Quantcast

2021 ديسمبر 10 - تم تعديله في [التاريخ]

محكمة بريطانية تسمح بتسليم مؤسس "ويكيليكس" للولايات المتحدة.. وروسيا معلقة: قرار مخزي

ألغت غرفة الاستئناف في محكمة لندن العليا الجمعة الحكم الصادر برفض تسليم "جوليان أسانج" مؤسس "ويكيليكس" إلى الولايات المتحدة التي تريد محاكمته على تسريبه كمية هائلة من الوثائق الرسمية.



وحسب ما أفادت به "أ ف ب"، قال القاضي "تيم هولرويد" إن المحكمة "تسمح بالاستئناف" الذي تقدمت به الولايات المتحدة ما يعني أن قرار محكمة البداية ألغي وأن على القضاء البريطاني أن يبت من جديد في طلب السلطات الأمريكية تسليمها أسانج.

وبالتالي، تراجع كبار القضاة البريطانيين عن القرار الأولي للقاضية فانيسا باريتسر التي عارضت منذ نحو عام تسليم الأسترالي البالغ من العمر 50 عاما للسلطات الأمريكية، مشيرة إلى احتمال اقدامه على الانتحار.

واعتبرت المحكمة أن الولايات المتحدة قدمت تأكيدات بشأن المعاملة التي ستخصصها لمؤسس ويكيليكس في حال تسليمه، وبالتالي الاستجابة لمخاوف قاضي المحاكمة.

خلال جلسات الاستئناف بشأن تسليمه التي استغرقت يومين في نهاية أكتوبر، سعت الولايات المتحدة إلى طمأنة القضاء بشأن المعاملة التي ستخصص لمؤسس موقع ويكيليكس.

من جهة أخرى، وصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قرار محكمة لندن العليا الذي يسمح بتسليم مؤسس موقع "ويكيليكس"، جوليان أسانج، إلى الولايات المتحدة بالمخزي.

وحسب "نوفوستي"، كتبت زاخاروفا في صفحتها على "تلغرام": "إن هذا الحكم المخزي في إطار قضية سياسية ضد صحفي وشخصية عامة هو مظهر آخر من مظاهر النظرة الآكلة لحوم البشر للعالم الأنجلوسكسوني. واحتفل الغرب "بشكل جدير" باليوم الدولي لحقوق الإنسان واختتام "قمة الديمقراطية".

من جهته أعلن كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة "مراسلون بلا حدود" الدولية، أن منظمته تدين قرار محكمة لندن. وكتب ديلوار في صفحته على "تويتر": "ندين القرار الصادر عن محكمة لندن العليا، اليوم، بالسماح بتسليم جوليان أسانج إلى الولايات المتحدة، والذي سيثبت أنه تاريخي لجميع الأسباب الخاطئة".

 وأضاف: "نحن مقتنعون بأن جوليان أسانج وقع ضحية مساهماته في الصحافة".

أيدت محكمة لندن العليا في وقت سابق من هذا اليوم استئنافا أمريكيا ضد حظر تسليم مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج.

جدير بالذكر أن "أسانج" يلاحق في الولايات المتحدة لنشره عام 2010 على موقع "ويكيليكس" أكثر من 700 ألف وثيقة تتعلق بنشاطات واشنطن العسكرية والدبلوماسية.

العلم الإلكترونية ووكالات
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار