Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







عبد الله البقالي يكتب.. حديث اليوم



لا مكان للنظرة الدونية في العلاقات الثنائية بين الدول، ولا في منطق العلاقات الدولية برمتها، لذلك فإن مدريد مطالبة بالنزول من برجها العاجي والتعامل مع المغرب بالندية والمساواة الكاملة في تدبير علاقات ثنائية عصية على الفهم.





 ولهذا فإن تأكيد وزير الخارجية المغربي على أن المغرب لا يمكنه أن يقوم بدور الدركي لحماية إسبانيا يجد مشروعيته في هذه الحقيقة.

مدريد مجبرة على الفهم، اليوم أو غدا أو بعد غد، أن العلاقات الثنائية مع المغرب هي كل غير قابل للتجزيء، ولا يمكن لإسبانيا أن تقتطع لنفسها ما تشتهيه من كعكة العلاقات وترمي بالأجزاء الأخرى، لذلك لن تستقيم هذه العلاقات بهذه النظرة الخاطئة المتجذرة من رواسب الماضي الاستعماري.

إن المغرب سيكون جاهزا للقيام بما هو مطلوب منه في حماية إسبانيا، وتنفيذ جميع المتطلبات لقيام علاقات إيجابية ومنتجة وفعالة، حينما تبادله إسبانيا نفس القناعة، أما أن تطلب منا مدريد حمايتها من مختلف المخاطر الأمنية والمرتبطة بالهجرة السرية، في حين لا تتورع عن توجيه الطعنات إلينا، فإننا سنكون سذجا ومغفلين في التعامل معها بغير ما تعاملنا به.

الأكيد أن ما يجمع الجارين المغربي والإسباني أكثر بكثير مما يفرقهما، والمطلوب من الحكومتين في البلدين الاشتغال على المشترك، والسعي نحو ضمان شروط توسيع مساحة هذا المشترك، وتقليص مساحة الخلافات خارج هذا المشترك.

أما وأن جزءا من الطبقة السياسية في شبه الجزيرة الايبيرية وضمنها من يشارك بوزن كبير في الحكومة ينظر إلى هذه العلاقات نظرة تجزيئية ، فيجب أن يدرك أن المغرب لم يعد ضمن المستعمرات الإسبانية، ومتشدد في قراراته السيادية المستقلة، ولن يقبل القيام بأدوار السخرة.
 
*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com
Hakima Louardi