Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







عبد اللّه البقالي يكتب حديث اليوم







العلم الإلكترونية - عبد اللّه البقالي 

لا ندري ما إذا كان الرئيس الفرنسي قد تذكر و هو يقدم شكاية أمام القضاء ضد الرسام الكاريكاتوري الذي رسمه شبيها بزعيم النازية هتلر، أنه قبل شهور خلت أجاب حينما سئل عن موقفه من الرسوم الكاريكاتورية المسيئة إلى الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، بأن الأمر يتعلق بحرية التعبير ؟ إذا كان قد استحضر هذه اللحظة ، فإن في الأمر مصيبة كبرى ما بعدها مصيبة، لأن الرئيس ماكرون في هذه الحالة يخيط حرية التعبير حسب مقاس كل حالة و كل شخص. أما إذا لم يستحضرها ، فإنها مصيبة من مصائب هذا الزمن السياسي الرديء ، لأنه في هذه الحالة ، فإن الرئيس الفرنسي ماكرون يكون قد احتمى في حرية التعبير تجنبا للإحراج ، بمعنى أنه لا يوجد اعتقاد صريح و قوي بحرية التعبير كحق مقدس ، بقدرما هي شعار بتم اللجوء إليه وقت الحاجة ، خصوصا حينما يتعلق الأمر بالآخر .
 
لا يمكن أن نكون ضد الرئيس الفرنسي، أو ضد أي شخص آخر في ممارسة حقه المشروع في الإلتجاء إلى القضاء لجبر ضرر طاله من الصحافة و النشر، و لكنا فقط نؤكد أن قضية الإيمان بحرية التعبير والصحافة والنشر لا تستحمل الانتقائية، ولا أن تقتصر على الأذى الشخصي ، أي أنه مادامت انزلاقات هذه الحرية تلحق الأذى بالآخر وبالمجتمع ، فهي مشروعة ومقدسة ، لكنها حينما تتسبب في الأذى الشخصي تصبح غير ذلك . فالإساءة إلى الرسل والديانات هي الأذى الجماعي الذي يهدد بقيام الفتن في العالم، أما الإساءة إلى مجرد شخص فخطرها يبقى مقتصرا على ذلك الشخص.
 
ومع ذلك ، فإن استغلال حرية التعبير والصحافة و النشر للإساءة إلى الشخص أو إلى الجماعة، فهي مرفوضة و مدانة. و هذه مناسبة قد تساعد الرئيس الفرنسي على الاقتناع بهذا المبدأ.
 
Hicham Draidi