للتعليم -التوجه الديمقراطي (FNE)، بذهول كبير عملية تزوير انتخابات التعاضدية العامة لوزارة التربية الوطنية التي جرت يوم 29 يونيو بمدرسة أبي حيان التوحيدي  بوزان، والتي تم ضبطها من طرف  لجنة الفرز وبحضور مفوضين قضائيين اثنين  بمركز التصويت، و قام بها رئيس مركز التصويت بمدرسة أبي حيان التوحيدي باحترافية مقيتة، وأساليب تدليسية بغيضة، تم كشفها بفضل فطنة الأساتذة و ذكائهم العالي، انطلاقا من مقارنتهم لمحاضر التزوير مع أصوات الناخبات و الناخبين.

وبعد وقوفها على تلبس رئيس المركز بدس أوراق إضافية لصالح أحد المترشحين  و تفويزه غصبا على الارادة الحرة للناخبين، عبر وضع علامات أمام الغائبين، (تسجيل أصوات ناخبين لم يحضروا الى مكتب التصويت، و تغييب اخرين حضروا للتصويت).

وبعد الاعتراف الطوعي و العلني لرئيس مركز التصويت بخروقاته و أخطائه، و تقدمه باعتذاره للحاضرين، وإعادة فرزه الجديد للأصوات الحرة الخالية من التزوير، بحضور مفوضين قضائيين اثنين، و التي أعطت فوزا شرعيا للأستاذ أنيس السحتري ونائبه عبد الصمد الدكالي،  فإن النقابات التعليمية أعلاه تعلن للرأي العام المحلي والإقليمي و الوطني ما يلي :
  • إدانتها لعملية التزوير التي قام بها رئيس المركز ارضاء للجهات التي قامت بتعيينه لهذه المهمة.
  • استنكارها للطريقة التي تم بها تدبير هذه العملية خارج ضوابطها الديموقراطية والقانونية.
  • اعتزازها بكل نساء ورجال التعليم الأشاوس الذين قاموا بتحصين الشرعية الانتخابية من التزوير.
  •  تنبيهها لكل التعسفات و الخروقات التي شابت هذه الجريمة الانتخابية، وما رافقها من احتيال وتدليس وبهتان عظيم.
  • عزمها خوض كل الأشكال النضالية والقضائية لفضح و محاسبة كل المتورطين في مخطط  مذبحة الديمقراطية.
  • تحميلها لكل الجهات المعنية بهذا الملف/ الجريمة مسؤولية هذه الكارثة  الانتخابية التي تم تفصيلها منذ البداية على مقاس عرابها الكبير في التعاضدية.
  • اعتزازها بأسرة التعليم  الرافضة للظلم  والفساد ومفسدي التعاضدية.
  • دعوتها لكافة نساء ورجال التعليم للمزيد من التلاحم والاصطفاف جنبا إلى جنب، انتصارا لقيم الحق والديمقراطية.
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار