Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






عبد الله البقالي يكتب.. حديث اليوم



التصريح الذي أدلت به السيدة وزيرة الخارجية الإسبانية، والذي لاقى ترحيبا كبيرا لدى الأوساط الإعلامية الجزائرية بحجم فاق اهتمام وسائل الإعلام الإسبانية نفسها، يجد تفسيره في أن إسبانيا الجارة، لاتزال تعتبر نفسها معنية بصفة مباشرة بمصير النزاع المفتعل في الصحراء المغربية، وأن دخول أي دولة أجنبية بقوة على خط هذا النزاع يهدد المصالح الاستراتيجية للجارة الشمالية. فهي البلد الاستعماري الذي استنزف قدرات وخيرات المغرب خصوصا في شماله وجنوبه، ولا يزال يحتل ثغورا مغربية كثيرة، وأن استمرار هذا الاحتلال رهين ضمان استدامة النزاع المفتعل في الصحراء المغربية.






دعنا نجاري رئيسة الديبلوماسية الإسبانية فيما ذهبت إليه في القول بأن (الأمم المتحدة تبقى هي مركز الثقل الذي تحل ضمنها مثل هذه الأزمات) وننتظر منها أن تقوم بتنزيل هذه القناعة على مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية التي تحتلها بلادها التي تتحمل فيها مسؤولية حكومية من صلاحياتها فعل ذلك؟

طبعا، قرار الإدارة الأمريكية لا يلغي دور الأمم المتحدة، ومن المفروض أن رئيسة الديبلوماسية الإسبانية تعلم هذه الحقيقة جيدا، كما يعلمها الرأي العام الدولي، لذلك لم تكن هناك حاجة للتذكير بذلك.

والقرار الأمريكي سيادي محض، ولاحق لأية جهة، بما في ذلك وزيرة خارجية إسبانيا التدخل فيه، كما حدث مثلا في رزمة قرارات دول أوربية كثيرة تتعلق بالموقف من الحركة الانفصالية في إقليم كاطالونيا الإسباني، إذ لم يكن مقبولا التدخل في قرارات سيادية لحكومات أوروبية ساندت الحكومة الإسبانية المركزية في مواجهة خطر الانفصال في كاتالونيا الذي ساندته كل من الجزائر والبوليساريو ضمنيا.

سيدتي أرانشا غونزاليس لايا، المغاربة يحفظون عن ظهر قلب القانون الدولي، وليسوا في حاجة لأية نصيحة في هذا الصدد.
 
*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com
Hakima Louardi