Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الجزائري‭ ‬يخرج‭ ‬خاوي‭ ‬الوفاض‭ ‬بعد‭ ‬لقائه‭ ‬بالأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة



لم‭ ‬تتردد‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الجزائرية‭ ‬في‭ ‬التهليل‭ ‬والتطبيل‭ ‬للاستقبال‭ ‬الذي‭ ‬خصه‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أنطونيو‭ ‬غوتيريش‭ ‬لوزير‭ ‬خارجيتهم‭ ‬رمطان‭ ‬لعمامرة،‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬السبت،‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬أشغال‭ ‬الجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬دورتها‭ ‬ال76‭ ‬،‭ ‬لتنفث‭ ‬سمومها‭ ‬مجددا‭ ‬تجاه‭ ‬المغرب‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يكترث‭ ‬للقرارات‭ ‬و‭ ‬الإجراءات‭ ‬الصبيانية‭ ‬والعشوائية‭ ‬التي‭ ‬يقدم‭ ‬عليها‭ ‬النظام‭ ‬العسكري‭ ‬الجزائري‭ ‬المتهالك‭. ‬





العلم الإلكترونية - بدر بن علاش 

قالت‭ ‬الوكالة‭ ‬إن‭ ‬مستجدات‭ ‬ملف‭ ‬الصحراء‭ ‬المغربية‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬استعراضها،عبر‭ ‬تفعيل‭ ‬جهود‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لاستئناف‭ ‬المفاوضات‭ ‬بين‭ ‬المغرب،‭ ‬والجمهورية‭ ‬الوهمية‭ ‬‮«‬البوليساريو‮»‬‭.‬
 
ونسبت‭ ‬نفس‭ ‬الوكالة‭ ‬،لأنطونيو‭ ‬غوتيريش،‭ ‬تعبيره‭ ‬عن‭ ‬ارتياحه‭ ‬للجهود‭ ‬المتواصلة‭ ‬للجزائر‭ ‬لصالح‭ ‬السلم‭ ‬والأمن‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬افريقيا‭ ‬وفي‭ ‬منطقة‭ ‬الساحل”،‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يشير‭ ‬المسؤول‭ ‬الأممي‭ ‬صراحة‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬مستجدات‭ ‬تهم‭ ‬ملف‭ ‬نزاع‭ ‬الصحراء،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬إقرار‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬بالاعتراف‭ ‬بمغربية‭ ‬الصحراء‭ ‬،‭ ‬وبالتالي‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬لعمامرة‭ ‬خرج‭ ‬خاوي‭ ‬الوفاض‭ ‬من‭ ‬لقاء‭ ‬لم‭ ‬يحمل‭ ‬أي‭ ‬جديد‭ ‬عكس‭ ‬ما‭ ‬تدعيه‭ ‬الأبواق‭ ‬الجزائرية‭ ‬كعادتها،‭ ‬والتي‭ ‬تعيش‭ ‬على‭ ‬إيقاع‭ ‬الوهم‭ ‬بتحقيق‭ ‬انتصارات‭ ‬دبلوماسية‭ ‬غير‭ ‬موجودة‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭.‬
 
ويرى‭ ‬المتتبعون‭ ‬أن‭ ‬حنق‭ ‬النظام‭ ‬الجزائري‭ ‬من‭ ‬المغرب،والذي‭ ‬يزداد‭ ‬يوما‭ ‬عن‭ ‬يوم،أمر‭ ‬طبيعي‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬فقدان‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬للشرعيات‭ ‬كافة،‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬الشرعية‭ ‬الشعبية‭ ‬التي‭ ‬تطالبه‭ ‬بالرحيل،خصوصا‭ ‬مع‭ ‬تصاعد‭ ‬الأزمة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬و‭ ‬الاجتماعية‭ ‬التي‭ ‬تمضي‭ ‬به‭ ‬إلى‭ ‬الهاوية،وتنطعه‭ ‬الرافض‭ ‬لكل‭ ‬الأيادي‭ ‬البيضاء‭ ‬الممدودة‭ ‬من‭ ‬المغرب‭ ‬لطي‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الخلاف‭ ‬الذي‭ ‬رهن‭ ‬حاضر‭ ‬ومستقبل‭ ‬المنطقة‭ ‬عموما‭.‬
 
ثم‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬لا‭ ‬ينظر‭ ‬بعين‭ ‬الرضا‭ ‬للمسار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الذي‭ ‬يشقه‭ ‬المغرب‭ ‬بإصرار،خصوصا‭ ‬بعد‭ ‬نجاح‭ ‬الاستحقاقات‭ ‬الانتخابية‭ ‬الأخيرة،‭ ‬والتي‭ ‬تنضاف‭ ‬إلى‭ ‬الانتكاسات‭ ‬الديبلوماسية‭ ‬الجزائرية‭ ‬المتتالية،‭ ‬رغم‭ ‬ملايير‭ ‬الدولارات‭ ‬التي‭ ‬تصرف‭ ‬من‭ ‬أموال‭ ‬الشعب‭ ‬الجزائري‭ ‬لشراء‭ ‬ذمم‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬و‭ ‬المنظمات‭ ‬ضد‭ ‬مصالح‭ ‬المغرب‭ ‬دون‭ ‬تحقيق‭ ‬أي‭ ‬نتيجة‭ ‬تذكر‭.‬
 
Hicham Draidi