Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






كيف جعل الإنترنت العالم قرية صغيرة؟



يعتبر الإنترنت الاختراع الأكثر ثورية في تاريخ البشرية الذي قلب العالم المعاصر بالكامل من خلال توحيد أكثر من ثلث سكان العالم.





لقد أظهرت نتائج الدراسات أن الراديو استغرق ثلاثين عامًا للوصول إلى جمهور يبلغ خمسين مليون شخص، واستغرق التلفزيون ثلاثة عشر عامًا، ولم يستغرق الإنترنت سوى أربع سنوات ومازال عدد المستخدمين يتزايد بشكل مطرد كل يوم وهو يشمل جميع الطبقات الاجتماعية ويساهم في توسيع فرص الجميع إلى الحد الأقصى. في نفس الوقت جعل الإنترنت العالم مثل قرية صغيرة حيث يتم نشر وتوزيع المعلومات بسرعة كسرعة الصوت. وخلف مئات الملايين من شاشات الحواسب يتم تشكيل واقعنا الافتراضي حيث لا تقتصر فرصنا على الزمان والمكان بل أصبح جميع المشاركين يتفاعلون ويدركون أنهم أجزاء من نظام عالمي متكامل مرتبطون تمامًا ببعضهم البعض.

من المؤكد أن الإنترنت اليوم ساهم في تقليص المسافات الجغرافية بشكل لا يمكن تصوره. إن ثورة المعلومات الآن أصبحت تكسر الحواجز بين الشعوب والدول وتساهم في محو الحدود الوطنية وتحطم كل حواجز الاتصال في مختلف مجالات العلوم والثقافة والاقتصاد وبفضل الإنترنت أصبحت عدد لا يحصى من الخدمات أقرب إلينا بالفعل ويمكن أداؤها دون تغيير مواقعنا المكانية : يمكن للمرء دفع فواتير الخدمات أو إدارة الحسابات المصرفية أو تلقي التعليم عن بعد أو مراقبة الأعمال من أي مكان في العالم. يتيح الإنترنت أيضًا للمستخدمين طلب أي منتجات من جميع أنحاء العالم فلم تعد هناك حاجة للذهاب سيرًا على الأقدام أو على متن سيارة إلى المتاجر والمطاعم فمن الممكن اختيار منتوج عبر الإنترنت ومقارنة الأسعار وطلب التوصيل من المنزل.

الإنترنت كذلك هو بيئة استثمارية جديدة تمامًا لمعظم الشركات. حيث يسمح للشركات بالعمل بسرعة ، دون أي وسطاء أو قنوات إعلامية باهظة الثمن ، كما يوفر لهم فرصًا متكافئة في جميع أنحاء العالم ، ويضع حدودها الاقتصادية الخاصة ، ويوفر تبادلًا آمنًا للمعلومات بين إدارات مؤسسة واحدة وبين المنظمات المختلفة البعيدة جغرافيًا عن بعضها البعض.

لقد أتاح الإنترنت توسيع نطاق المستهلكين وإمكانية إلقاء نظرة جديدة على الأنواع الحالية من الخدمات والسلع. على سبيل المثال فقد تم توطين العديد من المؤسسات الإعلامية الآن على الإنترنت ، وكذلك القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية العامة التي اكتسبت شهرة ومكانة دولية. لم يسمح تطور الإنترنت للكثير من الناس بالوصول إلى كمية هائلة من المعلومات فحسب بل سمح أيضًا بنقلها إلى الجانب الآخر من العالم في غضون حفنة من الثوانٍي فقط . اليوم يمكن لمستخدمي الشبكة العنكبوتية الاتصال بأي شخص في أي مكان في العالم وليس فقط عن طريق البريد الإلكتروني ولكن أيضًا من خلال التواصل المباشر.

من الواضح أن الإنترنت يسهل بشكل كبير فرص العولمة الحالية لكن في المقابل إلى جانب الفوائد الواضحة التي جلبتها ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصال ومع المزيد من التأثيرات لعمليات التجويد المتوقعة في المستقبل فإنها قد جلبت مجموعة غير مسبوقة من المشاكل. منها كما حدد الخبراء ذلك الفجوة الرقمية بين البلدان والمناطق والطبقات الاجتماعية، وقضايا التنظيم القانوني للإنترنت، والتجارة الإلكترونية والضرائب في هذا المجال ، وقضايا الملكية الفكرية ، وقضايا الأمن وسرية المعلومات الخاصة ، واحتمالية التأثيرات والعواقب النفسية الشديدة على الوعي الفردي والاجتماعي بهدف فرض رؤية معينة يصممها أعداء مشتركين إلخ.
 
وبالتالي على الرغم من حقيقة أن فوائد الإنترنت واضحة فإن الفجوة تتزايد بين مختلف أجزاء من المجتمع الدولي ، الذين لا يزالون غير قادرين على الوصول إلى تقنيات الاتصالات والكمبيوتر أثناء تشكيل سوق تطوير خدمات المعلومات مستحيل حقًا دون إشراك جماهير أكبر بشكل متناسب بالإضافة إلى ذلك يؤدي السماح بإخفاء الهوية على الإنترنت إلى النشر الفعال للمواد الإباحية وغير القانونية مثل المواد الإباحية للأطفال، والمواد ذات المحتوى العنصري الجديد، والمقامرات، والنصوص الترويجية للمنظمات الإجرامية، ووصفات إنتاج المتفجرات والمواد السامة، والأسلحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، وطرق كسر الشفرات الإلكترونية وغيرها، إلخ.

بشكل عام أصبح التطور العام للإنترنت القوة الدافعة لعمليات العولمة وجميع التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية في العالم المرتبطة بها وله بالفعل تأثير كبير على العلاقات بين الأفراد والدول في الوقت الراهن. ونظرًا لأن عواقب استخدام تقنيات الإنترنت تعتمد إلى حد كبير على القيم المقبولة اجتماعيا واتخاذ القرارات السياسية على المستوى الدولي فإن حجر الزاوية الأساسية في استخدامها يجب أن يكون الأساس الأخلاقي والامتثال للاحتياجات الحديثة. في هذه الحالة فقط يمكن تحقيق هذه الأهداف النهائية لبناء مجتمع معلومات عالمي مثل تحسين مستويات المعيشة وخلق بيئة حرة لتحقيق الإمكانات الفكرية
.
 
مترجم بتصرف - عبده حقي
Hakima Louardi