Quantcast

2022 يوليوز 27 - تم تعديله في [التاريخ]

مناطق بشيشاوة تعاني من ضعف الربط بالانترنيت والهاتف النقال

الحسين آيت أولحيان: غياب التغطية أو ضعف الصبيب سمة بارزة في عدة جماعات، مما يعمق من مظاهر التهميش والمعاناة في أوساط ساكنتها، ويحد من استفادة قاطنيها من الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم


العلم الإلكترونية - سمير زرادي 

أفاد النائب البرلماني الحسين آيت أولحيان يوم الاثنين الماضي خلال جلسة الأسئلة الشفوية إلى أن العديد من المناطق القروية والجبلية ببلادنا محرومة من جودة خدمات الهاتف النقال والانترنيت، باعتبارها خدمات عمومية مرتبطة بالحياة اليومية للمواطنين رغم تعدد الفاعلين، وأمام الأهمية المتنامية للربط بالانترنت والهاتف فإن هذا الأمر في تقديره يدعو لمساءلة القطاع الوصي عن أسباب هذا التعثر في التغطية الشاملة وعن الإجراءات المتخذة لتعميم هذه الخدمات.

مخطط وطني لتنمية الصبيب

وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة ذكرت أن المغرب يحتل اليوم بشكل منتظم إحدى المراتب الثلاثة الأُولى بِالقارة الإفريقية من ناحية جودة خدمة الانترنت. كما أن أكثر من 93 % من المغاربة يلجون شبكة الانترنيت. ولا زلنا نعمل على تعزيز هذه التغطية. 
 
وفي إطار تنفيذ الطور الأول من المخطـط الوطني لتنمية الصبيب العالي والعالي جدا، تمت تغطية أكثر من 8500 منطقة قروية بخدمات الاتصالات من الجيل الرابع.
 
وفيما يخص مجال التعليم، فخلال فترة التعليم عن بعد إبان جائحة كوفيد، قامت وزارة التربية الوطنية بشراكة مع الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات بعدد من التدابير: 
 
 بث الدروس عبر القنوات التلفزية الوطنية وعلى المنصة الرقمية الموجهة للتلميذ TelmidTICE مع ان الولوج لهذه المنصة كان مجانياً، ولم يكن يتطلب التوفر على رصيد الانترنت.
 
كما تم تزويد تلاميذ المناطق النائية ب 10.000 لوحة إلكترونية مضمنة للموارد الرقمية وتزويد حوالي 2800 تلميذ بتعبئة الربط.
 
الأخ الحسين آيت أولحيان شدد في تعقيبه على أن خدمات الهاتف والانترنيت اليوم أصبحت من التكنولوجيات الحديثة ومن ضروريات الحياة اليومية للمواطنين، ولم تعد من الكماليات، لذلك يتوجب تسريع وتيرة تعميم الاستفادة والولوج الميسر لهذه التقنيات، على قدم المساواة وتكافؤ الفرص بين المواطنين، ومن منطلق تحقيق الإنصاف في تغطية التراب الوطني، وبالجودة المطلوبة في أدائها.
 
 وواصل قائلا بانه لم يعد مقبولا أي تأخير في هذا المجال، باعتباره أمرا ملحا ومستعجلا، وهذا يقتضي الرفع من مستوى المنافسة في هذا المجال الحيوي في إطار دفتر تحملات محدد الأهداف والآليات، تحت مسؤولية الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، وذلك لتأهيل البنيات التحتية الرقمية للصبيب العالي لهده الخدمات، بجميع مناطق المملكة خاصة القروية والجبلية التي تعرف ضعفا في هذه الخدمات، كما هو الوضع بالنسبة لعدد من المناطق بإقليم شيشاوة والتي لم تنل حظها من التطور الذي شهده قطاع الاتصالات ببلادنا، حيث أورد على سبيل المثال لا الحصر جماعات ايت حدو يوسف، للاعزيزة، سيدي غانم، عين تزيتونت، امندونيت، وأخرى لا يتسع الوقت لذكرها، حيث أن ضعف الصبيب أو غياب الشبكة بشكل كلي أو جزئي يبقى السمة الطاغية على أغلب هده المناطق، بالرغم من الأسئلة الكتابية التي تقدم بها النائب البرلماني في هذا الشأن للوزارة الوصية والجهات المسؤولة، دون بلورة حلول ملموسة على أرض الواقع .
 
وختم بقوله " إن هذا الوضع يعمق ويزيد من حدة واقع التهميش والاقصاء سواء في تنزيل الإدارة الالكترونية أو تبادل المعلومات خصوصا بين المؤسسات العمومية، بل ويؤثر كذلك على جودة الولوج للخدمات الأساسية كالصحة والتعليم".
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار