Quantcast

2022 مارس 2 - تم تعديله في [التاريخ]

وصفة اللوبي الانفصالي الجديدة لاستباق الصدمات السياسية المرتقبة في ملف الصحراء المغربية

التودد لدول الخليج بالتخلي عن الحليف الإيراني و محاولة اختراق الصف العربي:


العلم الإلكترونية - رشيد زمهوط
 
قبل أيام وبرعاية جزائرية رسمية بمخيمات تندوف  , انتقد زعيم انفصاليي جبهة الرابوني بشدة الدول العربية، و اتهمها بتجاهل جبهته الانفصالية و الانحياز للرباط من خلال دعم  مغربية الصحراء.
 
إقرار المدعو إبراهيم غالي علنا بصعوبة تغيير الدول العربية لمواقفها، الداعمة للوحدة الترابية  للمملكة لا يعكس فقط مستوى الإحباط الذي يعيشه قادة المشروع الانفصالي و صانعتهم الجزائر نتيجة فشل كل التضحيات المادية الخيالية و المناورات الدبلوماسية الحثيثة في الحد من  استمرار و صلابة الاصطفاف  العربي الى جنب الحق المغربي الشرعي و التاريخي , بل إنه يعكس رسائل توجهها الجزائر على لسان صنيعتها في صحراء لحمادة مفادها أن صبر الشريكين في مهزلة خلق الكيان الوهمي المصطنع على وشك النفاذ تجاه الدول العربية الشقيقة التي تسارع تباعا الى الأقاليم الجنوبية للمملكة لفتح تمثيليات قنصلية لها بحواضر الصحراء المغربية و لا تخفي حماسها لمواكبة السلطات المغربية في جهود التنمية و مسلسل الاستثمارات الضخمة التي تشهدها هذه المناطق المغربية أبا عن جد .
 
قيادة الرابوني التي أضحت منذ اغلاق منافذ الكركرات في وجه ميليشياتها المسلحة تراهن منذ سنة فقط على سلوك و خطاب التهديد و الابتزاز و تركز على الخرجات الاستعراضية المخدومة لزعيمها خارج مخيمات تندوف بهدف تلميع صورة ممسوخة لتنظيم انفصالي مسلح يتحول بسرعة نحو توصيف الجماعة الإرهابية المارقة .
 
الزعيم الانفصالي تسول مجددا اول أمس الاتحاد الافريقي ودعاه لتبني خيار الوساطة في ملف النزاع الإقليمي تحت اشراف الأمم المتحدة، و هو يدرك أكثر من غيره أنه قبل سنة و نصف أعلن صراحة عن مقاطعة المسار السياسي الأممي للتسوية السلمية للنزاع المفتعل و تمسك بخيار الحرب و المواجهة مع المغرب بل و هدد جهارا فرق المينورسو بالقصف اذا تجرأت على الاقتراب من ميليشيات البوليساريو المتسللة الى مناطق عازلة بموجب اتفاق وقف اطلاق النار الذي تنصلت منه القيادة الانفصالية  و فكت ارتباطها به. عنتريات قيادة الرابوني و سيل بلاغاتها الحربية الكاذبة و المدلسة  و معاركها الوهمية الملفقة بخيال خصب على طول مسار الخط الدفاعي المغربي بالصحراء المغربية , لم تثمر للجزائر و صنيعتها  البوليساريو أي مكسب سياسي , ميداني أو عسكري , لذلك من الطبيعي أن يبتكر اللوبي الانفصالي خططا جديدة لانعاش المشروع الانفصالي المتداعي تداعي الخيام التي تؤثت فراغ جمهورية الوهم بصحراء لحمادة .
 
النظام الجزائري استبق قبل أيام نداء الاستغاثة اليائس لزعيم الانفصاليين حين عبر لدول الخليج العربي عن استعداده للتخلي عن الحليف الإيراني إذا كان هذا القرار سيقوي مركز و مكانة الجزائر لدى مكونات مجلس التعاون الخليجي , و يخدم أجندتها لديهم بما فيها الاعتراف بنفوذها بمنطقة المغرب العربي الكبير , و ترجيح  كفة قصر المرادية في معادلة موازين القوى  الجيوسياسية الإقليمية .
 
الجزائر و صنيعتها البوليساريو يتحسرون لتداعيات قرار اتخذوه في لحظة تهور حين اعلنا عن  تحدي  مفتوح لمقررات الأمم المتحدة و المنتظم الدولي المتصلة بسيرورة النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية , و يسعيان اليوم للتغطية على هذه الحماقة السياسية و الدبلوماسية و المسطرية و الالتفاف عليها عبر البديل المؤسساتي القاري و العربي .
 
اللوبي الانفصالي يترقب مفعول الضربات الدبلوماسية المضادة في قلب مقر الاتحاد الافريقي بأديس ابيبا و لهذا يسارع الوقت لكسب تعهدات من منطقة الخليج و المجموعة العربية تنقد الاجندة الجزائرية من الانهيار التام.
 
الحلف الذي أسسته و انضمت اليه الجزائر قبل أيام على هامش مؤتمر بروكسيل، و الذي يضم الجزائر , نيجيريا , اثيوبيا و جنوب افريقيا يندرج ضمن الخطط الاستباقية لتقليل أثر الهزائم و الصدمات المرتقبة مستقبلا و التي ستعصف لا محالة بالأساطير المؤسسة للحلم الانفصالي الهجين و المكلف بمخيمات تندوف.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار