Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






ماهي السينما ؟



إصدار محمد الشريف الطريبق





العلم الإلكترونية - الرباط 

صدر للمخرج السينمائي محمد الشريف طريبق كتاب جديد بعنوان "ماهي السينما ؟" وهو عبارة عن كتابات وتأملات لمحاولة الفهم " ،بعد إصداره الأول حول الفن السابع الذي وسمه ب"لغة السينما، من الإبهار إلى شاعرية التقشف" .
 
وفي تقديم لكتابه الجديد من توقيع الناقدة السينمائية "جميلة عناب " التي قالت "يأتي انشغال المخرج والناقد محمد الشريف الطريبق بالصورة عموما، وبالسينما على وجه التحديد. وهو انشغال تؤطره السينما باعتبارها ترجمة فنية لدهشة الفكر، وأيضا باعتبارها آلية لإنتاج دورات فكرية وإبداعية جديدة غير محصورة بنموذج جمالي ثابت. فالسينما في نظره، "تدفعنا إلى تغيير نظرتنا للحياة وتساعدنا على إعادة اكتشاف الحواس وتربيتها وتجديدها وجعل الأشياء والتفاصيل التي حولنا أقل تفاهة، وإعادة اكتشاف ما يبدو اعتياديا وعابرا والتمتع به".
 
إن الكتاب، الذي يقترحه علينا الطريبق، بحثٌ مستمر عن السينما، وعن نماذجها الأكثر إفادة وقربا من تصوراته الذاتية عنها، من وجهة نظر مخرج ممارس ومتلقي مضطلع وعارف باللغة السينمائية، وبحدودها وتعقيداتها وانزياحاتها وتقاطعاتها مع أشكال التعبير المجاورة لها. حيث يميز مثلا، في هذا العمل، بين الحكاية داخل الرواية والحكاية داخل السينما التي لها خصائص ومقومات دلالية أرحب وأوسع من اللغة المكتوبة. بل إنه يسعى بوضوح، عبر استحضار مجموعة من الأفلام، إلى بناء معنى موثوق وأصلي للسينما (الثابث والمتحول/ الكلي والجزئي/ الجوهري والزائل)، أي إلى كشف "قواعد اللعبة" التي تنبني على عيوب الأصل وإبراز نقائصه في أفق تجاوزها، وأيضا على إسناد الأهمية لوقائع تافهة وغير ذات جدارة.
 
في هذا الكتاب، يبني الطريبق تصورات بعمق فكري، لا يمكن النظر إليها باعتبارها نسخة طبق الأصل من الجاهز والمتاح، بل يبني تصورات تخضع لمعطيين: الأول يعتمد الخبرة الذاتية والتماس المباشر مع السينما كتابةً وقراءةً ومشاهدةً وإخراجًا ونقدًا. فيما الثاني يكرس الانفتاح الفكري على حدود ما هو مرئي وما هو تخييلي. وسنده في ذلك هو العمل على بناء شكل دقيق للموضوع السينمائي، تأسيسا على التفكير بالسينما، أو على الأقل انطلاقا من الصورة السينمائية باعتبارها خصوصية قائمة على آلية لإنتاج الحركة. إنه يضعها في مواجهة مباشرة مع الخطابات الموازية، ومع بلاغاتها وشعرياتها، ليكشف لنا، ما يميز السينما، وما يجعلها مستقلة عن الخطابات الأخرى. ويظهر ذلك من خلال تطرقه لموضوعات من قبيل (الشريط السينمائي- التوظيف السينمائي للموسيقى- اللقطة- نهايات الأفلام- خصوصية الفيلم الوثائقي/البوليسي/ الويسترن...)، أي للغة السينما ووحداتها. بل إنه يذهب أبعد من ذلك حين يتحدث عن أن الأشكال الفنية عموما، ليست فقط تدابير فنية محايدة، بل إنّها وجهة نظر تحمل في طياتها موقفاً من العالم. إنها ليست تدابير تقنية محضة وموضوعية نستعملها أينما شئنا. إنها تصورات تقتضي وجودا أنطلوجيا في زاوية رؤية ما.. وبعبارة أخرى، إنها تمرين فكري صعب وجريء يؤسس منجزه على لغة الصورة وعلى فكرها.
 
وأضافت "إن الطريبق، في هذا الكتاب، يتعامل مع المبادئ الأساسية للسينما (لغة السينما) باعتبارها أشكالا دالة على الهوية السينمائية، إلى الحد الذي يمكننا أن نقول إنه يسعى إلى تأصيل الخطاب السينمائي بالتركيز على الموثوق والحقيقي فيه، أي على الهوية. بيد أن هذه الهوية لا تقع خارج التصور، إنها ليست معطى قبلي، بل يجري بناؤها بواسطة الفكر الذي لا محيد عنه لإجلاء الخصائص والفروقات".
 
طبع الكتاب حديثا بمطبعة سليكي أخوين بطنجة في طبعته الأولى لسنة 2020، ومتوفر بجميع المكتبات ابتداء من اليوم الجمعة .
 
 

Hicham Draidi