Quantcast

2022 أبريل 4 - تم تعديله في [التاريخ]

عبد الله البقالي يكتب حديث اليوم


العلم الإلكترونية - بقلم عبد الله البقالي

أن يقع تسريب تسجيل صوتي لتفاصيل المباحثات التي أجراها الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، مع وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين من داخل القصر الرئاسي المرادية بالجزائر، فذلك يطرح إشكالية حقيقية تتعلق بمصداقية الدولة الجزائرية و الثقة في أجهزة (الدولة الضاربة(.
 
وسواء تعلق الأمر بتعمد الأجهزة الاستخباراتية الجزائرية تسريب هذا التسجيل بهدف توجيه رسائل غير مشفرة إلى العديد من الجهات ، خصوصا إلى المغرب الذي استحوذ على الجزء الأكبر من الأطروحة التي استظهرها الرئيس تبون أمام رئيس الديبلوماسية الأمريكية ، أو إلى حكومة الكيان الاسرائيلي ، حيث أنكر رئيس الجزائر أية عداوة لنظامه مع هذا الكيان.
 
أو أن التسريب وقع نتيجة اختراق استخباراتي داخلي أو خارجي للجزائر ، فإن ما حدث يطرح إشكالية حقيقية بالنسبة للدولة الجزائرية ، لأن محادثات و مباحثات رسمية محصنة في إطار السرية حفاظا على مصالح أطراف هذه المحادثات ، وقع تسريبها و نشرها للعموم. و هذا ما لم يسبق أن حدث في التاريخ الحديث للعلاقات الدولية .
 
طبعا، ليس مستبعدا أن تتهم الحكومة الجزائرية مصالح استخباراتية أجنبية، خصوصا في دولة جارة ، بتسريب التسجيل الصوتي لإبراء الذمة تجاه الإدارة الأمريكية، و لأنها لن تجرؤ على اتهام بلينكن بذلك .و لكن المشكلة في كل ما حدث أن التسريب حدث ، و تم نشر مداولات رسمية مطبوعة بالسرية على العموم ، و وجدت السلطات الجزائرية نفسها في ورطة حقيقية ، و أعتقد أن اعترافها بأنها هي التي تعمدت تسريب التسجيل الصوتي سيكون أقل فداحة من إنكار ذلك ، و إلصاق التهمة بجهة ما ، لأنه في هذه الحالة سنكون أمام (لعب أطفال) و ليس بصدد دولة ( ضاربة)، دولة مستباحة أمام الجميع .
 
   للتواصل مع الأستاذ الكاتب : bakkali_alam@hotmail.com 




في نفس الركن
< >

الخميس 30 يونيو 2022 - 13:12 عبد الله البقالي يكتب حديث اليوم

الاربعاء 29 يونيو 2022 - 14:59 عبد الله البقالي يكتب حديث اليوم














MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار