Quantcast

2022 نونبر 2 - تم تعديله في [التاريخ]

شرطة كوريا الجنوبية الوطنية تداهم مقرات الشرطة المحلية في سول بعد فشلهم في احتواء التدافع القاتل

داهمت الشرطة الوطنية في كوريا الجنوبية يومه الأربعاء 02 دجنبر، مقار الشرطة المحلية في العاصمة سول، ومكتب حي يونغسان في المدينة في إطار تحقيقات بشأن ما إذا كان تراخي الشرطة قد أسهم في موجة التدافع القاتلة التي أسفرت عن مقتل 156 شخصا في حي إيتاوان.



جاءت المداهمات بعد يوم من اعتراف الشرطة الوطنية بإخفاق شرطة سول في التحرك لساعات على الرغم من تلقي ما لا يقل عن 11 مكالمة طوارئ من أشخاص يحذرون من خروج حشد من المحتفلين بعيد الهالوين عن السيطرة قبل تدافع يوم السبت في زقاق ضيق بالقرب من فندق هاميلتون.

وقالت الشرطة الوطنية إن أعضاء وحدة تحقيق خاصة بدأوا في مصادرة وثائق ومواد الأخرى من مقار شرطة العاصمة سول ومركز شرطة يونغسان وإدارة الإطفاء وغيرها.

وواجه المسؤولون المحليون والشرطة انتقادات حول سبب عدم تحركهم للسيطرة على الحشود أو توفير عدد كاف من رجال الشرطة في منطقة الحياة الليلية الصغيرة على الرغم من توقع حشد يصل إلى 100 ألف شخص بعد تخفيف قيود كوفيد-19 في الأشهر الأخيرة.

كما أقر قائد الشرطة الوطنية، يون هي كيون، الثلاثاء بأن تحقيقاته الأولية خلصت إلى فشل عناصر الشرطة في التعامل بفعالية مع المكالمات التي ابلغت السلطات بالخطر المحتمل لتجمع الحشود في إيتاوان.

وقال يون إن الشرطة فتحت تحقيقا داخليا مكثفا في تعامل الشرطة مع مكالمات الطوارئ وغيرها من القضايا، بما في ذلك الاستجابة الفورية لتدافع الحشود في إيتاوان في تلك الليلة.

وقدم وزير الداخلية ورئيس مكتب الطوارئ في كوريا الجنوبية، وعمدة سول ورئيس مكتب فرع يونغسان، الذي تتبعه منطقة ايتاوان، اعتذارات علنية.

وحتى الأربعاء، تأكدت وفاة 156 شخصا وتلقى 157 مصابا العلاج بعد دهسهم من قبل حشود وسط زقاق ضيق يمتد بين الفندق وصف من المتاجر.

العلم الإلكترونية – وكالة "AP"














MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار