Quantcast

2022 يناير 4 - تم تعديله في [التاريخ]

طهران والجزائر خارج الأجندة الديبلوماسية المغربية

المغرب يكتب الحلقة الأخيرة في علاقاته الدبلوماسية مع إيران والجزائر


العلم الإلكترونية - متابعة 

أعلنت المملكة المغربية بشكل نهائي وصريح عدم تجديدها العلاقات الدبلوماسية مع طهران، منهية بذلك وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج وبشكل رسمي مهمة حسن حامي، كسفير الرباط بإيران.
 
وحسب بعض المصادر المطلعة، فقد أنهى المغرب رسميا مهام سفرائه المعتمدين سابقا في بعض البلدان من خلال عدم إيفاد سفراء جدد، بحسب ما نشر في الجريدة الرسمية في المغرب الصادرة في 29 دجنبر من السنة الفارطة. وتشمل القائمة أسماء حسن حامي ولحسن عبدا لخالق، وهما على التوالي سفيرا المغرب في إيران والجزائر اللتين لم تعد تربطهما علاقات دبلوماسية مع الرباط.
 
ووفق ما أوردته الجريدة الرسمية في عددها الأخير رقم 7052، فقد تم إنهاء مهام السفيرين المغربيين بناء على تعليمات من الملك محمد السادس، مشيرة إلى أنّ القرار دخل حيز التنفيذ ابتداء من 14 دجنبر الماضي.
 
وكان المغرب، قد أعلن في شهر ماي 2018، عن قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران بسبب دعمها لمرتزقة البوليساريو ومدها بالأسلحة.
 
وقال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، حينها في مؤتمر صحفي، إن الرباط ستغلق سفارة إيران وترسل سفيرها، كما اشار إلى ضلوع حزب الله اللبناني في إيصال الأسلحة إلى البوليساريو.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار