Quantcast
2024 فبراير 9 - تم تعديله في [التاريخ]

رُعْب بين النازحين في رفح من هجوم إسرائيلي وشيك


رُعْب بين النازحين في رفح من هجوم إسرائيلي وشيك

يخشى مئات الآلاف من الفلسطينيين الذين نزحوا الى رفح في أقصى جنوب قطاع غزة وقوع "مجازر" بحال نفذّت إسرائيل تهديداتها بشنّ عملية عسكرية في المدينة في إطار حربها مع حماس، مع انعدام الخيارات المتبقية أمامهم.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يومه الأربعاء 07 فبراير، أنه أمر الجيش بـ"التحضير" لهجوم على رفح القريبة من الحدود مع مصر، والتي باتت تستضيف أكثر من مليون شخص في ظل الدمار الواسع والمعارك في شمال القطاع ووسطه منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة (حماس) في 7 أكتوبر.

وقال عادل الحج الذي نزح الى رفح من مخيم الشاطئ في شمال القطاع "منذ أن هدد نتانياهو ونحن قلقون من أي اجتياح... ستكون هناك مجازر".

وأضاف الرجل الأربعيني لوكالة فرانس برس "هناك أعداد كبيرة من النازحين والوضع صعب لا يوجد طعام ولا مياه الآن"، سائلا "ماذا لو حدث اجتياح لرفح، أين سنذهب؟ لا يوجد أصلا مكان في رفح للنازحين... أنا أعيش في خيمة".

وتكتظ المناطق الغربية لرفح بالنازحين الذين نصبوا الخيم وهياكل من أنابيب معدنية أو عصي وأغصان. ونصبت بعض الخيم على أعمدة صغيرة من الخشب غطيت بالنايلون أو القماش.

وآثر العديد من النازحين البقاء في غرب المدينة القريب من البحر، خشية تعرضها لاجتياح من الجهة الشرقية القريبة من الحدود مع إسرائيل.

ويوضح موظف في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) طلب عدم كشف اسمه "لاحظنا في الأيام الأخيرة أن النازحين يفضلون النزوح من المناطق الشرقية الجنوبية في رفح باتجاه المناطق الغربية... يعتقدون أن أي اجتياح سيبدأ من شرق رفح".

ومن هؤلاء أم أحمد البرعي (59 عاما) وهي نازحة من مخيم الشاطئ تقيم مع بناتها الأربع وثلاثة من أحفادها في هيكل من النايلون قرب مستشفى قطر الذي لم يكتمل بناؤه في غرب رفح.

وتقول "كنت مع بناتي في بلدة الزرايدة ثم نزحنا الى خان يونس ثم جئنا لمنطقة خربة العدس (في شمال شرق) رفح، وأمس جئنا الى المستشفى القطري عند أختي وعائلتها لأن نتانياهو هدد بعملية في رفح".

وتضيف "لا يوجد مكان آمن في كل قطاع غزة، وإذا هجموا على رفح سوف ترتكب مجازر كبيرة وإبادة... لا أعرف إذا كنا سنستطيع الهروب الى مصر أم ستصل إلينا المجازر".

ننتظر لحظة الإعدام

وتدرجت العمليات العسكرية الإسرائيلية بداية من شمال القطاع ومدينة غزة، وصولا الى المناطق الوسطى خصوصا مخيمات اللاجئين، وبعدها خان يونس كبرى مدن الجنوب والتي تشهد منذ أسابيع قصفا مكثفا ومعارك ضارية.

وتزداد المخاوف منذ أيام من هجوم إسرائيلي على مدينة رفح التي تغصّ حاليا بأكثر من 1,3 مليون نازح، وفق أرقام الأمم المتحدة، يشكّلون أكثر من نصف سكان القطاع البالغ 2,4 مليونا يعانون أوضاعا انسانية كارثية.

وحذّر الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش من "تداعيات إقليمية لا تحصى" للهجوم على رفح. ورأى أن "عملا مماثلا سيزيد في شكل هائل ما هو أصلا كابوس إنساني".

ويسأل جابر أبو علوان (52 عاما) الذي نزح من خان يونس "اذا اقتحم الجيش الاسرائيلي رفح أين نذهب؟ كل بيوتنا مهدمة"، مضيفا "نحن ننتظر الموت، ننتظر لحظة الاعدام".

وأكد أن حدة القصف على رفح ارتفعت بعد التصريحات الأخيرة لنتانياهو.

وكان رئيس الوزراء قال الأربعاء إنه أمر الجيش "بتحضير عملية في رفح، وكذلك في مخيمين (للنازحين)، آخر المعاقل المتبقية لحماس"، مشددا على أن "الرضوخ" لمطالب الحركة سيؤدي "الى مجزرة أخرى والى كارثة بالنسبة الى دولة اسرائيل لن يقبل بها أي من مواطنيها".

العلم الإلكترونية – وكالة "أ.ف.ب"

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار