Quantcast

2021 ماي 19 - تم تعديله في [التاريخ]

زعيم الانفصاليين ابراهيم غالي يرفض التوقيع على استدعاء المحكمة الإسبانية قبل التشاور مع السفارة الجزائرية بمدريد

ذكرت صحيف الباييس الإسبانية أن زعيم الانفصاليين ورئيس الجهورية الوهمية بتندوف رفض التوقيع على الاستدعاء الذي وجهته له المحكمة الإسبانية التي قررت مثوله أمامها في الفاتح من شهر يونيو المقبل ، وحسب الجهات الأمنية التي وجهت له الاستدعاء بمكان استشفائه أن إبراهيم غالي قال أن عليه مراجعة السفارة الجزائرية في مدريد وكذا الناس الذين يثق بهم دون أن يحدد إن كان هؤلاء الموثق بهم لديه من رفاقه الانفصاليين جهات جزائرية ، أو حتى الجهات الإسبانية التي قبلت دخوله التراب الإسباني تحت اسم مزور تحت ذريعة الدواعي الإنسانية بعدما أجرت كل الترتيبات مع السلطات الجزائرية، مما تسبب في أزمة ديبلوماسية بين البلدين لم تنته تداعياتها بعد..


العلم الإلكترونية - لحسن الياسميني
 
يأتي الاستدعاء الذي وجه لابراهيم غالي من طرف القاضي بيدراث بسبب عدد من الشكاوي الموجهة ضده من طرف مواطنين وجمعيات صحراوية بتهمة التعذيب والاغتصاب.
 
ويأتي موقف إبراهيم غالي هذا ليؤكد للعالم ويؤكد لإسبانيا التي قبلت استقباله تحت اسم مزور أن انفصاليي البوليساريو لا يستطيعون القيام بأدنى تحرك دون إذن من الجزائر راعية الانفصال والطرف الحقيقي في هذا النزاع الذي افتعلته منذ أكثر من خمسة وأربعين سنة.
 
وخلافا لما ادعته الحكومة الإسبانية ، فإن استقبال إبراهيم غالي تحت اسم مزور جاء عن سبق تخطيط واتفاق مع السلطات الجزائرية كما أكدت ذلك صحيفة الباييس التي أكدت أهمية العلاقة الاستراتيجية بين إسبانيا والجزائر مزودها الرئيسي بالغاز، مما يؤكد أن الأمر كان موضع مقايضة بين إسبانيا التي لم تنظر بعين الرضى للاعتراف بمغربية الصحراء وبين الجزائر التي طوقت بالنجاحات الميدانية للمغرب ،وكذا نجاحته الدبلوماسية، وأيضا للتخفيف من الضغط الذي يواجهه حكام الجزائر داخليا بسبب الحراك والأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد والتي تجسدت على الخصوص في ندرة عدد من المواد الغذائية الأساسية والتضخم وانخفاض قيمة الدينار الجزائري الذي تخطى 221.03 بالنسبة لليورو.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار